عجمان (الاتحاد) اختتمت مساء أمس الأول منافسات بطولة عجمان الدولية لمحترفي الجوجيتسو التي أقيمت يومي الجمعة والسبت الماضيين، في الصالة المغطاة في مركز شباب عجمان تحت رعاية سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان. وتم تخصيص منافسات اليوم الأول لنزالات «بدون بدلة» ونزالات اليوم الثاني لمنافسات البدلة، وحظيت بمشاركة 32 لاعباً من حول العالم. وحلق مركز تدريب الاتحاد بالصدارة في كل المنافسات برصيد 15 ذهبية، 10 فضيات، و5 برونزيات، وتلاه في المركز الثاني فريق الكوماندوز برصيد 9 ذهبيات، و9 فضيات، و3 برونزيات، فيما كانت المنافسة شرسة على المركز الثالث بين ناديي النصر والجزيرة ولكنها حسمت في النهاية لنادي النصر الذي حصل على 8 ذهبيات، و5 فضيات، و8 برونزيات، أما الجزيرة فقد حصل على 8 ذهبيات، و4 فضيات، و8 برونزيات، وجاء في المركز الخامس نادي العين برصيد 5 ذهبيات و8 فضيات، و6 برونزيات. حضر المنافسات وشارك في تكريم الفائزين خالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الجوجيتسو، وفهد علي الشامسي ويوسف البطران عضوا مجلس الإدارة، والعميد صالح المطروشي مدير عام الدفاع المدني في عجمان، وأحمد الشامسي عضو مجلس إدارة نادي عجمان، وعبدالله النعيمي عضو هيئة الشباب والرياضة. منافسات اليوم الأول خصصت للاعبين واللاعبات «دون البدلة» وتصدر مركز تدريب اتحاد الجوجيتسو المنافسات برصيد 13 ميدالية؛ بواقع 5 ذهبيات، و6 فضيات، وبرونزيتين، وتلاه في المركز الثاني نادي النصر بـ10 ميداليات بواقع 5 ذهبيات، وفضيتين، و3 برونزيات، وحل نادي العين ثالثاً بـ7 ميداليات؛ 3 ذهبيات، وفضيتان، وبرونزيتان، وحل في المركز الرابع فريق جلاديا تورس برصيد 6 ميداليات؛ ذهبيتان، و3 فضيات، وبرونزية، وتلاه نادي الجزيرة في المركز الخامس بواقع 6 ميداليات؛ ذهبيتان، و3 فضيات، وبرونزية، وبعده جاء نادي عجمان برصيد 6 ميداليات؛ ذهبيتان وفضية، و3 برونزيات. وحصل الفريق القطري على 3 ميداليات؛ ذهبيتين، وبرونزية، وحصل النادي الأهلي على ذهبيتين، ونادي الوحدة على ذهبية و3 فضيات، و3 برونزيات، وحصل فريق أتوس كازاخستان على 3 ميداليات؛ ذهبية، وفضية، وبرونزية، ومثله بالضبط في عدد الميداليات وتصنيفها فريق مجموعة الكوماندوز، بينما حصل الشارقة على ذهبية وبرونزيتين، ونادي الأمارات على فضية و3 برونزيات، وجراسي فايترز على فضية وبرونزية، وتيم نوجيرا على فضية وبرونزية، وفريق ميرزا على ميدالية فضية. وفي منافسات الرجال لليوم الثاني لنزالات «البدلة» حافظ مركز تدريب اتحاد الجوجيتسو على الصدارة بحصول لاعبيه على 18 ميدالية ملونة بواقع «9 ذهبيات، و6 فضيات، و3 برونزيات»، فيما حلت مجموعة الكوماندوز في المركز الثاني برصيد 18 ميدالية «8 ذهبيات، و8 فضيات، وميداليتان برونزيتان»، وحل نادي الجزيرة في المركز الثالث برصيد 13 ميدالية بواقع 5 ذهبيات، وفضية واحدة، و7 برونزيات، وتراجع نادي النصر في اليوم الثاني بمنافسات الرجال إلى المركز الرابع، وحصد 3 ذهبيات، و3 فضيات، و5 برونزيات، وتلاه نادي العين في المركز الخامس برصيد ذهبيتين، و6 فضيات، و3 برونزيات، ثم جاء نادي عجمان في المركز السادس برصيد ذهبيتين، وفضية و3 برونزيات، وتقاسمت بقية الأندية والمراكز من داخل الدولة وخارجها باقي الميداليات. أما في منافسات البنات لليوم الثاني فقد كانت المنافسة قوية جداً حيث تقاسمت الصدارة 3 فرق هي مركز تدريب الاتحاد والجزيرة والفرسان برصيد ذهبية لكل منها، فيما حصد النادي الأهلي فضيتين، وفريق نوجيرا دبي فضية، وأندية العين والنصر والوحدة برونزية لكل منهم. من جانبه أكد محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الجوجيتسو أن البطولة نجحت تنظيمياً وفنياً وتحكيمياً، وحققت كل أهدافها، حيث إنها وفرت فرص الاحتكاك القوي لأبنائنا وبناتنا على مستوى الدولة، وساهمت في تطوير مستواهم جميعاً، وتأهيلهم وتجهيزهم للمشاركات المقبلة، كما أنها كانت فرصة لظهور عدد كبير من الوجوه الشابة التي قدمت نفسها بقوة إلى الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية. وقال الظاهري: «منذ 3 أعوام قرر مجلس إدارة الاتحاد الخروج بالبطولات من دائرة أبوظبي، وذلك من أجل المساهمة في نشر اللعبة على المستوى الجغرافي بكل إمارات الدولة، وكانت عجمان خياراً مميزاً، حيث انتشرت فيها اللعبة بشكل مميز، وأصبح لديها أبطال وبطلات في كل المراحل السنية، وتضم مركز تدريب جيداً يتولى الإشراف عليه لاعب منتخبنا الوطني إبراهيم الحوسني، ونحن من جهتنا نتقدم بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان الذي أقيمت البطولة تحت رعايته، مما ساهم في نجاحها، ونتوجه بالشكر والتقدير أيضاً إلى كل الجهات المتعاونة معنا سواء نادي عجمان ومركز الشباب، والجهات المعنية كافة، حيث إننا نحرص على مد جسور التعاون مع كل المؤسسات الحكومية وغير الحكومية من منطلق حرصنا على تحقيق الشعبية والجماهيرية المطلوبة لرياضتنا التي تستهدف المساهمة في بناء جيل قوي قادر على تحمل المسؤولية في المستقبل والحفاظ على مكتسبات الحاضر».