الاتحاد

الرئيسية

مقتل 18 من حركة "الشباب" الإرهابية بقصف أميركي في الصومال

انفجار في مقديشو (أرشيفية)

انفجار في مقديشو (أرشيفية)

قتل ثمانية عشر  عنصراً من حركة "الشباب" الإرهابية في الصومال إثر غارة جوية نفذها الجيش الأميركي، فميا انفجرت سيارتان مفخختان في العاصمة مقديشو.

وقال بيان صادر عن القيادة الأميركية لأفريقيا، نشر اليوم السبت، إن "القوات الأميركية شنت ضربة في إطار الدفاع المشروع عن النفس استهدفت مقاتلين من حركة الشباب على بعد 50 كلم شمال غرب كيسمايو" في جنوب الصومال.
وأوضح البيان أن "الضربة الجوية الأميركية نفذت ضد مقاتلين بعدما تعرضت الولايات المتحدة وشركاؤها لهجوم"، وتمت الضربة "بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية للصومال".
وتابع البيان "نقدر حالياً أن 18 إرهابياً قتلوا في الضربة، فيما قتل إرهابيان آخران على أيدي القوات الصومالية" خلال المعركة.
وتدعم الولايات المتحدة الحملة ضد حركة "الشباب" الإرهابية والتي تخوضها الحكومة الاتحادية الصومالية وقوة الاتحاد الأفريقي في الصومال المنتشرة في البلاد منذ 2007.
وخسرت الحركة المتشددة، التي طردت من العاصمة الصومالية مقديشو عام 2011، معظم معاقلها منذ ذلك الحين. تشن اعتداءات إرهابية من حين لآخر ضد أهداف حكومية وأمنية و مدنية.

من جهة أخرى، قال أحد أفراد الطوارئ وضابط شرطة إن سيارتين ملغومتين انفجرتا في العاصمة الصومالية مقديشو، اليوم السبت، مما أسفر عن إصابة شخصين.
ولم يتضح حتى الآن من وراء هذين الانفجارين اللذين كانا في واقعتين منفصلتين قرب طريق رئيسي في وسط المدينة. وعادة ما تنفذ حركة "الشباب" الإرهابية  مثل هذه الهجمات في مقديشو وغيرها من أنحاء البلد.
وقال عبد القادر عبد الرحمن مدير خدمة (أمين) للإسعاف "حتى الآن، نقلنا مصابين اثنين".
وقال ضابط الشرطة أحمد نور "يبدو أن القنبلتين زرعهما إرهابيان في السيارتين".
وأضاف أن إحدى السيارتين كانت متوقفة ولا يوجد أحد داخلها بينما انفجرت الثانية أثناء سيرها وبداخلها شخصين مما أسفر عن إصابتهما.
وقتل ثلاثة أشخاص، على الأقل أمس الجمعة، في هجمات متفرقة في مقديشو من بينهم طالبة جامعية قتلها مسلحان بالرصاص.

اقرأ أيضا

فريق من قواتنا المسلحة يتسلق قمة "هيملونج هيمال" في نيبال