الاتحاد

عربي ودولي

الإمارات تدعم قطاع التعليم في اليمن

عدن (وام)

أسهمت دولة الإمارات العربية المتحدة ولا تزال عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دعم قطاع التعليم في اليمن.
فقد بادرت دولة الإمارات منذ عام 2015 إلى العمل على استئناف العملية التعليمية في المحافظات اليمنية المحررة عامة وعدن خاصة، وذلك عقب تحريرها مباشرة عبر تأهيل وترميم وصيانة المدارس.
وأعلنت الإمارات حينها، بدء المرحلة الأولى لعملية الدعم والتأهيل لهذا القطاع، خلال مؤتمر صحفي عقد في شهر سبتمبر من العام نفسه، تطرق إلى عملية تأهيل وصيانة 54 مدرسة، إضافة إلى تنفيذ مرحلة ثانية تشمل 149 مبنى تعليمياً في عدن، وذلك في استجابة لإعلان وزارة التربية والتعليم في الحكومة الشرعية استئناف الدراسة، وتحديداً في أكتوبر 2015. وتمكن «الهلال الأحمر» الإماراتي من تأهيل وترميم 149 مبنى تعليمياً، من بينها مدارس ومكاتب للتربية ومكاتب وطنية ورياض أطفال وسكن طلاب ومعاهد، إلى جانب استكمال بناء 5 مدارس، منها مدرسة «عمر المختار».
وشمل الدعم الإماراتي لقطاع التعليم في اليمن في عام 2015 توزيع 10 آلاف حقيبة مدرسية، بالتزامن مع استئناف العام الدراسي، واستكمال الفصل الدراسي الثاني.
وحرصت دولة الإمارات على تنفيذ مبادرة الحقيبة المدرسية منذ عام 2015، ليبلغ عدد ما وزعته من حقائب في مدارس عدن خلال السنوات الخمس 30 ألف حقيبة.
ولم يقتصر دعم العملية التعليمية على ترميم وصيانة المدارس بل بادرت الإمارات بعملية التأثيث، وتوفير وسائل ومعدات تعليمية، عبر رفد مدارس عدن بـ 9 آلاف و500 مقعد مزدوج بـ 139 مدرسة، إلى جانب توزيع 1200 سبورة مدرسية و323 براد مياه، إضافة إلى توفير 190 أجهزة تكييف للمدارس ومكاتب التربية، علاوة على بناء وتركيب 21 مظلة مدرسية، وجرى رفد مكتب التربية والتعليم بـ 12 باص نقل، إضافة إلى سيارة نقل معدات.
فيما شهد «عام زايد 2018»، توفير الزي المدرسي لـ 20 ألف طالب وطالبة من مختلف مدارس مديريات عدن.
على صعيد متصل، رفدت هيئة الهلال الأحمر مدارس ومكاتب التربية في عدن بـ 1704 أجهزة حاسوب على ثلاث مراحل، بدأت الأولى في 2015، تلتها المرحلة الثانية في 2016، إضافة إلى تسليم مكتب التربية أجهزة وطابعات ضمن عملية دعم التعليم الجامعي في عام 2019 والتي شملت مستلزمات وملحقات ضمت 673 مقعداً وطاولة و320 موزعا كهربائياً.
وشهد عام 2018 استجابة «الهلال الأحمر» الإماراتي لمناشدات عدد من كليات جامعة عدن ومدارسها رفد كلية الحقوق بالجامعة بـ 16 جهاز حاسوب و4 أجهزة «لابتوب» و4 أجهزة «إسكانر» و4 آلات طابعة، إلى جانب تزويد كلية التمريض جامعة عدن في عام 2019 بمستلزمات طبية تعليمية وكلية العلوم في عام 2017 بـ 200 مقعد وجهازي عرض وعدد 2 «لابتوب»، إضافة إلى 4 مكيفات هواء.
وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قد وقعت خلال «عام زايد 2018» اتفاقية مع جامعة عدن لدعم أنشطة الطلاب أسهم بموجبها «الهلال» بدعم طلاب جامعة عدن عبر إقامة 22 حفل تخرج لألفي طالب وطالبة من مختلف كليات وأقسام الجامعة، إضافة إلى دعم الأنشطة الطلابية للجامعة من خلال إقامة بطولات لكرة القدم والتنس والطائرة تنافس فيها أكثر من 23 كلية.
ونفذ «الهلال الأحمر» الإماراتي، خلال السنوات الخمس، العديد من الأنشطة الطلابية الرياضية والثقافية في مدارس عدن، إلى جانب عدد من الحملات التوعوية ضد الأوبئة والأمراض وحملات النظافة، كان آخرها خلال شهري أكتوبر الماضي ونوفمبر الجاري، وتمثلت في حملة العودة إلى المدارس وحملة نظافة، إلى جانب حملة منع حمل السلاح.
ولم تتوقف مساهمات الإمارات عند هذا الحد، بل أسهمت عبر «الهلال الأحمر» في ترميم وصيانة السكن الطلابي الجامعي في مدينة «الشعب» الذي يستوعب 1500 طالب، إلى جانب ترميم سكن طلاب شبوة في محافظة عدن.
وكان عام 2017 قد شهد تنفيذ «حملة وصية زايد» بالتعاون والتنسيق مع رئاسة جامعة عدن، وبدعم من «الهلال الأحمر»، نظمت كلية الهندسة على مدى ثلاثة أيام المعرض الفني المعماري الذي شارك فيه قطاع واسع من الطلاب، علاوة على دعم كلية الاقتصاد بعيادة طبية لتعزيز الرعاية الصحية بها.

اقرأ أيضا

واشنطن تدعو بيونج يانج إلى استئناف مفاوضات النووي