الاتحاد

دنيا

بطل2009 يتأهل إلى ثاني أدوار فزاع ليولة الصغار

سامي عبدالرؤوف (دبي) - تأهل كل من المتسابقين محمد عبدالله الزعابي 12 عاماً من مدينة دبي، إلى المرحلة الثانية من بطولة فزاع لليولة للناشئين 2010، والتي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، بتنظيم من إدارة بطولات فزاع، لينجح الزعابي في الظهور مرة أخرى في البطولة بعد فوزه في السنة قبل الماضية وحصوله على المركز الأول.
كما تأهل عن الجولة الرابعة قبل الأخيرة من تصفيات الدور الأول للبطولة والتي شهدت منافسة قوية بين المتسابقين، عمر محمد الغربي 13 عاما، من إمارة رأس الخيمة، والذي حل في المركز الثاني بين المتسابقين العشرة الذين خاضوا منافسات تلك الجولة.
وتقام البطولة، وذلك في أرض المعارض بمطار دبي الدولي بمدينة مدهش، بحضور عبدالله حمدان بن دلموك مدير بطولات فزاع وخالد راشد رئيس قسم بطولات فزاع.
وتشكل لجنة التحكيم من: مسلم العامري بطل اليولة للكبار في الموسم الرابع، وراشد الخاصوني بطل اليولة في الموسم الأول، وعضوية خليفة بن سبعين.
وتميزت الجولة الرابعة التي أقيمت مساء أمس الأول الجمعة، بالحضور الجماهيري الكبير والمنافسة بين 10 ناشئين، بينهم متسابق من المملكة العربية السعودية.
وتشهد بطولة فزاع اليولة للناشئين 2011، منافسات قوية بين المتسابقين الصغار من خلال تشجيع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وحرصه على المحافظة على التراث الإماراتي الأصيل، كما تشهد إقبالاً كبيراً من اليويلة الصغار، حيث يتجمع أعداد كبيرة كل يوم اثنين ويتم تصفية المتقدمين ويتم اختيار 10 متسابقين من بينهم، حيث يتنافسون كل يوم جمعة لاختيار متسابقين اثنين للتأهل إلى المرحلة المقبلة.
ويحصل صاحب المركز الأول على كأس فزاع لليولة للصغار، بالإضافة إلى مبلغ 250 ألف درهم، بينما يحصل صاحب المركز الثاني على مبلغ 150 ألف درهم، أما صاحب المركز الثالث فسيحصل على مبلغ 100 ألف درهم، ويحصل صاحب المركز الرابع على 50 ألف درهم، بينما يحصل كل مشارك على مكافأة مالية.
وقال خالد راشد رئيس المسابقات ببطولات «فزاع»، إن «بطولة اليولة للصغار نجحت على مدار الدورات السابقة في تحقيق الأهداف التي أنشئت من اجلها واستطاعت جذب الكثير من أبناء الجاليات ودول التعاون إلى التراث الإماراتي ومعرفة أهم ملامحه من خلال مشاركتهم في بطولة اليولة.
وأكد راشد أهمية هذه البطولة، معللا ذلك بأن هؤلاء الصغار هم بناة المستقبل والجيل القادم المعني بالحفاظ على المكتسبات وبالتالي معايشتهم للموروث الشعبي أو لبعض معالمه ضرورة ملحة لضمان وجود امتداد تاريخي ومعرفة حقيقة بذلك الإرث.
وقال إن البطولة شهدت هذا العام تطورا كبيرا من ناحية التنظيم وديكور الميدان والجهود المبذولة من مكتب بطولات فزاع.
وذكر راشد، أن الجولات الأربعة الماضية من عمر البطولة، شهدت منافسات قوية بين المتسابقين الصغار (الناشئين)، مشيرا إلى حرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على تشجيع النشء للمحافظة على تراثهم القديم.
وأشار رئيس المسابقات ببطولات «فزاع»، إلى أن الجولة الماضية شهدت تواجدا إماراتيا متميزا، حيث مثل المتسابقون المحليون مدن العين والشارقة ودبي وعجمان، ورأس الخمية والفجيرة.
وفي ختام منافسات الجولة الرابعة، أعلنت لجنة التحكيم، عن ترتيب درجات المتسابقين العشر المشاركين في الجولة.
وتصدر محمد عبدالله الزعابي من مدينة دبي، المركز الأول بعد أن حصل على اعلى مجموع من الدرجات وهي 28 من 30، وجاء في المركز الثاني عمر محمد الغربي من رأس الخيمة بعد أن حصل على مجموع 27 من 30، وجاء محمد علي الكندي من العين في المركز الثالث بمجموع وقدره 26، وجاء حمد محمد اليماحي من الفجيرة، في المركز الرابع بمجموع وقدره 26 درجة.
وجاء خليفة سالم الكعبي من عجمان في المركز الخامس بمجموع 26 درجة، بينما جاء احمد خلفان عبدالله من دبي في المركز السادس بمجموع 25 درجة.
وجاء سالم مسلم العامري من السعودية في المركز السابع بعد أن حصل على مجموع وقدره 25 درجة، تلاه محمد مطر المزروعي من دبي في المركز الثامن بمجموع وقدره 25.
أما مبارك علي الخوار من إمارة عجمان فجاء في المركز التاسع بعد أن حصل على مجموع وقدره 24 درجة، وفي المركز العاشر جاء سلطان عبدالعزيز الحمادي من دبي بعد أن حصل على مجموع وقدره 24 درجة.
وتنقل قناة سما دبي، البطولة إلى دول العالم العربي والأجنبي للتعرف على هذه الرياضة الشعبية، ويقدم الجولات المذيع الشاب غانم الشامسي ويقود فريق العمل المخرج مصطفى محمد.
وخصصت القناة، لهذه الدورة من هذه البطولة، برنامجين أحدهما مخصص لنقل وقائعها يوم السبت من كل أسبوع، والآخر يعنى بنقل كواليس المنافسات.
كما شهدت بطولة هذا العام تطورا كبيرا من ناحية التنظيم وديكور الميدان والجهور المبذولة من ادارة بطولات «فزاع» ومكتب مهرجان صيف دبي.



تقارب في المستوى
أكد مسلم العامري عضو لجنة التحكيم أن تلك الجولة على وجه الخصوص شهدت تقاربا كبيرا في المستويات حتى أن ثلاثة متسابقين حصلوا على نفس الدرجة وهي 26 ومثلهم حصل على درجة 25.
وقال إن اللجنة قامت بالتفريق بين هؤلاء المتسابقين في الرتيب بناء على المهارات والتعامل الفني مع سلاح اليولة، موضحاً أن بطولات اليولة أصبحت من أشهر البطولات التي تقام على مستوى المنطقة، وخاصة أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي لم يألوا جهدا في تشجيع هؤلاء الصغار على ممارسة مثل هذه الرياضات الشعبية.

اقرأ أيضا