الاتحاد

الرئيسية

إسرائيل تتحدى بوش بتوسيع معاليه أدوميم

واشنطن، رام الله-'الاتحاد'
ووكالات الأنباء: برزت بوادر أزمة أميركية-إسرائيلية حول المستوطنات في الضفة الغربية قبل أيام من القمة المرتقبة بين الرئيس جورج بوش ورئيس الوزراء أرييل شارون في 11 أبريل، حيث تمسكت اسرائيل بخطة توسيع 'معاليه ادوميم' أكبر مستوطنات الضفة لتمتد إلى القدس متحدية بذلك مطالبة بوش بوقف كل أعمال التوسع، وإن كانت، وعلى أمل إبقاء الموضوع بعيدا عن أجواء القمة، قالت 'إنه لا توجد خطط وشيكة لبناء 3500 منزل جديد بين معاليه أدوميم والقدس وأن البناء مستبعد قبل عامين!'·
وكان بوش حذر الحكومة الإسرائيلية قائلا 'إن خارطة الطريق تدعو لعدم توسيع المستوطنات'، لكن وزيرة استيعاب المهاجرين تسيبي ليفني قالت إن إسرائيل ستمضي قدما في خططها· فيما استبعدت مصادر سياسية ان يضغط بوش على شارون في القمة لاسيما وانه يدرك انه مازال يتعين عليه التغلب على معارضة شرسة في معسكر مؤيدي الاستيطان لخطته الانسحاب من غزة، وقالت: 'بوش وشارون لن يشتبكا بشأن المستوطنات··إذا لم يتمكنا من التوصل الى تفاهم في هذا الشأن فإنهما سيجدان وسيلة للالتفاف عليه أو تجاهله تماما'· وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رحب من جانبه امس بتصريحات بوش، وقال إن الهدنة والتهدئة تتطلب اتخاذ خطوات إسرائيلية سريعة لمباشرة تطبيق خارطة الطريق والتوقف الكامل عن بناء الجدار والمستوطنات في الاراضي الفلسطينية· فيما نسبت وكالة 'فرانس برس' الى مسؤول اسرائيلي قوله ان الحكومة ستواصل بناء مساكن في مستوطنتين مهمتين هما جوش عتصيون جنوب القدس وارييل شمال المنطقة، وأضاف: 'مسألة المستوطنات ستبحث بالتأكيد خلال محادثات بوش وشارون لكنها مسألة ثانوية'·

اقرأ أيضا

24 قتيلاً جراء حريق استديو للتصوير في اليابان