الاتحاد

الرياضي

دورتموند يتحـدى الإنتر في «الفرصة الأخيرة»

دورتموند يتحـدى الإنتر في «الفرصة الأخيرة»

دورتموند يتحـدى الإنتر في «الفرصة الأخيرة»

علي الزعابي (أبوظبي)

تتجه الأنظار، اليوم، لمواجهة سينجال بارك في ألمانيا، عندما يستضيف بروسيا دورتموند، خصمه الأول في منافسات هذه المجموعة نادي إنتر ميلان الإيطالي، حيث يخوض النادي الألماني هذا اللقاء بأهداف عديدة، يسعى لتحقيقها، تأتي في مقدمتها الرغبة في التأهل إلى الدور الثاني من مجموعات دوري الأبطال، خصوصاً وأنه يواجه الفريق الذي ينافسه على البطاقة الثانية، بعد تصدر برشلونة بفارق 3 نقاط عن الفريقين، كما يعول المدرب السويسري، لوسيان فيفر، على معنويات لاعبيه، ورغبته في الثأر من خسارة الجولة الماضية أمام النيرتزوري على ملعب جوزيبي مياتزا بهدفين، مستثمراً العودة المحلية الكبيرة للفريق، ووصافة الدوري الألماني، بعد سقوط بايرن ميونيخ.
ويعلم المدرب السويسري، أن العودة القوية في البوندسليجا لا تكفي، وأن تحقيق نتيجة غير الفوز على الإنتر يعني تضاؤل فرصه في البقاء على رأس الفنية لفريقه، بعد الشائعات الكثيرة التي انتشرت في الآونة الأخيرة، والتي تشير لتقديم إدارة النادي عقداً للمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، بعد النتائج المتذبذبة منذ بداية الموسم.
ورغم الغياب المؤكد لقائد الفريق ماركو رويس، إلا أن عودة المهاجم الإسباني باكو الكاسير تتيح لجماهير سيجنال بارك أريحية أكبر في هذا اللقاء، لخطف فوز مهم، والتقدم بثلاث نقاط عن المنافس الأول إنتر ميلان، حيث تنتظر بروسيا في الجولات المقبلة، مهمة صعبة أمام برشلونة في كامب نو، وخصم عنيد مثل سلافيا برج التشيكي، والذي يقدم مستوى جيداً، ويرفض دور الضحية في هذه المجموعة، رغم خسارته في مواجهتين وتعادله في واحدة.
وفي الجانب الآخر، يعول أنطونيو كونتي، مدرب الإنتر، على المستوى الذهني الذي يعيشه الفريق، بعد الانتصارات التي تحققت في الجولات الماضية بالدوري الإيطالي، واستمرار ملاحقة يوفنتوس في جدول الترتيب بفارق نقطة واحدة، كونتي يسعى لحسم بطاقة التأهل من هذا اللقاء، بحكم مواجهة خصمه المباشر، ونجاحه في مباراة الذهاب بامتياز، مستثمراً الصحوة التهديفية المميزة التي يعيشها المهاجمان لاوتارو مارتينيز وروميلو لوكاكو، اللذان سجلا للفريق 10 أهداف من مجموع 12 هدفاً في آخر 5 مباريات خاضها النيرتزوري، ورغم غياب أبرز لاعبي إنتر ميلان، سينسي، منذ مواجهة ديربي إيطاليا الكبير، إلا أن كونتي نجح في تعويضه تماماً باللاعب الشاب جاليارديني، حيث لم يتأثر تماماً بغيابه على مستوى النتائج على أقل تقدير.
وفي نفس المجموعة يسعى برشلونة الإسباني لمصالحة جماهيره بعد كبوته المحلية، أمام ليفانتي بخسارته 1-3، عندما يستضيف سلافيا براغ التشيكي ضمن المجموعة السادسة، التي تشهد لقاء مرتقباً بين بروسيا دورتموند الألماني وضيفه إنتر ميلان الإيطالي.
ويفتقد النادي الكتالوني مهاجمه الأوروجوياني لويس سواريز الذي تسبب في الجولة الماضية بتسجيل النيجيري بيتر أولاينكا هدفاً عن طريق الخطأ في مرمى فريقه التشيكي، منح برشلونة الفوز بنتيجة 2-1.
ويغيب سواريز لإصابة في ربلة الساق اليمنى تعرّض لها السبت أمام ليفانتي. وسيأمل فريقه في تحقيق فوز يقربه من دور الـ16 في المجموعة التي تعد الأصعب في الدور الأول هذا الموسم.
ويتصدر برشلونة بسبع نقاط حالياً، بفارق ثلاث نقاط عن كل من إنتر الثاني ودورتموند الثالث، بينما يتذيل سلافيا براغ الترتيب بنقطة وحيدة.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» بطل «دولية دبي»