الاتحاد

الإمارات

«دبي الخيرية» تنفذ 5 مشاريع بتكلفة 15 مليوناً في رمضان المقبل

أحمد محمد مسمار متحدثاً إلى الإعلاميين خلال المؤتمر الصحفي

أحمد محمد مسمار متحدثاً إلى الإعلاميين خلال المؤتمر الصحفي

أعلنت جمعية دبي الخيرية، عن تنفيذ 5 مشاريع بتكلفة 15 مليون درهم، خلال شهر رمضان المقبل، وتشمل هذه المشاريع، المير الرمضاني وإفطار الصائم وزكاة الفطر وزكاة المال وكسوة العيد إضافة إلى برامجها الخيرية المستمرة والتي تقوم بها طوال العام.
وأطلقت الجمعية صباح أمس الثلاثاء، حملتها السنوية بمناسبة شهر رمضان المبارك، تحت شعار “رمضان الخير”، لتقديم برامج ومشاريع موسمية متميزة للأسر المتعففة ومحدودي الدخل والأيتام والأفراد داخل الدولة، بالإضافة إلى 6 دول أخرى.
وقال أحمد محمد مسمار أمين السر العام لجمعية دبي الخيرية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الجمعية في دبي وحضره عدد من المسؤولين بالجمعية، إن حملة الجمعية لهذا العام تشمل تقديم المير الرمضاني لأكثر من 15 ألف أسرة بكلفة قدرها مليون و700 ألف درهم”.
وأشار إلى تخصيص 500 ألف درهم لمشروع إفطار الصائم داخل 25 مسجدا داخل الدولة، وكذلك تخصيص مليوني درهم لعدد 400 مسجد خارج الدولة في كل من إندونيسيا وتايلاند ومالي وكمبوديا وأوغندا والفلبين، مؤكدا أن إقامة هذا المشروع في تلك الدول يخدم شرائح مجتمعية كثيرة، وتعد امتداداً لجهود المؤسسات الإنسانية الإماراتية خارج الحدود.
وذكر مسمار، أن المشروع الثالث للجمعية خلال شهر رمضان المقبل، يتعلق بتقديم كسوة العيد بقيمة 220 ألف درهم لأكثر من ألف أسرة تضم حوالي 5 آلاف شخص من داخل الدولة ابتداء من دبي وحتى الفجيرة، مشيرا إلى أهمية دور هذا المشروع في إدخال الفرحة والبهجة على هذه الشرائح المجتمعية.
وأشار أمين سر جمعية دبي الخيرية، إلى أن الجمعية ستقوم قبل عيد الفطر بتقديم زكاة الفطر وتصل إلى 40 ألف فطرة “عينا” بقيمة 220 ألف درهم، موضحا أن المشروع الخامس للجمعية هو تلقي زكوات المحسنين لتوزيعها على المستحقين. وقال مسمار، إن “هذه المساعدات تأتي انطلاقا من المبادئ السامية لديننا الحنيف الذي يحض على الأخذ بيد الفقراء والمحتاجين وإدخال السرور عليهم، تحقيقا لرؤية وأهداف الجمعية لتقديم خدمة متميزة لأفراد المجتمع”.
وأشار مسمار إلى أن الجمعية وخلال الأشهر الستة الماضية من العام الحالي ساهمت في رفع المعاناة عن الأسر المتعففة عن طريق قسم المساعدات، وبلغت قيمة ما تم إنفاقه 9 ملايين و516 ألف درهما مساعدات شملت الإيجارات والمدارس والعلاج وفواتير الماء والكهرباء وشراء الأدوات المنزلية وتذاكر السفر.
وأفاد مسمار، بأن إطلاق الجمعية حملتها الرمضانية السنوية هدفه التواصل مع أهل الخير والمحسنين لتقديم زكاتهم وصدقاتهم للجمعية من أجل دعم ومساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة، ودعم مشاريع خيرية دبي الإنسانية المتنوعة داخل الدولة وخارجها.
ولفت إلى أن مساندة المحسنين للجمعية تدعم بقوة ما تقوم به من جهود في أداء عملها وتقديم خدماتها للفقراء والمحتاجين، مقدما الشكر والتقدير إلى هؤلاء المحسنين وإلى الشركات والمؤسسات الداعمة للجمعية وللحملة الرمضانية، وخاصة مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية التابعة لبنك دبي الإسلامي، ومؤسسة ماجد الفطيم الخيرية.
وأكد أمين سر جمعية دبي الخيرية، أن الأيتام لهم نصيب كبير في برامج شهر رمضان المبارك من خلال تقديم هدايا لهم بالتعاون مع مؤسسات وهيئات متنوعة، مشيرا إلى أن عدد الأيتام الذين تكفلهم الجمعية داخل الدولة وخارجها بلغ 4 آلاف يتيم، قدمت لهم مساعدات وبرامج خيرية وإنسانية خلال العام الماضي بقيمة 4 ملايين و672 ألف درهم.
وشدد مسمار، على أن الأيتام هم جزء أصيل من الفئات التي تقوم الجمعية بمساعدتهم طوال العام والتي تضم الأسر المتعففة والأرامل والمطلقات والمرضى والطلبة، وتقديم القروض الميسرة لبعض الأسر المنتجة.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة ينعى سلطان بن زايد