الاتحاد

الرياضي

السماوي المتصدر يستضيف الذيد

السماوي يحاول الاحتفاظ بالصدارة في مباراته اليوم أمام الذيد

السماوي يحاول الاحتفاظ بالصدارة في مباراته اليوم أمام الذيد

يشهد الأسبوع الثاني عشر لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم إقامة 4 مباريات، حيث يستضيف بني ياس المتصدر الذيد، ويلاقي دبا الحصن حتا، ويحل الإمارات ضيفاً على دبي، فيما يقام ديربي الفجيرة مع دبا الفجيرة على ملعب الأول·
وتشير لقاءات الجولة إلى أن فرق المقدمة والمنطقة الدافئة ما زالت تسير فوق صفيح ساخن، فالفئة الأولى تقاتل لأجل احتلال مقاعد الصدارة لدخول دائرة المنافسة على بطاقتي الصعود لدوري المحترفين، والفئة الثانية تخشى الانزلاق نحو المقاعد الخلفية حيث تهبط 8 فرق لدوري الثانية بنهاية هذا الموسم·
وتدخل فرق تحتل الصدارة وفي مقدمتها بني ياس ثم حتا والفجيرة فدبي في مواجهات ينتظر أن تكون صعبة وأمام فرق لها وزنها مثل دبا الحصن والذيد والإمارات·
ويشكل ضيق الفارق في النقاط صداعاً على مستوى فرق المقدمة والمنطقة الدافئة بشكل خاص، حيث نجد أن بني ياس الأول تخلص من الشراكة التي كانت جمعته بالآخرين على القمة، حيث كان يرجح كفته بفارق الأهداف مرة عن العروبة وأخرى عن دبي والعروبة وحتا، ولكن يبقى أنه لا يجلس هانئاً مستريحاً فيها، والفارق بينه وبين وصيفه حتا والفجيرة الثالث نقطتان، والثنائي الأخير هو الآخر يستشعر الخطر من باقي رفاق الصدارة، فالفارق بينهما والعروبة الرابع نقطة واحدة ودبي الخامس والجزيرة الحمراء السادس 3 نقاط·
واللافت أن نار المنافسة الساخنة مثلما هي مشتعلة في الصدارة فهي ليست هادئة في منطقة الوسط وكذلك في المؤخرة، فالكل يحلم ويكافح ويريد حفظ ماء وجهه أمام جماهيره، ولكن يبقى لكل مجتهد نصيب·

دبا الحصن * حتا
الصحوة والانتفاضة

يضع دبا الحصن وحتا عيونهما اليوم على النقاط الثلاث، فدبا الحصن صاحب الأرض يريد استمرار انتصاراته وصحوته التي بدأت بفوزين متتاليين في الجولتين الماضيتين على الرمس في عقر داره بهدف نظيف والذيد 2-،1 مع العلم أن الفريقين المهزومين بعد من الفرق التي يحسب لها الجميع ألف حساب·
أما حتا الذي يحتل مقعد الوصيف برصيد 23 نقطة فهو بحاجة ماسة للفوز لتضميد جراح الجولة الماضية التي نزف خلالها على أرضه نقطتين غاليتين بالتعادل مع أسود العوير 1-1 بجانب العمل على تثبيت أقدام الفريق في مثلث الصدارة والقفز إلى القمة إذا سنحت الظروف في حالة تعثر السماوي من الابتعاد عن مطارده الفجيرة الذي يمتلك نفس الرصيد والعروبة الرابع الذي يبتعد بنقطة واحدة عن المركز الثاني·
حتا عينه على الصدارة ويخشى الابتعاد عن المقدمة، ودبا الحصن في وضع لا يحسد عليه ويريد استثمار صحوته والاستفادة من ملعبه وجماهيره للابتعاد عن صراع القاع، حيث يحتل الآن المركز الثاني عشر برصيد 12 نقطة ويطمح في حالة الفوز وتعثر الآخرين لموقع أفضل، والفرصة بلاشك سانحة، فالفارق بينه والمركز التاسع نقطة واحدة·
ويتساوى الفريقان دفاعياً بعدما اهتزت شباك كل فريق 14 مرة، بينما يتفوق حتا بقيادة سعيد مبارك سبيت والبرازيليين كارلوس داسيلفا وليوناردو فاريا هجومياً وله 20 هدفاً مقابل 11 لدبا الحصن الذي يعد البرازيلي لورنزو أبرز أوراقه الرابحة بجانب محمد عبدالرحمن وفهد رشود وعبدالله المنصوري وجمال علي ربيعه·
ويغيب عن صفوف حتا اللاعب سيف عبيد لطرده في المباراة الأخيرة أمام دبي·

بني ياس * الذيد
آفاق جديدة

يسعى فريق بني ياس وللأسبوع الرابع على التوالي الى تعزيز مكانته على القمة التي يجلس عليها في هذه الجولة منفرداً بلا شريك كالجولة الماضية، حيث كان يحتل المركز الأول بفارق الأهداف عن العروبة وبلا شركاء، حيث كان يتساوى قبل جولتين بنفس الرصيد مع الثلاثي دبي والعروبة وحتا، وهو في هذه الجولة وحده على قمة القائمة برصيد 25 نقطة وبفارق نقطتين عن حتا الثاني والفجيرة الثالث، ولهذا سيكون الفوز التاسع للسماوي هذا الموسم هو الهدف الرئيسي للاحتفاظ بالقمة من جهة والابتعاد عن مطاردة حتا والفجيرة والعروبة من جهة ثانية وعدم الانزلاق للمقاعد الخلفية بالمقدمة بسبب ضيق الفارق في النقاط·
أما الذيد الذي يحتل المركز الثامن برصيد 18 نقطة الذي استعاد عافيته في الجولة الماضية بالفوز على الحمرية 1/4 ليضمد جراح الجولة التي سبقتها بهزيمته من دبا الحصن 2/1 فهو الآخر يطمح للعودة بالنقاط الثلاث، ويحدوه أمل كبير لتحقيق ذلك بالفعل مع عشقه عرقلة الكبار مثلما حدث ذلك بفوزه على اتحاد كلباء وأسود العوير·
ولهذا لن يرفع لطفي البنزرتي مدرب بني ياس راية الاستهتار وسيحث لاعبيه بلاشك على احترام الفريق المنافس وبذل قصارى الجهد لترجيح كفتهم والاحتفاظ بالقمة، خاصة أن السماوي يمتلك ثاني أفضل خط هجوم في المسابقة برصيد 24 هدفاً ويختلف عن رفاقه في الصدارة بعدم اعتماده على الهداف الواحد بل لديه بفضل كرته الجماعية مجموعة من الهدافين ويأتي في مقدمتهم أكرم بن المنجي وبابا جورج وعادل حبوش وفريد إسماعيل·
ويحلم المدرب المواطن محمد سعيد الطنيجي باقتناص الفوز السادس للفريق هذا الموسم ليتقدم خطوة للأمام، حيث أن الفريق رغم احتلاله المركز الثامن برصيد 18 نقطة فهو فعلياً على أبواب المقدمة وبينه والمركز الخامس نقطتان فقط، ويبقى اعتماده الأساسي على محترفيه وهدافيه لكود واوليفيرا وروديني لترجيح الكفة اليوم وهي بلاشك مهمة صعبة، حيث سيكون هجوم الذيد الذي أحرز 20 هدفاً هذا الموسم على موعد مع أفضل خط دفاع بالمسابقة والذي لم تهتز شباكه سوى 8 مرات خلال 11 مباراة·

دبي * الإمارات
صدام الهدافين

ينتظر أن تستمتع جماهير الفريقين اليوم بمواجهة ساخنة في مباراة دبي والإمارات ولاشك في أن صاحب الأرض سيسعى بقوة لتضميد جراحه بعدما نزف خلال الجولتين الأخيرتين 5 نقاط ثمينة بالهزيمة الأسبوع قبل الماضي بملعبه من العروبة بهدفين نظيفين، والتعادل مع حتا بعقر داره في الجولة الماضية 1-1 ولهذا يسعى الفريق الى العودة لمقعد الوصيف الذي كان يشغله قبل جولتين وهو يحتل الآن المركز الخامس برصيد 20 نقطة·
أما الإمارات فيدخل هذا اللقاء ومعنوياته عالية بعدما نجح في الجولة الماضية في قلب موازين الصدارة بالفوز على العروبة 4-2 وإبعاده عن مقعد الوصيف الذي كان يجلس عليه بفارق الأهداف عن السماوي الأول، ولهذا يطمح الفريق الذي يحتل الآن المركز العاشر برصيد 13 نقطة لمواصلة صحوته للابتعاد عن مقاعد المؤخرة والنجاة من الهبوط، حيث أنه بالفعل مهدد بذلك، خاصة لو علمنا أن الفارق بينه والمركز الثالث عشر 3 نقاط·
ولهذا الفوز هو هدف الفريقين، فأسود العوير عيونهم على الصدارة ويخشون أيضاً من التراجع إلى مقاعد المنطقة الدافئة، وهو الأمر الذي قد يحدث في حالة الهزيمة مع استمرار ضيق الفارق بالنقاط، فالفارق بينهم والمركز الثامن نقطتان فقط·
ولاشك أن العبء على دفاع دبي رغم قوته سيكون كبيراً، حيث يواجه أقوى خط هجوم في المسابقة وله 25 هدفاً ويقوده نبيل الداودي الذي يعتلي عرش الهدافين، ولكن هجوم دبي له قوته أيضاً وله 21 هدفاً ويقوده ديارا هدّاف الدوري في الموسم الماضي، فالمواجهة ستكون أيضاً بين هدّافي الموسم الماضي والحالي·

4 لقاءات غداً

تقام غداً 4 مباريات في ختام الجولة، حيث يلتقي العروبة مع اتحاد كلباء، والجزيرة الحمراء مع رأس الخيمة، والحمرية مع الرمس، والعربي مع مسافي·

الفجيرة * دبا الفجيرة
موعد مع الديربي

يدخـــل فريــــق الفجـيرة مباراتــــه مع دبا الفجيرة بمعنويات عالية بعدما نجح في الجولة الماضية في تخطي عقبة صعبة بالفوز على فريق اتحاد كلباء في عقر داره بهدف نظيف، ولهذا يسعى الفريق اليوم الى مواصلة صحوته التي بدأت مع تولي الأرجنتيني ميجيل زمامه واستطاع تضميد جراح الأسابيع الخمسة المتتالية التي نزف خلالها 10 نقاط، ولكنه سرعان ما تجاوز كبوته واستعاد عافيته بحصد 6 نقاط كاملة في الجولتين الأخيرتين ليرتفع رصيده إلى 23 نقطة يحتل بها المركز الثالث بفارق الأهداف عن حتا الوصيف·
أما فريق دبا الفجيرة فهو الآخر ترفرف السعادة على أرجائه مع تذوقه خلال الجولة الماضية حلاوة الفوز الثالث له هذا الموسم، وهو الأمر الذي قد يكون بداية صحوة لإنقاذ الفريق من شبح الهبوط الذي يتهدده مع وجوده في المواقع الخلفية، حيث يحتل الآن المركز الثالث عشر برصيد 10 نقاط·
ورغبة الفريقين في الفوز بلاشك كبيرة، ولكن يبقى أن أصحاب الأرض تعد فرصهم لحصد النقاط الثلاث هي الأرجح والأقوى، ففريق الفجيرة على بعد نقطتين من القمة ويتساوى مع حتا الوصيف في النقاط، ولهذا فهو يطمح للتشبث بموقعه في الصدارة حتى لا يبتعد لمراكز المؤخرة، خاصة أن الفارق بينه والمركز السادس 3 نقاط، هذا الى جانب أن الفريق يمتلك دفاعاً صلداً اهتز 13 مرة مقابل 21 على دبا الفجيرة وتتساوى الكفة الهجومية للفريقين ولكل فريق 19 هدفاً، ولكن يبقى أن عودة الأردني أحمد هايل هداف الفريق بعد غياب 5 أسابيع للإصابة ذاق خلالها الفريق طعم الهزيمة مرتين والتعادل مرتين أعطت لهجوم فريق الفجيرة قوة دفع إضافية، وبالفعل نجح في حسم المباراتين الأخيرتين لفريقه·
ولاشك أن دفاع فريق دبا الفجيرة ستكون عيونه على هايل والغاشمي وعبدالكبير مفكري، بينما سيخضع لامين جاي هداف دبا الفجيرة للرقابة اللصيقة للحد من فاعليته وخطورته·
وللأسبوع الثاني تتلاقى مدرستا السامبا والتانجو وجهاً لوجه، ففي الأسبوع الماضي نجح الأرجنتيني ميجيل في حرمان البرازيلي اسبايدر مدرب اتحاد كلباء من 3 نقاط ثمينة وهو اليوم سيكون على موعد مع البرازيلي سيرجيو مدرب دبا الفجيرة·

اقرأ أيضا

ريال مدريد يزور العراق لفتح أكاديميات جديدة لكرة القدم