الاتحاد

كرة قدم

طلب إماراتي بتعديل «روزنامة» دوري أبطال آسيا حتى 2018

الجزيرة تجاوز السد إلى مرحلة المجموعات (الاتحاد)

الجزيرة تجاوز السد إلى مرحلة المجموعات (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي):

رفعت الإمارات مقترحاً جديداً، يقضي بالتسهيل على أنديتنا، بالإضافة إلى فرق غرب آسيا المشاركة في دوري الأبطال، بهدف تعديل روزنامة البطولة القارية ثلاثة مواسم من عام 2016 إلى 2018، خاصة بالنسبة لمواعيد دور المجموعات.
وتختتم بالاتحاد الآسيوي مساء اليوم، ورشة عمل «روزنامة الأبطال»، بمشاركة الإمارات، وباقي دول القارة المحترفة، لمناقشة أبرز المقترحات المقدمة في هذا الجانب.
ويتم رفع التوصية الإماراتية، إلى لجنة المسابقات بالاتحاد القاري لمزيد من الدراسة، بالإضافة إلى الاستماع لباقي الآراء في «القارة الصفراء»، خاصة شرق آسيا، حول التعديلات المطلوب إجراءها على مباريات البطولة.
ويتضمن المقترح تقديم مباريات دوري الأبطال لمدة 24 ساعة، لتقام الاثنين والثلاثاء بدلاً من الثلاثاء والأربعاء، مما يوفر فرصة أفضل لإقامة مباريات الدوري المحلي في أيام نهاية الأسبوع، بحيث تقام الجمعة والسبت، وفي بعض الجولات تقام على 3 أيام، الخميس والجمعة والسبت.
بينما تكون مباريات دوري الأبطال منتصف الأسبوع تماماً، بما يتيح انتظام المسابقة المحلية بشكل أمثل، وأن اتصالات جرت بين لجنة دوري المحترفين، ونظيراتها في كل من السعودية وقطر وأوزبكستان، لدعم المطلب الإماراتي، خاصة أنه يوفر فرصة أفضل لمشاركات أنديتنا محلياً وخارجياً، بدلاً من التركيز على إقامة مباريات المحفل القاري، في يومي دوري أبطال أوروبا.
ويأتي المطلب الجديد، نظراً لاستضافة الإمارات مونديال الأندية، و«خليجي 23»، ومونديال «روسيا 2018»، وهي كلها بطولات تفرض توقفات وضغطاً ل «الروزنامة»، ومن المفيد تقديم مباريات دوري الأبطال يوماً واحداً، بما يتيح التمسك بفكرة إقامة مباريات الدوري في نهاية كل أسبوع.
ومن جانبه شدد سهيل العريفي، المدير التنفيذي للجنة دوري المحترفين، الذي يمثل الإمارات في ورشة عمل روزنامة البطولات القارية، على أن المطلب الإماراتي يحظى بقبول الاتحاد القاري، ولفت إلى أن الهدف منه هو التسهيل على الأندية المشاركة خارجياً، وعملاً على تثبيت موعد دوري الخليج العربي في نهاية الأسبوع، بما يصب في مصلحة زيادة الحضور الجماهيري لمباريات البطولة.
وعن رد فعل الاتحاد الآسيوي بناء على ورشة العمل التي تختتم اليوم، قال: هناك أفكار عدة يتم دراستها في ورشة العمل، وهناك جلسة مع الأمين العام للاتحاد الآسيوي، لمراجعة عدد من الأمور المتعلقة بدوري المحترفين، وأخرى مع مدير إدارة المسابقات الآسيوية.
وعن موقف شرق القارة ورفضها مقترحاً مماثلاً قبل سنوات عدة: قال: بالتأكيد سيكون هناك تنسيق مع شرق القارة، ولكن يمكن أن تقام مباريات غرب آسيا في التوقيت الجديد، ويظل اللعب يومي الثلاثاء والأربعاء معمولاً به في شرق القارة، وهذا لا يعنينا بشكل أساسي، ولكن ما نهتم به هو ضرورة أن يتم قبول مقترحنا، وأن يكون له تنفيذ على أرض الواقع، لأنه فوائدة كبيرة، وكثيرة، ويعم على دوريات غرب آسيا تحديداً، والتي تلعب معظمها في نهاية الأسبوع.

اقرأ أيضا