الاتحاد

عربي ودولي

مدفيديف يزور جزر كوريل المتنازع عليها مع اليابان

مدفيديف يزور أحد المتاجر في جزيرة كوناشير أمس (رويترز)?

مدفيديف يزور أحد المتاجر في جزيرة كوناشير أمس (رويترز)?

موسكو (أ ف ب) - أعلن المكتب الإعلامي للحكومة الروسية أمس، أن رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف، زار أمس إحدى جزر كوريل الجنوبية الروسية التي تطالب بها اليابان، بعد أن ضمتها موسكو إثر الحرب العالمية الثانية. وقال المكتب في بيان إن طائرة مدفيديف حطت في جزيرة كوناشير، إحدى الجزر الأربع التي تطلق عليها روسيا اسم كوريل الجنوبية بينما تسميها اليابان أراضي الشمال.
وقام مدفيديف قبل ذلك بزيارة إلى يوجنو-ساخالينسك في إطار جولة تستمر عدة أيام في مناطق بأقاصي شرق روسيا. وذكرت وكالات الأنباء الروسية أن رئيس الوزراء صرح قبيل وصوله بأنه “يعتقد أن زيارة إلى الجزر المتنازع قسم مهم جدا من برنامجنا”. وتابع أن هذه الجزر “قسم مهم من منطقة سخالين، وبكل بساطة جزء مهم من أراضينا الروسية”.
وأوضح أنه يريد الاطلاع على التقدم في الأعمال الجارية عليها ولقاء السكان المحليين. ويدور خلاف بين طوكيو وموسكو حول 4 جزر من الأرخبيل كان الاتحاد السوفياتي هاجمها في 18 أغسطس قبل أن يضمها إلى أراضيه رغم أنها لم تكن تنتمي أبدا إلى روسيا.
وكان الاتحاد السوفياتي ضم جزر هابوماي وشيلكوتان وايتوروفو وكوناشيري في 18 أغسطس 1945 وذلك بعد 3 أيام من إعلان استسلام اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية. ويقطن هذه الجزر نحو 19 ألف نسمة وتبلغ مساحتها الإجمالية خمسة آلاف كلم مربع. وفي نوفمبر 2010 أثار مدفيديف، عندما كان لا يزال رئيسا لروسيا، غضب اليابان عندما قام بالزيارة الأولى لرئيس دولة روسي إلى هذه الجزر. واعتبر رئيس الوزراء الياباني آنذاك ناوتو كان الزيارة “إهانة لا تغتفر”. وتقع جزيرة كوناشير التي هبط فيها رئيس الوزراء الروسي عند أقصى الطرف الجنوبي لأرخبيل كوريل على بعد نحو 15 كيلومترا فقط من جزيرة هوكايدو في شمال اليابان. ومن المتوقع أن تتسبب زيارة ميدفيديف في توتر العلاقات بين البلدين. وتحرص موسكو على بسط نفوذها على أقصى شرق روسيا. وهي منطقة قليلة السكان قبل قمة التعاون الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادي التي تعقد في فلاديفوستوك في سبتمبر القادم.

اقرأ أيضا

وصول الرئيس البوليفي المستقيل إلى المكسيك التي منحته اللجوء