الاتحاد

كرة قدم

21 هدفاً في «الدقائق المجنونة»!

ماكيتي ديوب (تصوير مصطفى رضا)

ماكيتي ديوب (تصوير مصطفى رضا)

معتصم عبد الله (دبي)

«تعدد المسميات يدل على روعة المسمى»، وهو ما ينطبق على الدقائق الأخيرة في مباريات كرة القدم، والتي تتعدد أوصافها ما بين الدقائق القاتلة، المجنونة، الحاسمة، الأنفاس الأخيرة، واللا مستحيل، وما بين كل المعاني يدرك الجميع أن تلك اللحظات تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات، ما لم يطلق الحكم صافرة النهاية، الأمر الذي يؤكد ضرورة عدم الركون لليأس أو التمادي في الغرور.
وتمثل أهداف الدقائق القاتلة، والتي تستهوى جمهور الكرة بشكل عام، حدثاً لافتاً في مباريات النسخة الحالية لدوري الخليج العربي، وكشفت إحصائية رقمية أعدتها «الاتحاد» عن أبرز 21 هدفاً تم تسجيلها خلال الدقائق ما بعد الـ85، ولعبت دوراً حاسماً في تغيير نتائج المباريات، من الخسارة إلى الفوز، أو التعادل على أسوأ الفروض، وتوزعت خريطة الأهداف الحاسمة في الأنفاس الأخيرة على 11 جولة في الدوري، بنسبة بدت متساوية بين الدورين الأول والثاني حتى الجولة الماضية، وتقف الجولات 15 و16 و18 على رأس جولات الحسم برصيد ثلاثة أهداف في كل جولة.
وشهدت «الجولة 16» قيادة البرازيلي كايو مهاجم الوصل فريقه للفوز على النصر في «ديربي بر دبي» بنتيجة 3-2، بعد تسجيله هدفه الحاسم في الدقيقة 91، فيما اقتنص السوري عمر خريبين نقطة ثمينة لفريقه الظفرة، بإدراكه التعادل أمام الأهلي في الدقيقة 94 لتصبح النتيجة 2-2، ويحرم «الفرسان» من اعتلاء صدارة المنافسة، بدوره قاد البديل سلطان سيف «العنابي» إلى تحقيق فوز مثير على جاره الجزيرة في «ديربي العاصمة» 2-1 بتسجيله هدف الفوز الحاسم في الدقيقة 92 من المباراة التي جرت على استاد آل نهيان في أبوظبي.
واستمرت إثارة «الدقائق المجنونة» في الجولة الماضية 18 للمنافسة، والتي شهدت تسجيل ثلاثة أهداف في الدقائق الحاسمة، بعد ما قاد المدافع إسماعيل أحمد «الزعيم» إلى الفوز على دبا الفجيرة بهدف الدقيقة 89، ليتمسك «البنفسج» بصدارة البطولة، في الوقت الذي أبقى فيه السنغالي موسى سو مهاجم الأهلي على فارق النقاط بين الوصيف والمتصدر، بعد نجاحه في تسجيل هدف الفوز الثمين لـ «الفرسان» على حساب مضيفه الشارقة برأسية في الدقيقة 92، فيما أعاد ديوب «فارس الغربية» إلى سكة الانتصارات بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 86 لمباراة فريقه أمام الفجيرة.
واستحق السنغالي ديوب الهداف التاريخي للظفرة لقب «ملك الثواني» بعد أن سجل ثلاثة أهداف من جملة أهدافه الثمانية في البطولة، خلال الدقائق الأخيرة، بداية من تسجيله هدفه التعادل لـ «فارس الغربية» في مرمى «الجوارح» في الدقيقة 86، ضمن الجولة الرابعة، قبل أن يعود ويهدي فريقه نقطة ثانية بالتعادل مع النصر 1-1 في الدقيقة ذاتها ضمن «الجولة 15»، بالإضافة إلى هدف الفوز الغالي أمام الفجيرة في الجولة الماضية، والذي جاء قبل دقيقتين على نهاية الوقت الأصلي للمباراة التي أقيمت في المنطقة الغربية.
ويبرز في قائمة هدافي «الدقائق الحاسمة» المخضرم إسماعيل مطر قائد الوحدة، والذي نجح في تسجيل هدفين حاسمين، الأول في مرمى الإمارات، ضمن الجولة التاسعة، حينما أهدى «العنابي» الفوز على «الصقور»، بفضل هدفه الحاسم في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، والتي انتهت بتفوق «أصحاب السعادة» 3-2، قبل أن يعود ويدرك التعادل للوحدة في مباراته أمام بني ياس في الجولة 13 بهدف تخصصي من ركلة حرة في الدقيقة 86، بعد دقائق من دخوله بديلاً للاعب الشاب سهيل المنصوري، ويملك البرازيلي فاندرلي هداف الشارقة برصيد 11 هدفاً في سجله هدفين حاسمين في الدقائق القاتلة، الأول أهدى به «الملك» الفوز على الوصل 2-1 في الجولة العاشرة، وجاء في الدقيقة 86، والثاني في مرمى الشباب في الدقيقة 92، والتي انتهت بالنتيجة ذاتها ضمن «الجولة 14».

ثلاثي الصدارة
باستثناء أندية الشعب، الفجيرة، والإمارات استفاد 11 فريقاً من أهداف «الدقائق المجنونة» لتحقيق نتائج إيجابية، ووضعت ثلاثية ديوب الحاسمة بجانب هدف السوري عمر خريبين في مباراة الأهلي، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2 ضمن «الجولة 16»، فريق الظفرة في صدارة الأندية الأكثر استفادة من «الدقائق القاتلة»، بعد أن حصد «فارس الغربية» 6 نقاط بالتعادل مع الشعب، النصر، الأهلي، بجانب الفوز على الفجيرة بفضل أهداف الثنائي ديوب وخريبين في الدقائق الأخيرة.
وحسم العين المتصدر ثلاث مباريات في «أوقات الشدة» بالفوز على الفجيرة 2-1 بفضل هدف الكوري الجنوبي ميونج في الدقيقة 86، والتفوق على الظفرة بالنتيجة ذاتها، بفضل هدف البديل أسبريلا في الدقيقة 92، بجانب حسمه مواجهة مضيفه دبا الفجيرة بهدف المدافع إسماعيل أحمد في الدقيقة 90، فيما حقق الوحدة ثلاث نتائج إيجابية في دقائق الحسم بالتعادل بالفوز على الإمارات 3-2، والجزيرة 2-1، والتعادل مع بني ياس 2-2.
في المقابل، حرمت أهداف الدقائق الأخيرة الفجيرة، من تحقيق نتائج إيجابية في ثلاث مواجهات بالتعادل مع بني ياس 3-3 في الجولة الثالثة، بعد أن أحرز الأخير هدفاً قاتلاً في الدقيقة 87 بواسطة مهاجمه لاريفي صاحب «الهاتريك»، وفرط «الذئاب» في نقطة التعادل أمام العين، بعد أن استقبلت شباكه حارسه الرويحي هدفاً في الدقيقة 87، لتنتهي المواجهة بالخسارة 1-2 في «الجولة 12»، وهي النتيجة نفسها التي انتهت عليها مباراة الظفرة في الجولة الأخيرة، بعد أن سجل ديوب هدف الحسم لـ «فارس الغربية» في الدقيقة 88.

اقرأ أيضا