الاتحاد

الاقتصادي

«الطيران المدني» تستقبل وفداً من البرلمان الأوروبي

خلال استقبال الوفد (من المصدر)

خلال استقبال الوفد (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

زار وفد من البرلمان الأوروبي الهيئة العامة للطيران المدني برئاسة أنطونيو لوبيز إستوريز وايت رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإماراتية الأوروبية في البرلمان الأوروبي والوفد البرلماني المرافق له الذي يزور البلاد حالياً. استمع الوفد الزائر إلى عرض عن إنجازات الهيئة، والعلاقات المتميزة التي تربط بين دول الاتحاد الأوروبي ودولة الإمارات في مجال الطيران المدني، والتعاون القائم في مجالات السلامة والأمن وإدارة المجال الجوي، حيث بلغ عدد اتفاقيات النقل الجوي، بينهم 28 اتفاقية.وقال سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني: «قدمنا للوفد الزائر معلومات كاملة عن طبيعة عمل الهيئة، فنحن نتشاطر العديد من القيم المشتركة على صعيد أوسع نطاقاً من خلال الطيران، مثل التسامح والسلام والازدهار الاقتصادي العالمي. حيث تقوم مجموعة الصداقة البرلمانية الأوروبية بدور مهم في المساعدة على تشجيع التنمية الاقتصادية المستدامة في جميع أنحاء العالم، ونحن نتطلع إلى تعاون وثيق فيما بيننا في المستقبل».وثمن الوفد الزائر لدولة الإمارات المعاملة المتميزة للعاملين في قطاع الطيران المدني في الدولة، وتوفير فرص عمل للرعايا الأوروبيين الذين بلغ عددهم في قطاع الطيران المدني ما يقارب الـ40 ألف شخص، كما ثمن أعضاء الوفد هذه العلاقة المتميزة والتعاون في شتى مجالات، خاصة قطاع الطيران المدني في الدولة، والذي يعتبر نموذجاً مميزاً في الربط بين العالم والدول الأوروبية.وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العمل المشترك بين دولة الإمارات والبرلمان الأوروبي في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتجارية، وغيرها من المجالات، وذلك وفق مبادئ وقيم التعاون والمصالح المتبادلة وروابط الصداقة الراسخة بين الجانبين.كما اطلع الوفد الزائر على عمليات مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية، والذي يعتبر مركزاً مميزاً في الشرق الأوسط في تقديم خدمات الملاحة الجوية.من جانبه، أعرب رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإماراتية الأوروبية في البرلمان الأوروبي عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة والعمل مع الشركاء في الدولة، من أجل تعزيز التعاون، ودفع العلاقات إلى مزيد من التطور، لافتاً إلى القيم المشتركة التي تجمع الجانبين في التسامح ودعم السلام والتنمية في المنطقة والعالم.

اقرأ أيضا

"تنظيم الاتصالات" احذروا احتيال الـ "واتساب"