الاتحاد

الإمارات

«خدمات المزارعين» يسوّق التمور الطازجة خلال الصيف

رطب سيتم توزيعها عبر مركز خدمات المزارعين تحت العلامة التجارية «حصاد مزارعنا» (من المصدر)

رطب سيتم توزيعها عبر مركز خدمات المزارعين تحت العلامة التجارية «حصاد مزارعنا» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - بدأ مركز خدمات المزارعين تسويق الرطب الطازج نيابة عن مزارعي إمارة أبوظبي خلال موسم جني التمور هذا الصيف، تحت العلامة التجارية “حصاد مزارعنا”.
وسيوفر المركز عدداً من الأصناف الطازجة من التمور الإماراتية مثل: برحي، نغال، خنيزي، سكري، شيشي، خلاص، أبو معان، صقعي، لولو وهلالي، حيث ستتم تعبئتها بطريقة متميزة بوضع شعار واضح عليها.
وسيتم منح أولوية التسويق للمزارعين الذين شاركوا في برنامج تحسين تغذية النخيل الذي طبقه مركز خدمات المزارعين؛ بهدف تسويق منتجاتهم الطازجة من التمور.
وتتوافر أصناف الرطب الطازجة زنة كيلوجرامين، وكليوجرام، ونصف كيلوجرام، في جميع أفرع سوبر ماركت سبينس وكارفور هايبر ماركت في جميع أنحاء الإمارات، وسلسلة محال “سوق خدمات المزارعين” المنتشرة عبر إمارة أبوظبي، علماً بأنه يتم قطف طنين يومياً من الرطب من المزارع الأعضاء في برنامج تحسين دخل المزارعين، والبالغ عددها 200 مزرعة من إمارة أبوظبي.
من جهة أخرى، أعربت شركة رايب لتسويق الفواكه والخضراوات الطازجة بدبي عن اهتمامها بتسويق هذه التمور الطازجة في مختلف أسواق الدولة باعتبارها من الفئة الأولى ضمن تصنيف جودة منتجات التمور، وقد أظهر تجار البيع بالتجزئة اهتماماً كبيراً ببيع التمور الطازجة، ورغم أن العديد منهم كانوا يبيعون التمور الطازجة في السابق إلا أن التمور الطازجة عالية الجودة لم تكن متوافرة بالسوق على الدوام، ومن البدهي أن يزيد الطلب عليها مما سيمهد الطريق لفرص مستقبلية أخرى، كما أنه من السهل على المستهلكين معرفة أن هذه التمور محلية وأنها ذات جودة عالية.
وفضلاً عن دور المركز في تسويق منتجات النخيل من الرطب والتمور إلى الأسواق، فإنه يقوم أيضاً بتوصيل التمور الطازجة المحلية لعدد من الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي.
وعرض مركز خدمات المزارعين على أصحاب مزارع النخيل نظام السعر الأدنى المضمون الذي يدفعه المركز للمزارع المتعاقد معه بغض النظر عن تقلبات السوق، إذ يبلغ السعر الأدنى المضمون للكيلوجرام الواحد من التمر 8 دراهم، وفي حال تجاوز سعر السوق قيمة 8 درهم، فإن مركز خدمات المزارعين سيدفع السعر الأعلى للمزارع، وهذا الإجراء كفيل بشعور المزارعين بالأمان.
وقال كريستوفر هيرست المدير التنفيذي لمركز خدمات المزارعين، إن “إنتاج المزارع من التمور متميز، حيث تم تسجيل زيادة في حجم ثمار النخيل وتحسن جودة التمور في المزارع التي عملت على تطبيق برنامج تحسين إنتاج النخيل الموسم الماضي، وكجزء من عملنا المتمثل في فتح قنوات تسويقية لأصحاب المزارع، فإننا نسعى للاستفادة من اهتمام الناس بالرطب في هذا الموسم خصوصاً مع اقتراب شهر رمضان المبارك، لتسويق منتجات مزارعنا من الرطب والتمور”.
ووقَّع الأغلبية من المزارعين المشاركين بالبرنامج عقوداً لتوريد التمور الجافة إلى شركة الفوعة، وبحكم وجود فائض في الإنتاج لديهم من التمور خلال هذا الموسم فقد عبّر عدد كبير منهم عن رغبته في بيعها.
ونتيجة لذلك، سيكون أصحاب المزارع قادرين على التوريد إلى كل من شركة الفوعة، بالإضافة إلى بيع نسبة قليلة من منتجاتهم إلى مركز خدمات المزارعين. وهذا من شأنه أن يوفر لهم مداخيل إضافية من منتجات كانت إما تُقدم علفاً للحيوانات أو يتم إتلافها.

اقرأ أيضا

فاطمة بنت مبارك: قيادة الدولة تضع الأسرة الإماراتية ضمن أهم أولوياتها