صلاح سليمان (العين) أكد «الزعيم» بما لا يدع مجالاً للشك، مقولة «العين بمن حضر» حيث خاض لقاء الشارقة مساء أمس الأول، في ظل غياب أكثر من نصف التشكيلة الأساسية، ورغم ذلك لم يهتز أداء الفريق، ولم يشعر أحد بتأثير النقص على المستوى الفني، حيث كان لاعبو «البنفسج» عند «الوعد والموعد»، وعلى قدر كبير من المسؤولية، وقدموا أداءً متميزاً توجوه بثلاثة أهداف في شباك «الملك» الشرقاوي منحتهم الأحقية لحصد كامل النقاط ليتقدم العين خطوة مهمة إلى الأمام، ويحتل المرتبة الثالثة برصيد 23 نقطة، ويقترب من الجزيرة والوصل، صاحبا المركزين الأول والثاني، بعد تقليص الفارق بينه وبينهما إلى ثلاث نقاط فقط، علماً أن العين يملك ثلاث مباريات مؤجلة أمام الأهلي وحتا والجزيرة. غاب عن تشكيلة العين في لقاء أمس الأول ستة من عناصره الأساسية، وضمت القائمة أربعة مدافعين يأتي في مقدمتهم المدافع إسماعيل أحمد الذي نال البطاقة الحمراء المباشرة في لقاء الجولة الحادية عشرة أمام الوحدة، بجانب المدافعين الآخرين محمد فايز، ومحمد أحمد، وسعيد المنهالي لظروف الإصابة، بينما افتقد الخط الأمامي جهود البرازيلي دوجلاس للإصابة والكولومبي دانيلو أسبريلا للإيقاف، ولكن كان البدلاء على قدر التحدي والطموح والثقة الكبيرة بالنفس، واستطاعوا أن يسدوا النقص بجدارة كبيرة، وأن يؤكدوا أن لا فرق في العين بين اللاعب الأساسي والبديل، حيث إن الجميع يحظى بثقة زلاتكو. ويعتبر الفوز الذي حققه العين أمس الأول هو السابع له من تسعة لقاءات خاضها منذ بداية مشواره في البطولة، لم يتعرض خلالها لأي خسارة حتى الآن، وشهدت تعادله في مواجهتين بينما خسر الشارقة سبع مباريات وفاز في أربعة لقاءات وتعادل في لقاء واحد. من ناحيته، حرص الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين، على تقديم التهنئة إلى لاعبيه وجماهير النادي بمناسبة الفوز المستحق وعلى الأداء الرائع الذي قدمه اللاعبون، والذي اتسم بالاستحواذ على الكرة، والسيطرة على مجريات اللعب على مدار الشوطين، والرغبة الأكيدة من أجل الخروج من ملعب المباراة بالنتيجة الإيجابية، والحصول على العلامة الكاملة، بعد أن كانوا الطرف الأفضل على «المستطيل الأخضر» في معظم فترات اللقاء. وقال إن الحظ وقف إلى جانب العين بعد فرصتين لاحتا للشارقة لم يستثمرهما بنجاح، مؤكداً أن الحظ يحالفك في بعض الأحيان، وربما يقف ضدك في أحيان أخرى، وهو ما يحدث في كرة القدم، إلا أن المباراة كانت تحت سيطرة العين الذي قدم أداءً طيباً ومارس ضغطاً متواصلاً على مرمى الضيف قاده إلى الحصول على جملة من الفرص التي ترجم بعضها إلى أهداف حقق بها الطموح المنتظر، مشيراً إلى أن العين افتقد جهود ستة لاعبين أساسيين لظروف الإيقاف والإصابة، إلا أن البدلاء كانوا عند حسن الظـن وقدم الفريق أداءً رائعاً. وكرر زلاتكو شكره لجماهير العين التي حضرت وتابعت اللقاء من على المدرجات وساندت اللاعبين، واستمتعت بالأداء الرائع الذي قدموه في اللقاء، مبيناً أن الجماهير التي لم تحضر إلى الاستاد ربما تشعر بالأسف لأنها أضاعت فرصة الاستمتاع بأداء العين المتميز، متمنياً حضورهم وبأعداد كبيرة في اللقاءات المقبلة. وحول تعليقه على غياب عدد من المدافعين، ورغم ذلك حافظ العين على نظافة شباكه، وكذلك سجل ثلاثة أهداف في غياب البرازيلي دوجلاس والكولومبي أسبريلا، قال: «اللاعبون يدركون أنهم يخوضون اللقاء في ظل غياب عدد من العناصر الأساسية، ما جعلهم يبذلون جهداً أكبر، وتجدوني سعيد جداً لعدم استقبال شباكنا أي هدف، عكس ما كان يحدث في المباريات السابقة التي كان الفريق يستقبل فيها هدفاً مبكراً، وقد تحدثت مع اللاعبين قبل المواجهة عن هذه الوضعية، ونجحنا أمس الأول في تسجيل ثلاثة أهداف ولم تستقبل شباكنا أي هدف». وختم زلاتكو : «سعيد بأداء سعيد الكثيري الذي حلَّ بدلاً من البرازيلي دوجلاس الذي غاب عن التشكيلة الأساسية لظروف الإصابة، ولكن لم يحالفه التوفيق في التسجيل، رغم أنه حصل على بعض الفرص، ونال دياكيه أيضاً عدداً من الفرص تمكَّن من استثمار إحداها وسجل الهدف الثالث، وكذلك عاد كايو لوكاس للتسجيل، بعد فترة صيام طويلة، وفي هذا اللقاء غاب الكولومبي دانيلو أسبريلا، ونفقد جهود المدافع مهند العنزي في المباراة المقبلة للإيقاف، بعد حصوله على الإنذار الثالث في لقاء الشارقة، ما يفرض علينا الدفع في المباراة المقبلة بالبديل المناسب، وثقتي بلا حدود في جميع عناصر الفريق». بندر الأحبابي: كل مبارياتنا «نهائي» العين (الاتحاد) أكد بندر الأحبابي لاعب العين، أنهم احترموا الشارقة لأنه منافس قوي، ولكنهم يخوضون دائماً أي مباراة، بوصفها نهائياً، مشيراً إلى ضرورة أن يحقق «الزعيم» الفوز في كل الجولات، قبل أن يخوض المباريات المؤجلة، والفوز فيها يضع الفريق على قمة الترتيب. وقال: في المباريات السابقة كنا نتراجع في الشوط الأول، ونتقدم في الثاني، ولكن المدرب زلاتكو عمل واجتهد في هذا الجانب، لنبدأ في لقاء الشارقة بالتقدم من بداية المباراة. ووجه بندر الشكر إلى زملائه اللاعبين لمساعدتهم له داخل «المستطيل الأخضر»، وكذلك المدرب زلاتكو الذي يقف دائماً بجانبه ويمنحه الثقة المطلوبة. عمر عبدالرحمن: هدفي في برشلونة تشريف للكرة الإماراتية العين (الاتحاد) شدد عمر عبدالرحمن صانع ألعاب العين على أنهم جاهدوا واجتهدوا أمام الشارقة، سعياً لانتزاع النقاط الثلاث، في الوقت الذي حصل الضيف على بعض الفرص، إلا أنه لم يستثمرها بالشكل الصحيح، ليتقدم «الزعيم» بهدف في نهاية الشوط الأول. وأضاف: تحدثت إلى زملائي اللاعبين في وقت الاستراحة، وطلبت منهم ضرورة مضاعفة جهودهم، حتى لا يسجل «الملك» في مرمانا، وبالفعل رفعنا من درجة عطائنا، وتمكنا من تسجيل هدفين إضافيين، وأود هنا أن أشكر جمهورنا على مساندته القوية للاعبين، وبعد خسارتنا اللقب الآسيوي، حقق العين نتائج إيجابية، وكان من الممكن أن يؤثر ضياع البطولة القارية على أداء اللاعبين، إلا أن ذلك لم يحدث، ما يؤكد هيبة «الزعيم». وأضاف: يواصل العين حالياً سلسلة نتائجه الإيجابية، وتقديم الأداء الرائع، رغم ظروف غياب عدد من عناصره الأساسية، وقادرون على اعتلاء قمة جدول ترتيب فرق الدوري نهاية الدور الأول. وحول هدفه في مرمى برشلونة في اللقاء الودي مع الأهلي السعودي، قال: أشعر بالسعادة بتسجيلي في شباك «البارسا»، وهذا تشريف للكرة الإماراتية، كما أن الظهور والمشاركة في هذه المناسبات وأمام فرق كبيرة في قامة برشلونة، تعبر عن قيمة اللاعب الإماراتي.