الاتحاد

الإمارات

ولي عهد ليختنشتاين يثمن جهود الإمارات في إغاثة الشعوب

أبوظبي (الاتحاد) - أشاد الأمير الويز، ولي عهد إمارة ليختنشتاين، بجهود دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، في إغاثة الشعوب، وتقديم المساعدات الإنسانية، ونجدة المنكوبين على مستوى العالم، من خلال العديد من المؤسسات التي تقوم بذلك، ومنها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.
وأكد الأمير الويز خلال استقباله مؤخراً في فادوز عاصمة الإمارة، محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، العلاقات الطيبة التي تربط إمارة ليختنشتاين ودولة الإمارات، مشيداً بالجهود التي تبذل لرعاية وتأهيل فئات ذوي الإعاقة على مستوى الدولة، وفي مراكز متخصصة لذلك، منها مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية.
وتحدث الهاملي خلال اللقاء، مع ولي عهد إمارة ليختنشتاين، حول الاهتمام والرعاية التي توليها قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والمتابعة الحثيثة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لشؤون ذوي الإعاقة في المجالات كافة، وتوجيهاتهم بالعمل على جلب أفضل الممارسات العالمية لخدمة تلك الفئات.
وأشار إلى المبادرات التي يقدمها أصحاب السمو الشيوخ للمؤسسة، وتوجيهات القيادة الرشيدة لإدارتها بالعمل على جلب أفضل الممارسات والخبرات العالمية العاملة في مجال تقديم الرعاية والتأهيل لتلك الفئات، لافتاً إلى أن التجربة الإماراتية في رعاية فئات ذوي الإعاقة، وما تقدمه من خدمات شاملة لهم، أثبتت نجاحاً في جميع المجالات.
وأكد الأمين العام خلال اللقاء، أن الهدف الأساسي الذي تعمل على تحقيقه مؤسسة زايد العليا هو رعاية ذوي الإعاقة وفاقدي الرعاية الأسرية، والتركيز على تربيتهم وتعليمهم وتدريبهم لإشراكهم بشكل فاعل وإيجابي في عملية التطور والتنمية الحضارية بجوانبها كافة في دولتنا العزيزة التي توفر لجميع مواطنيها الرعاية الشاملة، موضحاً أن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية تعمل على تعزيز قدرات وإمكانات هذه الفئة لتمكينهم من الاندماج في المجتمع.

اقرأ أيضا