الاتحاد

الإمارات

"المدينة المستدامة" تكشف عن "قرية سند" أكبر مركز لتأهيل أصحاب الهمم بالعالم

"المدينة المستدامة" تكشف عن "قرية سند" أكبر مركز لتأهيل أصحاب الهمم بالعالم

"المدينة المستدامة" تكشف عن "قرية سند" أكبر مركز لتأهيل أصحاب الهمم بالعالم

تعتزم المدينة المستدامة في دبي، الكشف عن " قرية سند" التي تستضيفها على أرضها، لتقدم لدولة الإمارات ودول المنطقة، أكبر مركز لتأهيل وتعليم الأطفال والكبار من أصحاب الهمم، وذلك خلال مشاركتها في "إكسبو أصحاب الهمم الدولي" الذي ينطلق غداً، ويستمر ثلاثة أيام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ويهدف المعرض إلى تحفيز الشركات، وحثها على دمج أصحاب الهمم في المجتمع، وذلك من خلال تحسين الخدمات لتلائم احتياجاتهم، وتمكينهم من التغلب على تحديات الحياة اليومية. وينبثق المعرض من "رؤية الإمارات" للتأسيس لمجتمع شمولي ومتعاطف، كما يعد منصة لتحقيق فرق كبير في حياة أصحاب الهمم.

وقال المهندس فارس سعيد، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "دايموند ديفلوبرز"، الجهة المسؤولة عن تطوير مشروع المدينة المستدامة في دبي: "نود التأكيد من خلال قرية سند على أن المدينة المستدامة ماضية في خططها الرامية إلى التحول لمجمع متكامل، يقدم للإمارات والعالم أجمع أفكاراً مبتكرة، ليس فقط ما يتعلق بالاستدامة من خلال مختلف محاورها، وإنما المبادرات والمشاريع التي تهم كافة شرائح المجتمع، وتمس مختلف احتياجاته. وتعتبر القرية نموذجاً على التزامنا إزاء دعم استراتيجية دبي لأصحاب الهمم، وصولاً إلى تحقيق رؤية الإمارة بخلق مجتمع دامج وصديق لأصحاب الهمم بشكل شامل في الجوانب التعليمية والصحية والاجتماعية، يضاف إلى ذلك الفرص الحقيقية للتدريب والتأهيل".

وتقام القرية على مساحة إجمالية تصل إلى 32 ألف متر مربع، كما يبلغ إجمالي مساحة المباني الإنشائية 19 ألف متر مربع، في حين تجاوزت كلفة تأسيسها 200 مليون درهم ويعمل فيها 320 موظفاً من المدربين المختصين والموظفين المؤهلين من مختلف جنسيات العالم ويمكنها استقبال 395 حالة في القسمين الداخلي والخارجي.

وقال الدكتور مهند فريحات مؤسس ورئيس "قرية سند"، "تعتبر دبي مدينة رائدة في إطلاق المشاريع المتميزة. من هذا المنطلق، وقع اختيارنا على مدينه دبي لإطلاق قرية سند كأكبر مركز في العالم لتأهيل أصحاب الهمم. ويعد إكسبو أصحاب الهمم الدولي مناسبة مثالية لنا لعرض برامجنا المبتكرة وخططنا الشاملة التي تساعد في التغلب على مختلف التحديات التي تواجه أصحاب الهمم، سواء كان ذلك في اندماجهم مع المجتمع، أو حصولهم على التأهيل المناسب الذين يضمنان لهم الانضمام إلى وظائف تضمن لهم سبل العيش الكريم، والإسهام في نهضة ونمو دولهم".

وتقوم فكرة القرية على توفير مركز نموذجي متطور يعد الأول من نوعه في توفير خدمات التدريب والتأهيل لدمج أصحاب الهمم مع المجتمع باستخدام الموسيقى والفن والبستنة والحيوانات، كما يستهدف استقبال الحالات من دول العالم كافة تشجيعاً للسياحة العلاجية في دولة الإمارات، حيث يقدم لنزلائه جميع الخدمات التعلمية والصحية والتأهيلية.

اقرأ أيضاً... «صحة دبي» تنهي استعداداتها للمشاركة في «إكسبو أصحاب الهمم الدولي»

ويوجد في المركز العديد من الأقسام المتخصصة بالعلاج الطبيعي، والعلاج السلوكي التطبيقي، والعلاج الوظيفي ويوفر قسماً لمعالجة مشكلات النطق والتخاطب. ويتولى الخبراء العاملون فيه تنظيم الورش التدريبية، وإقامة الفصول التعليمية التي تحاكي الواقع الافتراضي، وذلك بالاعتماد على أحدث التقنيات العالمية، إضافة إلى قسم لتدريب وتطوير المختصين، وآخر لتوفير خدمات الإرشاد الأسري وتدريب أفراد العائلة على التعامل مع مختلف الحالات ورعايتها.

وأضاف الدكتور فريحات "سيوفر المركز بيئة متكاملة داخلية تماثل المجتمع الخارجي، حتى يتسنى لهذه الفئة التدرب والاندماج التدريجي للتعامل مع الحياة على أرض الواقع. لذلك، قمنا بالتنسيق مع عدة جهات رسمية وحكومية للمساعدة على إيجاد هذه المتطلبات داخل القرية. وسنقوم بإنشاء الشوارع وإشارات المرور ووسائل المواصلات الحقيقية للتدريب على كيفية التعامل في هذا الإطار. وستوفر القرية وسائل الراحة السكنية بأسلوب فاخر، والدعم السريري على مدار 24 ساعة في اليوم، ومن المقرر أن يبدأ العمل بشكل كامل الشهر المقبل".

وكانت "قرية سند" قد تولت التنسيق مع شرطة دبي من منطلق زيادة أمن المجتمع الذي تحرص عليه إمارة دبي، وتم تطبيق فكرة وجود مكتب خاص للشرطة داخل المركز، ما يساعد على تعزيز الثقة بين أطفال من أصحاب الهمم ورجال الشرطة، ونزع فكرة الخوف والرهبة تجاه رجال الشرطة، وزرع الشعور بالأمان والطمأنينة وسينظم المركز دورات تدريبية لرجال الشرطة للتعامل بإيجابية معهم.

وإضافة إلى ما سبق، تم التنسيق مع إحدى شركات الطيران الإماراتية لتقديم خدمات كاملة داخل المركز للتدريب على كيفية إتمام إجراءات السفر، بدءاً من التفتيش الأمني وحتى الصعود إلى الطائرة وسيتم ذلك من خلال توفير كل المتطلبات المشابهة للمطار الحقيقي، بما في ذلك الطائرة حيث ستوفر هيئة الطيران نموذجاً لطائرة حقيقية.

وقال الدكتور فريحات: "استكمالاً لهذه المتطلبات، سيتم توفير مركز تسوق مصغر يضم سوبرماركت وصالة للسينما، وعددا من المطاعم وصالونا للحلاقة، والكثير من المستلزمات الأخرى، لتحويل المركز إلى عالم متكامل يتيح لهم التعامل والتدرب على جميع أشكال الأنشطة والمواقف الحياتية اليومية، ما يسهل عليهم وعلى ذويهم التعامل مع المجتمع خارج جدران المركز بيسر وسهولة ومرونة. وسيتم تدريب الفئات الأكبر سناً على القيام بوظائف تناسب أعمارهم في هذه القطاعات، لضمان استقلاليتهم واندماجهم الكلي والصحيح مع المجتمع".

يذكر أن "إكسبو أصحاب الهمم الدولي" يهدف إلى تحسين حياة مختلف فئات أصحاب الهمم، ويعد منتدى فريداً من نوعه على مستوى المنطقة، لاسيما وأنه يساعد على الجمع بين العائلات وجهات تقديم الرعاية المتخصصة وشركات تطوير التقنيات، إلى جانب تجار التجزئة والمصنعين والمستثمرين والمنظمات غير الحكومية، فضلاً عن استقطابه المعاهد الطبية والتعليمية والهيئات الحكومية من جميع أنحاء المنطقة.

وكانت الدورة السابقة قد استقطبت أكثر من 6 آلاف زائر في العام 2018، وشهدت عقد 1039 اجتماع عمل، وشارك بها 106 عارضين يمثلون 40 دولة. وتضم أجندة المعرض ندوات حافزة على التفكير، وتساعد في إلقاء الضوء على القضايا الملحة المتعلقة بتوظيف هذه الفئة من المجتمع، والحلول الممكنة للتخلص من العقبات التي تحول دون توظيفهم.

اقرأ أيضا