الاتحاد

الملحق الرياضي

اجتماع مرتقب في الظفرة لبحث «السقوط الثالث»

الظفرة يواصل السقوط في الدوري (تصوير عادل النعيمي)

الظفرة يواصل السقوط في الدوري (تصوير عادل النعيمي)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد صالح بن جذلان المزروعي، رئيس مجلس إدارة نادي الظفرة، أن «البدايات المتعثرة» واردة، بالنظر إلى الظروف التي تواكب التحضيرات، لافتاً إلى أن الإدارة بصدد الاجتماع مع شركة كرة القدم والفريق الأول، لدراسة الأسباب التي أدت إلى الخسارة أمام اتحاد كلباء مساء أمس الأول في الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي، وتذبذب أداء اللاعبين بين مباراة وأخرى.
وقال: أمام اتحاد كلباء كانت جميع المؤشرات تدل على أن الفريق قادر على تقديم الأداء القوي، وتتويج ذلك بخطف النقاط الثلاث، لكن ما سبق المباراة من غياب مفاجئ لسهيل المنصوري بسبب عارض صحي، إلى جانب أنها المباراة الأولى للبرازيلي الجديد رومولو، وكذلك عدم توفيق اللاعبين في الجانب الهجومي، وركلة الجزاء التي جاءت من الهدف الأول لاتحاد كلباء، واختلف عليها المحللون حول صحتها، والعديد من الأسباب الأخرى، وهي أسباب حدت من تطلعات الفريق في المباراة.
وشدد ابن جذلان على أن النادي يملك ثقة كبيرة بقدرات الجهاز الفني، بقيادة فوك رازفويتش إلى جانب اللاعبين، سواء المواطنون أو الأجانب، معرباً عن ثقته كذلك بقدرة الفريق على تخطي الخسائر الثلاث الأولى، والمضي قدماً نحو تقديم أداء طموح يلبي الطموحات، بعد دراسة الأسباب التي أدت إلى تعثره في الجولات الماضية.
وأكد عمران القبيسي، نائب رئيس شركة نادي الظفرة لكرة القدم، أن الفريق سبق له المرور بظروف أسوأ من الوضع الحالي، ونجح في تخطيها، وقال: المرحلة الحالية تتطلب من الجميع الصبر والتأني والتعاون، من الجميع للنهوض بالفريق، وخسارتنا في المباراتين الأولى والثانية جاءت أمام الشارقة والعين اللذين يتصدران، إلى جانب الوحدة، بطولة الدوري برصيد 9 نقاط، في حين أن بعض الجزئيات الفنية الصغيرة أسهمت في خسارتنا المباراة الثالثة أمام اتحاد كلباء، وبالنسبة لي فإنني واثق بأن الفريق قادر على تخطي هذه البداية، والارتقاء بمستواه في الجولات المقبلة.
وعن رؤية شركة كرة القدم لأداء الأجانب، أكد القبيسي أن الحكم على اللاعبين، وحتى الجهاز الفني ما زال مبكراً، والتقييم الحقيقي في منتصف مشوار البطولة أو في نهايتها، مشيراً إلى أن الثقة ما زالت موجودة بالجهاز الفني، مع منح الأجانب الوقت الكافي للتأقلم مع أجواء الفريق، مثل حال المهاجم البرازيلي رومولو الذي خاض أمس الأول مباراته الأولى، مشدداً على أن الثقة كبيرة بقدرات الجهاز الفني بقيادة رازوفيتش، لبلوغ الأهداف المنشودة، من المشاركة في النسخة الحالية للبطولة، مع منحه الفرصة كاملة.
ورغم أنها الانطلاقة الأفضل لاتحاد كلباء في تاريخ مشاركاته بدوري الخليج العربي، بعدما جمع 6 نقاط في الجولات الثلاث الأولى، فإن المدير الفني الإيطالي فابيو فيفياني، ظل متشبثاً بالهدف المعلن من المشاركة، في النسخة الحالية، وهو البقاء بمصاف دوري الأضواء.
ورفض فيفياني إغراءات النقاط الست التي حصدها فريقه في المسابقة إلى الآن، واحتلاله المركز الخامس على لائحة الترتيب، لتغيير قناعاته التي بدت راسخة بتحقيق هدف البقاء، علماً أن «النمور» لم يسبق له أن جمع هذا الحصاد الوفير، بعد مرور الجولة الثالثة، خلال مشاركاته الأربع السابقة في الدوري، في موسم 2010-2011 بلغت المحصلة نقطة من ثلاث جولات، وفي موسم 2012-2013، تكبد الفريق ثلاث خسائر متتالية، إلا أنه حصد نقطة موسم 2014-2015، قبل أن ترتفع «الغلة» إلى 3 نقاط موسم 2016-2017، علماً أن اتحاد كلباء لم يستمر لموسمين على التوالي في الدوري خلال هذه المشاركات.

اقرأ أيضا