الاتحاد

عربي ودولي

كلينتون تعلن اتفاق باكستان وأميركا بشأن خطوط الإمداد

إسلام آباد (رويترز) - أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أمس أن باكستان وافقت على إعادة فتح ممرات الإمداد البرية لقوات حلف شمال الأطلسي «ناتو» العاملة في أفغانستان، التي تمر عبر أراضيها.
وأحرزت باكستان والولايات المتحدة “تقدماً” في إعادة فتح طريق قوافل تموين الحلف الأطلسي في أفغانستان على الأراضي الباكستانية، بعد إغلاقها في نوفمبر، حسبما أعلن مسؤولون أميركيون وباكستانيون في وقت مبكر من صباح أمس.
وجاء الإعلان عن هذا التقدم قبل ساعات على اجتماع حول هذا الملف لمسؤولين كبار في الحكومة والجيش الباكستانيين في إسلام آباد بدعوة من رئيس الوزراء راجا برويز أشرف.
ويتيح إبرام اتفاق حول المسألة بين الأميركيين الذين يقودون قوة حلف الأطلسي في أفغانستان “إيساف” والباكستانيين إعادة الدفء إلى علاقات البلدين. وتدهورت العلاقات في السنوات الأخيرة ولا سيما بعد الغارة الأميركية الأحادية الطرف التي قتلت زعيم القاعدة أسامة بن لادن في مايو 2011 في شمال باكستان. وصرح مسؤول أمني باكستاني رفض الكشف عن اسمه بأنه “تم إحراز بعض التقدم، ولهذا استدعى رئيس الوزراء لجنة الدفاع في الحكومة، التي تضم وزراء ومسؤولين عسكريين كباراً. لكنه لم يؤكد توصل الطرفين إلى اتفاق، حسبما أعلنت عدد من الصحف الباكستانية أمس.
وأقر دبلوماسي أميركي رفيع بأن المحادثات لاستئناف حركة شاحنات الحلف الأطلسي “تحرز تقدماً”.
وقطعت إسلام آباد حركة النقل هذه في نوفمبر، بعد قصف نفذته قوة الحلف الأطلسي، أدى إلى مقتل 24 جندياً باكستانياً على الحدود الأفغانية. مقابل إعادة فتح حركة النقل تطالب إسلام آباد باعتذار رسمي من واشنطن على هذا الخطأ، وزيادة في رسوم عبور الشاحنات على أراضيها، بحسب مصادر مقربة من الملف. وما زالت “إيساف” تتمون من طريق الشمال ولا سيما عبر الجمهوريات السوفييتية السابقة في وسط آسيا.

اقرأ أيضا

رئيس سريلانكا الجديد يؤدي اليمين الدستورية بعد فوز قياسي