الاتحاد

دنيا

الأسبوع الثاني لـ «صيف بلادي» يركز على استثمار وقت الفراغ

يبدأ اليوم الأحد الأسبوع الثاني من البرنامج الوطني صيف بلادي 2011، الذي يستمر حتى 15 من أغسطس المقبل، وسط موجة حماس هائلة من الشباب والمشرفين على المراكز التي تحتضن فعاليات البرنامج، بعد انتهاء عمليات التسجيل في التعرف على الأنشطة وتوقيتاتها والقواعد واللوائح المنظمة للعمل.

دبي (الاتحاد) - أكد خالد المدفع رئيس اللجنة العليا المنظمة للبرنامج الوطني صيف بلادي 2011، أن جميع الفعاليات والأنشطة التي سوف تقدم في المراكز المشاركة في البرنامج الوطني تم اختيارها بعناية من قبل اللجنة العليا المنظمة للبرنامج بهدف اكتشاف ورعاية الشباب المبدع وقضاء إجازة مفيدة على كافة الأصعدة.
وقال المدفع، إنه برغم الإقبال الكبير الذي شهدته المراكز الثقافية والشبابية والاجتماعية المشاركة في نشاطات الدورة الخامسة لصيف بلادي2011 خلال الأسبوع الأول من عمر البرنامج، فإنه لا تزال الفرصة سانحة أمام الشباب للمشاركة في أي نشاط أو دورة تدريبية يرغبون في الالتحاق بها.
وأكد أنه من الممكن أن يلتحق الشباب في أكثر من نشاط، وأن وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع طلبت من جميع المراكز الثقافية التابعة لها زيادة الطاقة الاستيعابية لها، وتطوير أساليب العمل وجذب أكبر عدد من الشباب، وتحقيق الفائدة المرجوة من فعاليات الدورة الخامسة، وتحقيق الانتشار المرجو من الفعاليات بحيث تكون المراكز وأنشطة صيف بلادي متاحة لشباب الدولة كافة.
واعتبر المدفع، أن صيف بلادي يعد المكان المناسب لحماية الشباب من آثار الفراغ واستثمار الوقت بالبرامج المفيدة، وتدريبهم على تحمل المسؤولية والمشاركة الاجتماعية التطوعية، حتى يمكن استثمار الإجازة الصيفية في عمل مثمر ومفيد.
وأوضح رئيس اللجنة العليا، أن من أهم الدورات التي لاقت استحسانا وإقبالا كبيرا من الشباب؛ دورة تحفيظ القرآن الكريم، ودورة التمريض، ودورة الفنون التشكيلية والزخرفة، ودورة العمل التطوعي، ودورة فن الاتيكيت، ودورة تصميم المجوهرات، إضافة لدورة البلياردو، والدورة السينمائية، ودورة الإلقاء المسرحي.
وأيضا هناك دورة الموسيقى، والدورة الإعلامية، ودورة الخط العربي والتصوير الفوتوغرافي، ودورة الفنون الشعبية، ودورة الحاسب الآلي، ودورة اللغة الانجليزية، ودورات في الرسم والأشغال اليدوية والسباحة وكرة القدم.
3 ورش عمل
وسيغطي الأسبوع الحالي 3 ورش عمل حول التوعية بأخطار المخدرات بالمراكز الثقافية يسلط عليها الضوء؛ الرائد الدكتور جمعة سلطان الشامسي، مدير إدارة التوعية والوقاية في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، وستقام الجلسات في مركز مسافي الثقافي وفي مركز أم القيوين الثقافي وفي مركز شباب الشارقة في أيام 12 و13 و14 يوليو الجاري على التوالي، كما تقدم فاطمة السري، مجموعة من المحاضرات تعرف الشباب بالرموز الوطنية، إضافة إلى “محاضرات التوعية والإرشاد الأسري” الحاضرة بقوة في فعاليات الصيف الحالي، حيث الاهتمام الكبير بتعريف الشباب بمنظومة الأخلاق والسلوكيات التي تحكم المجتمع الإماراتي وتنظم عاداته وتقاليده، كما تشمل المحاضرات ورشة بعنوان “كيف تكسب حب الآخرين”، وورشة “مشروعي الناجح”.
المركز الثقافي أبوظبي
أتاح مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في أبوظبي الفرصة للمنتسبين والمنتسبات لفعالياته للاستفادة من تعلم فن التمثيل المسرحي والذي لاقى إقبالا كبيرا من الفتيات اللاتي قدمن مسرحية بعنوان “قصة أغنية” تتناول ضرورة وأهمية المحافظة على البيئة، بالإضافة إلى التحاقهن بورشة للطبخ وتعلمن كيفية عمل أطباق متنوعة من الحلويات.
وشهد برنامج المركز في أسبوعه الأول العديد من الفعاليات والأنشطة الهادفة لرعاية الشباب وتطوير مهاراتهم في شتى المجالات الرياضية والثقافية والمجتمعية.
واستهل أيامه الأولى بدورات تدريبية في تصميم الأفلام القصيرة والفوتوشوب، إضافة إلى ممارسة بعض الألعاب الترفيهية ودورة في السباحة، كما تضمن البرنامج ورشات تدريبية متنوعة في الرسم والتصوير الفوتوغرافي والخط العربي واللغة الفرنسية مستهدفة مختلف الفئات العمرية المنتسبة لبرنامج الأنشطة الصيفية.
أما ركن الابتكار العلمي والإبداع فقد أتاح للأطفال فرصة إظهار ما لديهم من قدرات ومهارات على اختراع أشكال وتصاميم مختلفة بشكل متميز ومبتكر، حيث لاقت دورتا اللغة الفرنسية والعزف على البيانو؛ إقبالا كبيرا من الناشئة والفتيات، وأظهرتا حرصهم على الاستفادة من هذه الدورات واهتمامهم على اكتشاف أساسيات لغة جديدة، إضافة إلى استجابتهم السريعة في تعلم دروس البيانو.
وخصص البرنامج بطولة في “بلاي ستيشن” للشباب فقط، جذبت أعدادا كبيرة من المنتسبين من خلال المنافسة على رياضات مختلفة مثل كرة القدم وسباق السيارات والمصارعة، فيما فضل بقية منتسبي المركز الإطلاع على ما تحتويه مكتبة المركز من كتب وقصص، والمشاركة في مسابقات ثقافية نمت روح المنافسة بينهم.
بدورها، أشارت هويدا خوري مدير المركز الثقافي بأبوظبي، إلى أنه في إطار السعي لاستكشاف مواهب الصغار ستقام ورشة في الرسم وأخرى في الخط العربي وثالثة أساسيات اللغة الفرنسية.
وأضافت خوري أنه إيماناً بأهمية الابتكار العلمي يتم تنظيم ركن خاص للإبداع العلمي يتم فيه تدريب الشباب على بعض المشاريع الابتكارية الصغيرة بجانب اكتشاف المبدعين منهم ورعايتهم.
الفن والتصوير في دبا الفجيرة
أما في المركز الثقافي بدبا الفجيرة، فأكدت مديرته وداد الحمودي أن المركز سينظم خلال الأسبوع الحالي دورة عسكرية للشباب، ودورة في الأشغال اليدوية للفتيات تستمر لمدة 4 أيام من الأحد إلى الخميس؛ للارتقاء بالحس الفني لهن، وذلك لاكتشاف المواهب الصغيرة ورعايتها إلى جانب دورة في أساسيات التصوير، وذلك لصقل مهارات الشباب الفنية في مجال التصوير.
وأشارت الحمودي إلى أن برنامج المركز يشتمل أيضاً على جوانب ترفيهية متعددة وفعاليات ومنها على سبيل المثال رحلات إلى أنحاء الدولة.
مهارات الحياة
ويشهد الأسبوع الحالي مجموعة من الدورات المتنوعة والمميزة تقدم في مركز الفجيرة الثقافي بإشراف مدير المركز سلطان مليح وتسعى تلك الدورات إلى إكساب الشباب مهارات الحياة وكيفية التعامل في العديد من المجالات المختلفة حيث يقدم المركز ورشة بعنوان “قرارك بيدك” كما ستقام ورشة في كيفية التعامل مع الأزمات يقدمها مجموعة من المتخصصين، فضلا عن ورشة صحية بعنوان “الصحة تاج على رؤوس الأصحاء”، في الارتقاء بالوعي البيئي والصحي، كما سوف يتم تقديم مجموعة من الفحوصات الطبية للمنتسبين للمركز.
ويقدم مركز أم القيوين في الأسبوع الثاني من البرنامج مجموعة من الدورات والورش العملية التي تساهم في استقطاب عدد كبير من الشباب المواطنين للانضمام إلى البرنامج خلال الأسبوع الأول.
وقال عبدالله بوعصيبة، مدير المركز إن أول الدورات التي تنطلق مع بداية الأسبوع الثاني بجانب دورة اللغة الانجليزية والحاسب الآلي؛ دورة التمريض والدورة العسكرية والتي شهدت إقبالا كبيرا من الشباب في مختلف الأعمار.
أجندة فعاليات البرنامج اليوم
ينظم مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في أبوظبي دورة العزف على البيانو ودورة في المطبخ ويستمر في تقديم ورشة الرسم وورشة التصوير الفوتوغرافي ورشة للخط العربي بجانب وورشة أساسيات اللغة الفرنسية وورشة إعادة التدوير.
وفي المركز الثقافي بالفجيرة ينظم يوم رياضي مفتوح بعنوان “ صحتي في لياقتي” ودورة التربية الأمنية وورشة كيفية التعامل مع الأزمات مع استمرار دورة التصوير الفوتوغرافي دورة الفنون المسرحية ودورة تراثيات وشعبيات بجانب دور اللغة الانجليزية ودورة الحاسب الآلي.
ويقدم المركز الثقافي بدبا الفجيرة دورة الأشغال اليدوية للبنات والدورة العسكرية للشباب ودورة التصوير.
وفي مركز ثقافة المنطقة الغربية تبدأ دورة الفنون التشكيلية ودورة فن الأتيكيت ودورة حفظ الأحاديث.
أما مركز ثقافة رأس الخيمة فينظم ورشة سينمائية وركن الابتكار العلمي بجانب استمرار دورة اللغة الانجليزية ودورة الحاسوب ودورة الأشغال اليدوية.
وفي مركز أم القيوين تبدأ دورة التمريض والدورة العسكرية ودورة الدفاع المدني، إضافة للنشاط الرياضي، أما في مركز مسافي الثقافي تبدأ دورة المسرح وتستمر دورة اللغة الانجليزية ودورة تحفيظ القرآن الكريم للأطفال الذكور بجانب دورة الحاسب الآلي واللغة الفرنسية، ويبدأ مركز ثقافة دلما دورة الأشغال اليدوية ودورة السباحة بجانب مجموعة من المسابقات الثقافية.


المراكز تعمل بكامل طاقاتها لاستيعاب الأعداد المتزايدة
أكدت وفاء آل علي، رئيسة لجنة المراكز المتخصصة باللجنة العليا لصيف بلادي 2011، أن المراكز المشاركة في المشروع تعمل بكامل طاقاتها لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الشباب، وتحقيق أقصى فائدة ممكنة لهم مع الحرص على الانتشار والتواجد في كافة مناطق الدولة.
وأشادت بصفة خاصة بدور المراكز المتخصصة في دعم صيف بلادي 2011، من خلال تقديم البرامج المشتركة في برنامج صيف بلادي، وضم المراكز الصيفية التابعة لشرطة دبي إلى المراكز التخصصية وتقديم دورات تدريبية في خدمة العملاء والدورات العسكرية والتدبير المنزلي والفنون التشكيلية، سعياً إلى تحقيق أحد الأهداف الرئيسية من مشروع صيف بلادي والذي يتمثل في اكتشاف ورعاية وصقل المواهب.
ونوهت وفاء آل علي، إلى أن كليات التقنية العليا للطالبات بدبي، ستقدم أنشطة رياضية وتراثية متنوعة كما تستعد لتقديم فعاليات مختلفة للمنتسبين.
ومن جانب أخر تسهم مفوضية كشافة دبي في تقديم ورش عمل للحاسب الآلي واللغة الانجليزية ودورة الإسعافات الأولية إلى جانب العاب ومسابقات تراثية ورياضية وتعليم فنون وتقاليد الكشافة. كما تنظم مفوضية كشافة الشارقة بمقرها في القرائن أنشطة علمية وكشفية إلى جانب حلقات لتحفيظ القرآن الكريم.

اقرأ أيضا