الاتحاد

لابد من صنعاء

«النخبة الشبوانية» تطرد «القاعدة» من مديريتين في شبوة

قوات النخبة أثناء انتشارها في مديرية مرخة (الاتحاد)

قوات النخبة أثناء انتشارها في مديرية مرخة (الاتحاد)

بسام عبدالسلام (عدن)

تمكنت قوات النخبة الشبوانية بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية المشاركة ضمن قوات التحالف العربي، من فرض سيطرتها على مديريتي «نصاب ومرخة» ضمن الحملة الأمنية التي أطلقتها لتعقب عناصر تنظيم «القاعدة» الإرهابي في مديريات شبوة.
وأفاد مصدر أمني لـ«الاتحاد» بأن القوات شنت أمس هجوماً واسعاً بإسناد جوي من سلاح الجو الإماراتي على مواقع تابعة لتنظيم «القاعدة» في منطقة «شعب أمعزيفه» الواقعة ضمن مديرية «خورة»، لافتاً إلى أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات النخبة والعناصر الإرهابية التي اتخذت من المنطقة مقراً لها لإدارة عملياتها وتأمين تحركاتها بين محافظات شبوة وأبين والبيضاء. وأضاف المصدر أن القوات تمكنت من اقتحام منطقة «شعب أمعزيفه» بإسناد جوي من القوات المسلحة الإماراتية وسط فرار جماعي لعناصر التنظيم باتجاه مناطق وشعاب جبلية وعرة واصلة إلى محافظة البيضاء، مؤكداً أن قوات الحملة تمكنت من فرض سيطرتها على معظم مناطق «مرخة» وسط استمرار تعقب فلول التنظيم الفارة في «وادي خورة». وأشار المصدر إلى شن غارات جوية مكثفة استهدفت معسكراً تدريبياً للتنظيم في «وادي خورة» ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف العناصر الإرهابية. كما تمكنت قوات النخبة الشبوانية، أمس، من فرض سيطرتها على مديرية «نصاب» المجاورة لمديرية «مرخة» ضمن الجهود المستمرة لتضيق الخناق على تحركات العناصر الإرهابية في المديريات المحاذية لمحافظتي البيضاء وأبين.
وأكد مصدر في قوات النخبة الشبوانية أن الحملة تسير وفق الخطة المرسومة لها لتأمين مديريتي «نصاب ومرخة» جنوب غرب شبوة، موضحاً أن القوات ستواصل مهامها وتعقبها للعناصر الإرهابية التي حاولت التسلل من محافظة أبين التي تشهد أيضاً حملة أمنية مماثلة في مديريات المحفد ولودر والوضيع ومودية. وقال المصدر، إن القوات ستواصل عملياتها الأمنية في مديرية «حطيب» التي تمثل آخر نقطة تتواجد العناصر الإرهابية فيها، مشيداً بالإسناد الكبير الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة لمحاربة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة بالمناطق المحررة باليمن.
وأوضح القيادي في الحملة، المقدم وجدي الخليفي، أن قوات النخبة أحرزت تقدماً في مديرية «مرخة» وتحديداً في «وادي خورة» الذي تتمركز فيه عناصر الإرهاب، لافتاً إلى أن عناصر «القاعدة» تكبدت خسائر فادحة منذ انطلاق العملية أمس الأول، وخسرت عناصر وقيادات بارزة. وأكد الخليفي أن عملية تعقب العناصر الإرهابية مستمرة ولن تتوقف حتى تأمين كافة مناطق مديرات «مرخة ونصاب وحطيب»، مؤكداً إلى أن قوات النخبة تسطر مواقف بطولية مشرفة كأول قوات نظامية تقوم بتعقب العناصر الإرهابية في المنطقة التي ظلت حصناً لعناصر «القاعدة» والتنظيمات المتطرفة على مدى سنوات. وأكد أن الحملة الأمنية جاءت لاجتثاث عناصر الشر والإرهاب من كافة مديريات شبوة، مثمناً الدعم السخي وغير المحدود الذي تحظى بها قوات النخبة الشبوانية من قبل دولة الإمارات.
وفي سياق متصل، شنت قوات «الحزام الأمني» في محافظة أبين، حملة تمشيط ومداهمة لعدد من القرى النائية في مديريتي «لودر والوضيع». وأفاد مصدر أمني لـ«الاتحاد» بأن قوات «الحزام الأمني» دهمت قرية «السلامية» و«جبل عكد» وقرى نائية مجاورة واقعة في مديريتي «الوضيع ولودر»، ضمن حملة تعقب عناصر إرهابية متورطة بشن هجوم مسلح استهدف حاجزاً أمنياً شرق مدينة «العين»، وراح ضحيته جنديان. وأضاف المصدر، أن قوة أمنية يقودها العميد صالح العميري قائد قوات «الحزام الأمني» في العين قامت بتمشيط المناطق بحثاً عن العناصر الإرهابية التي شنت الهجوم على حاجز القوات في «جبل عكد»، مشيراً إلى اعتقال عدد من العناصر المشتبه بها وإحالتهم للتحقيق.
ومن جانبه، أكد محافظ أبين اللواء أبوبكر حسين أن المحافظة باتت تعيش وضعاً أمنياً مستقراً غير مسبوق في ظل الانتصارات والنجاحات التي تحققها أجهزة الأمن في محاربة الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار. وأضاف في تصريحات له، أن السلطات الأمنية في أبين تواصل جهودها لإحباط عودة عناصر «القاعدة» المتمركز مرة أخرى في مناطق المحافظة، مشيراً إلى تدفق لعناصر إرهابية تنتمي لـ«داعش» و«القاعدة» قادمة من محافظة البيضاء الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية باتجاه مناطق أبين من أجل إثارة الفوضى والقلاقل وتنفيذ عمليات إرهابية لزعزعة الأمن والاستقرار.

اقرأ أيضا

"الهلال" يفتتح مرسى للصيد في "الزهاري" بالساحل الغربي لليمن