الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تحبط تهريب «كوكايين» قيمته 10 ملايين درهم

أحد المتورطين بعملية التهريب (من المصدر)

أحد المتورطين بعملية التهريب (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - أحبط رجال إدارة مكافحة المخدرات في دبي، محاولتين منفصلتين لتهريب كميات من مخدر الكوكايين، باهظة الثمن، بلغ وزنها 6448 جراماً، بقيمة إجمالية تصل إلى 10 ملايين درهم.
يشار إلى أن مخدر الكوكايين، وبحسب بيان لشرطة دبي، يلقى رواجاً بين الأوساط التي تتمتع بالثراء المادي، نظراً لغلاء ثمنه مقارنة بالأنواع الأخرى من المخدرات، حيث يتراوح سعر الجرام الواحد من هذه المادة مجزأ ما بين 1000 و1500 درهم.
وقال اللواء عبد الجليل مهدي محمد العسماوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، إن نحو 5238 كيلوجراماً من الكمية المضبوطة كانت معدة للتصدير إلى سوريا، في حين كانت بقية الكمية المضبوطة معدة للتصدير إلى ساحل العاج.
وأضاف في تصريحات صحفية، أن إدارته آثرت التحفظ في الإعلان عن هاتين العمليتين، إلى أن تمكنت من استكمال إجراءات المتابعة والإحالة إلى الجهات المختصة، لافتاً إلى أن رجال المكافحة تمكنوا من إلقاء القبض على المتورطين في هاتين العمليتين، وهما عربيان عاطلان عن العمل يبلغان من العمر 43 و30 عاماً.
وقال إن أحد المتورطين وعمره 30 عاماً، كان يحمل داخل أحشائه كمية من مخدر الكوكايين معدة للتصدير إلى ساحل العاج، والتي بلغ وزنها ألفاً و210 جرامات مغلفة بكبسولات مخصصة لهذا الغرض، إلا أنه اضطر لإنزال 21 كبسولة تزن 290 جراماً بداخل أحد حمامات الطائرة كونه لم يستطع تحملها، مشيراً إلى أنه اعترف لرجال المكافحة حين تم ضبطه أنه ما زال يحتفظ بـ60 كبسولة أخرى داخل أحشائه بوزن إجمالي يبلغ 920 جراماً من الكوكايين.
وحول تفاصيل العملية الأولى، أوضح اللواء العسماوي، أن المتهم فيها يبلغ من العمر 43 عاماً، وهو عاطل عن العمل، حيث ألقي القبض عليه في مطار دبي الدولي، بناء على معلومات تلقتها الجهات المختصة بمكافحة المخدرات، تؤكد حمله كمية كبيرة من المواد المخدرة خلال قدومه من ساوباولو في البرازيل في طريقه إلى دمشق عبر دبي، حيث تم وضعه تحت الرصد والمتابعة حتى وصل في 22 أبريل الماضي إلى مطار دبي، ونزل في قاعة الترانزيت، وكانت مظاهر الخوف والقلق ملازمة له، إلى أن مر أمام الموظف المختص من شرطة دبي، فتعرف إليه الموظف، ثم أخضعه للتفتيش الذاتي، فتبين أنه يخفي تحت سرواله 4 قطع بلاستيكية ملفوفة حول ساقيه، في داخلها كمية كبيرة من مخدر الكوكايين بوزن إجمالي بلغ 5238 جراماً.
وقال إن المتهم اعترف بأنه كان على علم بأنه يحمل مادة مخدرة، ولكنه لا يعرف نوعها، وأنه تسلمها من أحد الأشخاص كان قد تعرف إليه في البرازيل، حيث كلفه الأخير بنقل هذه الكمية من الكوكايين إلى سوريا مقابل مبلغ قدره 3000 دولار أميركي، بالإضافة لتكاليف السفر.
وبين أن العملية الثانية تمثلت في إحباط إدارة المكافحة في قسم المنافذ الجوية، محاولة لتهريب مخدر الكوكايين، أقدم عليها شاب عربي الجنسية يبلغ من العمر 30 سنة، وعاطل عن العمل، كان قادماً من ساوباولو أيضاً في طريقه إلى أبيدجان بساحل العاج، حيث تم إلقاء القبض عليه في 22 أبريل الماضي بتهمة جلب وحيازة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، بناء على معلومات مؤكدة، تفيد بأنه سيقوم بتهريب مواد مخدرة مروراً بمطار دبي الدولي.
وقال إن رجال المكافحة قاموا باستدعاء المتهم بعد نزوله في مطار دبي، للتعرف إليه والتثبت من أنه الشخص المطلوب بالمطابقة مع المعلومات المتوافرة عنه، حيث أخضع للتفتيش الذاتي، فتبين أنه يخفي 21 كبسولة من مادة الكوكايين المخدرة بوزن بلغ 290 جراماً في ملابسه الداخلية، ليعترف بعد ذلك لرئيس قسم المنافذ الجوية بأنه قام بإنزال تلك الكبسولات داخل أحد حمامات الطائرة، كونه لم يستطع تحملها، وأنه ما زال يحتفظ بـ 60 كبسولة أخرى داخل أحشائه بوزن إجمالي يبلغ 920 جراماً.
وأشار إلى أن المتهم أقر بأنه حصل على الهيروين من شخص نيجيري التقاه في المملكة المغربية كلفه بعملية تهريب المخدرات من البرازيل إلى ساحل العاج مقابل مبلغ قدره 3000 دولار أميركي، بالإضافة إلى تكاليف السفر والإقامة، حيث انتقل إلى ساوباولو في البرازيل والتقى شخصاً قام بتزويده قبل موعد رحلة العودة بيومين بكبسولات تحتوي مخدر الكوكايين، وطلب منه إخفاءها داخل أحشائه إلى حين وصوله للفندق بساحل العاج، حيث سيأتي شخص لتسلمها منه.
وقال العسماوي إن إدارته أحالت المتورطين في القضيتين إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية بحقهما، بعد أن أنهت التحقيقات معهما.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الكفاءات الإماراتية أثبتت جدارتها وحضورها