الاتحاد

دنيا

كيف تحصل على الراتب الذي تستحقه؟


إعداد ـ هالة دروج:
قد تكون أولوية كل باحث عن عمل إيجاد وظيفة شاغرة في مكان ما· فما أن تجهز له جهة ما عرض عمل حتى يسارع بالشكر والقبول موحيا بأن كل ما يهمه هو الحصول على عمل وحسب· لكن الخبراء يشيرون إلى أن رد فعل المتقدم لطلب وظيفة لا ينبغي أن يكون سريعا لأنه بذلك يضيع على نفسه فرصة اللعب في المرحلة التالية التي تتطلب مناقشة مسألة الراتب والدخل الشهري الذي سيحققه من وراء ذلك·
يقول فرانسي دالتون الخبير في شؤون علاقات العمل: 'من المهم أن يدرك المتقدم لشغل وظيفة ما أن جهة العمل تسعى دائما إلى تقديم أقل رواتب ممكنة إلى حين ينجح طالب العمل باقناعهم بأنه يستحق أكثر· لذلك عليه أن يبين لأرباب العمل أنه إنسان ذو كفاءات وقدرات ذات فائدة كبيرة'·
ويرى الخبراء أن مناقشة الراتب وطلب العلاوات من أصعب المواقف التي يتعرض لها المرء أثناء حياته المهنية والتي يخشى من أن تظهره في صورة الإنسان الجشع الذي لا يهتم لشيء سوى المال· لكن الحقيقة ليست كذلك؛ فكل وظيفة يشغلها الإنسان تهدف إلى تحقيق كسب مادي· كما ينبغي الانتباه إلى أن الكثير من الشركات تعطي عرضا مبدئيا متواضعا لطالب العمل لديها على أساس أن يكون هذا العرض بداية لسلسلة من خطوات المناقشة والمساومة· وبذلك تعطي لنفسها المجال ليظل المبلغ الذي ستدفعه ضمن سقف السياسة المتبعة· وفي مثل هذه الحالة يعتبر قبول العرض بدون مناقشة بمثابة خسارة حقيقية لمزيد من الكسب المادي الذي يمكن أن تنطوي عليه فرصة العمل·
من المؤكد أن مناقشة الراتب مسألة تتأثر بالوضع الاقتصادي والعرض والطلب في سوق العمل، ففي حال الازدهار يكون الأمر أكثر سهولة والعكس صحيح· لكن ذلك لا يعني بالضرورة أن يكون تدهور الأوضاع الاقتصادية عائقا يحول دون السعي للحصول على المرتب المناسب· فالعامل يحتاج إلى تقييم نفسه وأدائه كي يكون مستعدا لمواجهة رب العمل بهذا الخصوص، كما عليه أن يكون عادلا وألا يرتفع بطلباته إلى ما هو خارج عن حدود المنطق أو الإمكانية كي لا يحدث شرخا في علاقته مع الإدارة· وللوصول إلى نتائج مرضية في مثل هذه المفاوضات ينصح الخبراء بما يلي:
تعلم من أخطاء الماضي ولا تقع بالفخ أكثر من مرة· فلو تعرضت للظلم المادي في عمل سابق لا تدع ذلك يتكرر ثانية·
أحسن تقديم نفسك أثناء المقابلة وركز على قدراتك ومؤهلاتك وخبراتك المناسبة للعمل محاولا إقناع الآخرين بأنك الشخص المثالي لشغل مثل هذه الوظيفة·
حاول جمع كل المعلومات التي تساعدك على توقع مستوى الراتب الذي سيعرض عليك· فبعض الشركات أحيانا تذكر في إعلاناتها المتعلقة بوجود وظائف شاغرة مبلغ الرواتب التي ستمنحها للمتقدمين· أما في الحالات الأخرى لا بد من محاولة الحصول على هذه المعلومات إما عن طريق الاتصال بقسم الموارد البشرية في الشركة أو من خلال موقعها على الأنترنت·
اجتهد في العمل وتحمل مسؤوليات إضافية كي تتيح لنفسك فرصة طلب علاوات·
أحسن تقدير مستوى خبرتك وكفاءتك· وهنا يجب الانتباه إلى أن تغيير مجال العمل لا يحتم على المرء البدء من الدرجات السفلية لسلم الرواتب· لكن مثل هذه المواقف تتطلب من المتقدم تسليط الضوء على المهارات المتوفرة لديه والتي تتناسب مع متطلبات الوظيفة الشاغرة·
الراتب ليس كل شيء· فعليك أن تتأكد من أن العمل ممتع لك وإلا لن تشعر بالسعادة مهما بلغ المبلغ الذي ستتلقاه في نهاية كل شهر·
كن مرنا وحاول أن تجعل مناقشة مسألة الراتب مريحة وطبيعية إذ لن تتمكن من عقد اتفاق إن كنت متحجرا صعبا·
قبل اتخاذ قرار القبول أو الرفض قم بدراسة كافية للعرض وما ستقدمه جهة العمل من راتب وتعويضات وبدلات بالمقارنة مع إمكانياتك وخبراتك من جهة ومع سوق العمل من جهة أخرى· وينصح بعض الخبراء بأن يقبل المتقدم العرض الممنوح له مبدئيا حتى وإن كان ظالما بحقه بعض الشيء على أن يشترط إعادة تقييمه في غضون فترة ثلاثة أشهر مثلا وتعديل وضعه حسب ذلك·

اقرأ أيضا