دبي(الاتحاد) وقعت ?مؤسسة ?محمد ?بن ?راشد ?لتنمية ?المشاريع ?الصغيرة ?والمتوسطة، اتفاقية ?شراكة ?مع ?شركة «?تجاري» في ?مشروع ?المنظومة ?الذكية ?لتأهيل ?وتسجيل ?الأعضاء ?على ?بوابة ?التوريد ?الذكي ?للمشتريات ?الحكومية، ?المبادرة ?الأولى ?من ?نوعها ?على ?مستوى ?المنطقة، ?لتفعيل ?آلية ذكية ?لإدارة تسجيل ?وتأهيل ?الأعضاء، ?وتسهيل ?وصول ?شركات ?رواد ?الأعمال ?من ?الدولة ?والمنطقة ?إلى ?فرص ?المشتريات ?والتعاقدات ?للمؤسسات ?الحكومية ?بدبي. ووقّع الاتفاقية عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومروان النقي، رئيس مجلس إدارة شركة تجاري، في حضور نخبة من الموظفين من الطرفين. وقال عبدالباسط الجناحي «نسعى من خلال هذه المبادرة الاستثنائية إلى تنفيذ استراتيجية الإمارة بزيادة نسبة مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، ودعم قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز نموه وتنافسيته، والمساهمة في رفع مؤشر سهولة ممارسة الأعمال بالدولة، ورفع درجة الإمارات في المؤشر العالمي لريادة الأعمال والتنمية تماشياً مع رؤية دبي 2021». وأكد الجناحي أن «الموردين المؤهلين سيحظون من خلال النظام الذكي بفرصة التعرف إلى التعاقدات الحكومية عبر البوابة، إلى جانب تبادل المعرفة والخبرات بين الجهات الداعمة لبرنامج المشتريات الحكومية عبر البوابة، وربطها بالأنظمة الحكومية مع أبرز الجهات، التي تحقق في مجملها مردودا إيجابيا يضاف إلى الرافد الاقتصادي، والناتج المحلي لإمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام». وأشار إلى أن بوابة التوريد الذكي في برنامج المشتريات الحكومية تتميز بالعديد من الخصائص التي تسهل آلية المشتريات وطرح العقود. وكشف أن «قيمة العقود المخصصة لأعضاء المؤسسة من برنامج المشتريات الحكومية خلال النصف الأول من 2016 بلغت نحو 632 مليون درهم، ليبلغ إجمالي قيمة العقود المخصصة لرواد الأعمال الإماراتيين والشركات الوطنية منذ تأسيسها نحو ?3.2 ?مليار ?درهم».? وأكد «نسعى ?في ?مؤسسة ?محمد ?بن ?راشد ?لتنمية ?المشاريع ?الصغيرة ?والمتوسطة ?إلى ?تعزيز ?التنافسية ?وتحقيق ?المحاور ?الأساسية ?لدعم ?قطاع ?الأعمال ?الصغيرة ?والمتوسطة ?بإمارة ?دبي، ?وتفعيل ?الشراكة ?بين ?كل ?من ?أعضاء ?المؤسسة ?وأصحاب ?التعاقدات ?من ?القطاعين ?الحكومي ?وشبه ?الحكومي»?. وبموجب الاتفاقية، ستقوم المؤسسة بالتحديث الدائم والفوري لقوائم أعضائها المعتمدين على نظام المنظومة الذكية الإلكتروني، ومن جانبها ستنفذ «تجاري» عملية التحول الإلكتروني التام والتدريجي لكل خدمات المؤسسة، وإضافة مجموعة واسعة من الخدمات الداعمة للجمهور والأعضاء والجهات الداعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتفعيل عملية إدارة ملفات بيانات أعضاء المؤسسة على النظام الذكي، وتوفير الدعم التقني والفني اللازم. من جانبه، قال مروان النقي «تعتبر دولة الإمارات عموماً، ومدينة دبي على وجه الخصوص، من الحكومات السباقة في تبني التكنولوجيا لصنع واقع جديد وحياة مختلفة ونموذج متطور في التنمية». وأضاف «لدينا إيمان كامل بأهمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تعزيز مسيرة النمو التي تشهدها الدولة وترسيخ سياسة التنويع الاقتصادي، وهناك إجماع على أن المشاريع الصغيرة والمتوسطة أصبحت الآن وفي كثير من دول العالم هي المقياس الأكثر دقَّة لأيّ اقتصاد ناجح، ومن هذا المنطلق يأتي تعاوننا مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إطلاق مشروع المنظومة الذكية لتأهيل وتسجيل الأعضاء على بوابة التوريد الذكي للمشتريات الحكومية والذي توفره شركة تجاري». وأضاف مروان النقي «نهدف من خلال هذه الاتفاقية إحداث تحول في بيئة الأعمال الخاصة بقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، واستحداث قناة ذكية للتعامل مع المشتريات الحكومية في دبي، آملين أن يسهم ذلك في دعم هذا القطاع».