الاتحاد

الاقتصادي

معرض «صنع في الشارقة» ينطلق أكتوبر المقبل

زوار في طريقهم لمعرض «أكسبو الشارقة»  (الاتحاد)

زوار في طريقهم لمعرض «أكسبو الشارقة» (الاتحاد)

أبوظبي (وام) - تنطلق فعاليات معرض “صنع في الشارقة”، خلال الفترة من 18 إلى 21 أكتوبر المقبل، بمركز إكسبو الشارقة، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة.
ويشارك بالمعرض، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الشارقة، كافة المنشآت الصناعية الكبرى في الإمارة، ويهدف إلى تسليط الضوء على المنتجات الوطنية والخدمات التي توفرها الشركات لعملائها ضمن مبادرات الغرفة العديدة التي تسهم في تعزيز الصناعة المحلية وتوسيع نطاقها منتجاتها محليا وإقليما.
ويأتي معرض صنع في الشارقة، كجزء من البرنامج الذي أطلقته الغرفة ضمن مبادراتها لدعم وترسيخ حضور الإمارة في الأسواق الدولية، حيث يتوقع أن يحظى المعرض بمشاركة واسعة من الشركات والمؤسسات الصناعية المحلية، إضافة إلي عدد من الجهات والدوائر الهيئات الحكومية المعنية بالقطاع الصناعي في الدولة للتعريف بخدماتها، في الوقت الذي تسعى فيه الإمارات إلى زيادة مساهمة قطاع الصناعة في الناتج المحلي إلى نسبة 15% خلال السنوات العشرة المقبلة.
وقال حسين محمد المحمودي مدير عام الغرفة إن الدورة الثانية للمعرض تعد فرصة سانحة لأعضاء غرفة التجارة والصناعة بالشارقة، من المنشآت الصناعية لعرض منتجاتها وخدماتها للعملاء في بيئة متميزة، أسهمت الغرفة على إيجادها انطلاقاً من مسئولياتها.
وأشار المحمودي إلى أن القطاع الصناعي يعد من أبرز القطاعات الاقتصادية في إمارة الشارقة والتي يعول عليها في النهضة الاقتصادية في دولة الإمارات، موضحاً أن القطاع مرشحاً للنمو خلال الفترة المقبلة لتنويع مصادر الدخل ودفع المستثمرين للتوجه إلى الاستثمار في مشاريع صناعية تحقق تطلعاتهم وتتواكب ورؤى حكومة الشارقة في تعزيز الاستثمار في القطاع.
ولفت إلى أن إمارة الشارقة تعد بيئة استثمارية مثالية خاصة في القطاع الصناعي نظراً لما تقدمه للمستثمرين من تسهيلات وخدمات نوعية، فضلاً عما تمتاز به بامتلاكها واحدة من أكبر المساحات المخصصة للصناعة في الدولة، والتي تضم داخلها 19 منطقة صناعية أهلتها لتكون القلب النابض للصناعة في الإمارات باستحواذها على 40% من عوائد القطاع الصناعي في الدولة. وأكد المحمودي أهمية القطاع الصناعي الإستراتيجية التي تتطلب التخطيط وإعادة الهيكلة المناسبة كقاطرة لنمو الاقتصاد بمختلف قطاعاته.
ودعا المحمودي إلى تفعيل دور المؤسسات المالية في دعم المشاريع المتعلقة بالقطاع الصناعي، مشيراً إلى أن دعم تلك المشروعات سيسهم في زيادة نسبة التوظيف وزيادة الدخول وتراكم الخبرات.
واستبعد مدير عام الغرفة نجاح الأسواق المجاورة في سحب البساط من أسواق الإمارات في القطاع الصناعي، موضحاً أن إجمالي الاستثمارات الصناعية في الدولة بلغ نحو 82,8 مليار درهم بنهاية الربع الأول من عام 2010، بزيادة قدرها 1,65 مليار مقارنة بعام 2009، وذلك من خلال تأسيس 154 منشأة صناعية جديدة، ليصل إجمالي عدد المصانع إلى 4789 مصنعاً ومنشأة.
ويتيح المعرض للجمهور والتجار الاطلاع على المنتجات الصناعية المحلية في الشارقة، كما يمكنهم أيضا من استكشاف المشاريع المشتركة وفرص التعاون المحتملة مع الشركات ومؤسسات الأعمال المحلية.
ويتوقع نمو القطاع الصناعي في الشارقة خلال العام الجاري في ظل تحقيقه معدلات ارتفاع بلغت 8,4% حتى نهاية العام الماضي.
ونظمت الغرفة، بالتعاون مع مركز اكسبو الشارقة، لمعرض الأول “صنع في الشارقة” في نوفمبر من العام الماضي والذي حظي بمشاركة متميزة من الفعاليات الاقتصادية بلغت حوالي 100 منشأة صناعية مختارة من بين 1450 منشأة تتخذ من إمارة الشارقة مركزاً رئيساً لأعمالها، إضافة إلى منصات عدد من الوزارات والهيئات الحكومية المحلية والاتحادية المعنية بالقطاع والقطاعات الاقتصادية الأخرى بالدولة.

اقرأ أيضا

أبوظبي تطلق شركة طيران اقتصادية جديدة 2020