الاتحاد

الملحق الرياضي

حامل اللقب يودع دوري الأبطال

لاعبو الوداد في حالة حزن بعد المباراة (الاتحاد)

لاعبو الوداد في حالة حزن بعد المباراة (الاتحاد)

الدار البيضاء (أ ف ب)

خرج الوداد البيضاوي المغربي حامل اللقب من الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا، بتعادله سلباً مع ضيفه وفاق سطيف الجزائري في مباراة الإياب التي أقيمت في الدار البيضاء. وكان الوداد الذي أحرز الموسم الماضي اللقب الثاني في تاريخه والأولى بعد انتظار 25 عاماً، على حساب الأهلي المصري، قد خسر مباراة الذهاب ضد الفريق الجزائري صفر-1 بهدف للإيفواري إيسلا داودي.
وفشل الوداد في أن يصبح رابع فريق فقط ينجح في الدفاع عن لقبه القاري بعد الأهلي (2005-2006 و2012-2013)، وإنييمبا النيجيري (2003-2004)، ومازيمبي الكونجولي (1967-1968 و2009-2010). توج الوداد الموسم الماضي بطلا على حساب الأهلي (1-1 ذهابا في مصر، و1-صفر إيابا في الدار البيضاء)، ليتوج باللقب للمرة الثانية في تاريخه (فاز للمرة الأولى عام 1992).
وفرض الحارس الجزائري مصطفى زغبة نفسه نجماً للمباراة، بتصديه لمحاولات عدة لاسيما في الشوط الثاني، وخصوصاً للمهاجم الليبيري وليام جيبور. وبدأ الوداد بالضغط لمحاولة تعويض نتيجة الذهاب أمام الآلاف من مشجعيه الذين غطوا المدرجات باللون الأحمر. وكانت أولى فرص المضيف تسديدة لمحمد ناهيري قرب القائم الأيمن لمرمى زغبة (10).
وسنحت فرصة حقيقية أولى لوفاق سطيف عبر عبد المؤمن جابو المندفع إلى داخل المنطقة المغربية، فسدد الكرة خارج المرمي (23).
وفي الشوط الثاني، افتتح الفريقان بهجمات متبادلة افتقدت اللمسة الأخيرة، قبل أن تدين السيطرة تدريجياً لأصحاب الأرض.
وكانت أخطر الفرص المغربية الكرة الرأسية التي لعبها جيبور من داخل المنطقة بعد ركلة حرة، إلا أن الحارس زغبة أبعدها إلى ركنية (54)، قبل أن يتصدى بعد ثلاث دقائق لرأسية أخرى من ناهيري. وتألق زغبة مجدداً في الدقيقة 60 بتصديه لتسديدة قوية من جيبور من مسافة قريبة، قبل أن يضيع المهاجم بعد أقل من دقيقة فرصة كبرى، عندما وصلته الكرة عرضية متقنة في داخل منطقة الجزاء من عبد اللطيف نصير، ليسددها عالية في غياب الرقابة الدفاعية وهو بعيد أمتار قليلة عن المرمى.
وتولى زغبة التصدي لأكثر من فرصة لاحقة أتيحت لجيبور، أكان من محاولة رأسية (71) أو تسديدة بعيدة المدى بعدها بدقيقة، على دفعتين. وواصل الفريق المغربي ضغطه حتى النهاية دون جدوى.

اقرأ أيضا