الاتحاد

الإمارات

«دبي للإدارة الحكومية» تعد دراسة حول إدارة المعرفة بالهيئات الرئيسية

دبي (وام) - أصدرت كلية دبي للإدارة الحكومية المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة، دراسة شاملة حول الوضع الراهن لإدارة المعرفة في القطاع العام بدبي، كما أرسلت الكلية تقريرها الذي يتكون من ثلاثة أجزاء لإحدى وعشرين هيئة حكومية شاركت في الدراسة.
واستناداً إلى سلسلة من البحوث أجراها محمد بيجطان الباحث المشارك في كلية دبي للإدارة الحكومية والدكتور خالد اليحيى أستاذ مساعد ومدير المبادرة العربية لبحوث الإدارة العامة في كلية دبي للإدارة الحكومية تقدم الدراسة تقييماً لكيفية رصد وتوثيق مهارات ومعارف القوى العاملة المتنقلة بما يخدم أهداف المنظمة. كما تحدد مصدر المعرفة التنظيمية والآليات المستخدمة من قبل الجهات الحكومية لرصد ومراقبة وتوثيق وتبادل المعرفة حول الموظفين، كذلك تقدم توصيات لصانعي السياسات ومديري أقسام إدارة المعرفة لمساعدتهم على اعتماد نهج أكثر انتظاماً وكفاءة لإدارة المعرفة.
وتعتمد ملخصات السياسة على البيانات الأولية التي تم جمعها من 21 هيئة حكومية من بينها المجلس التنفيذي لإمارة دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي وهيئة المعرفة والتنمية البشرية وهيئة الطرق والمواصلات وشرطة دبي.
وأجريت الدراسة في البداية في إطار عملية من مرحلتين تشمل مقابلات متعمقة وشبه منظمة، وتم بعد ذلك تطوير أداة مسح شاملة وتقاسمها مع المشاركين لاستخلاص تحليل نوعي دقيق وقاطع.
وقال محمد بيجطان: “أظهرت الدراسة المكثفة مدى تضافر الجهود بين الجهات الحكومية في دبي حيث تم تبادل نتائج الدراسة مع الجهات المشاركة لتعزيز عمليات إدارة المعرفة، كما تتوفر الأجزاء الثلاثة من الدراسة للجمهور باللغتين العربية والانجليزية”.
ويحمل بيجطان شهادة الماجستير في السياسة العامة والإدارة من كلية الدراسات العليا في إدارة الأعمال والاقتصاد في جامعة موناش في مدينة ملبورن الاسترالية، وهو متخصص في دراسات الابتكار الحكومي والسياسة العامة، وأشرف على العديد من الدراسات حول إدارة المعرفة والتي سلطت الضوء على عملية إصلاح وتحديث الإدارة في العالم العربي.
وقال الدكتور يوسف السويدي مدير ادارة الاستراتيجية والاداء المؤسسي بمحاكم دبي، إن إدارة المعرفة مطبقة في محاكم دبي منذ زمن طويل وقد لعبت دوراً محورياً نحو تعزيز أداء محاكم دبي المؤسسي وتحسين الكفاءة الداخلية وتسهيل التواصل بين الأفراد والإدارات وحفظ رأس المال المعرفي بهدف تعزيز القدرة التنافسية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ