الاتحاد

عربي ودولي

مختبر سويسري يرجح وفاة عرفات مسموماً بـ«البولونيوم»

الدوحة (ا ف ب) - قال فرانسوا بوشو مدير المختبر السويسري “رادييشين فيزيكس” في لوزان أن الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قضى مسموماً بمادة مشعة بحسب نتائج تحاليل أجراها المختبر.
وأضاف أن التحاليل تركز على عينات بيولوجية أخذت من الأغراض الشخصية لعرفات سلمها المستشفى العسكري في بيرسي جنوب باريس، حيث توفي، إلى أرملته سهى الطويل.
وأضاف خلال التحقيق الذي استغرق تسعة أشهر، “في النهاية، عثرنا على معدلات مهمة من مادة البولونيوم في هذه العينات”.
وبغية تأكيد فرضية الموت بواسطة البولونيوم، يجب نبش رفات عرفات وإخضاعها للتحاليل، وفقاً لبوشو. وقال مخاطبا أرملة عرفات “إذا أرادت أن تعرف ما الذي حدث فعلاً لزوجها يجب العثور على عينات، ونبش الرفات يزودنا بعينات قد تحتوي تركيزا مكثفا من البولونيوم إذا كان توفي مسموما”.
وتوفي عرفات في 11 نوفمبر 2004 في بيرسي بعد إصابته بالمرض بينما كان الجيش الإسرائيلي يحاصره في مقره في المقاطعة في رام الله. لكن وفاته ما تزال لغزا إذ لم يتمكن حوالى 50 طبيبا أشرفوا عليه من معرفة السبب الحقيقي لتدهور صحته بشكل سريع. وطالما اتهم العديد من الفلسطينيين إسرائيل بتسميمه.
يذكر أن الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليفتنكو الذي توفي في لندن العام 2006 قضى نتيجة تسميمه بهذه المادة.

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية