الاتحاد

عربي ودولي

جوبا واسلام آباد تبحثان تعزيز العلاقات

اسلام اباد، جوبا (د ب ا) - أعرب رئيس الوزراء الباكستاني راجا برويز اشرف أمس عن حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع جنوب السودان. وقال راجا خلال محادثات مع وزير خارجية جنوب السودان نهيال دينج نهيال في العاصمة الباكستانية إسلام اباد أمس إن باكستان حريصة على تعزيز العلاقات مع الدولة الأفريقية على كافة الأصعدة لتعزيز الأهداف المشتركة المتمثلة في تحقيق السلام والأمن والتنمية الاجتماعية والاقتصادية, بحسب وكالة اسوشيتدبرس الباكستانية. وناقش راجا ونهيال كل جوانب العلاقات الثنائية بين الدولتين, بحسب الوكالة الباكستانية. وكانت باكستان قد أعلنت عن إقامة علاقات دبلوماسية مع جنوب السودان في أعقاب انفصاله عن السودان في التاسع من يوليو العام الماضي.
عاد 173 لاجئا من جنوب السودان إلى بلادهم قادمين من إسرائيل، وهذه هي الدفعة الثالثة التي تصل إلى البلاد في إطار برنامج العودة الطوعية من هناك. وقال رئيس لجنة الإغاثة وإعادة التأهيل في جنوب السودان بيتر لام بوث للإذاعة الكاثوليكية في جنوب السودان في تصريحات بثتها اليوم الثلاثاء إن اللجنة سوف تسهل عودتهم إلى أماكن إقامتهم. وبذلك يصل أجمالي عدد مواطني جنوب السودان الذين عادوا من إسرائيل إلى 563 من بين 700 شخص يقيمون بشكل غير قانوني هناك ، بحسب الإذاعة. كانت نائبة وزير الشئون الإنسانية في جنوب السودان سابينا داريو لوكولونج، قد صرحت الشهر الماضي أن بعض مواطني جنوب السودان المحتجزين في إسرائيل سوف يفرج عنهم ويعودون الى البلاد. وأضافت أن المحتجزين لم يتورطوا في أنشطة إجرامية في إسرائيل ولكن تم القبض عليهم نظرا لأنه ليس لديهم أوراق هوية رسمية أو تصاريح إقامة. وتابعت أن حكومة جنوب السودان اتفقت مع نظيرتها الإسرائيلية على الإفراج عن نحو 200 من مواطني الجنوب. ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت السلطات الإسرائيلية قد أفرجت عن أي مواطنين من جنوب السودان. يشار إلى أن إسرائيل شهدت توترات بسبب وجود اللاجئين الأفارقة
وشارك آلاف الإسرائيليين في مظاهرة في مايو الماضي بتل أبيب هاجموا خلالها متاجر يملكها أفارقة ورشقوا سيارات تقل مهاجرين بالحجارة وتقدر السلطات الإسرائيلية أن ما لا يقل عن 60 ألف مهاجر أفريقي يعيشون في إسرائيل دون تصاريح إقامة أو عمل ويتسلل الافارقة إلى إسرائيل عبر شبه جزيرة سيناء المصرية.

اقرأ أيضا

بريطانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي ويجب وقفه