الاتحاد

الاقتصادي

مشروع لإنتاج الكهرباء يهدد النمور الهندية

إعداد - محمد عبد الرحيم:

يبدو ان النمور الهندية المتوحشة التي تعاني اعدادها اصلا من النقصان بسبب عمليات الصيد اصبح يتعين عليها مواجهة خطر ماحق آخر يتعلق هذه المرة برغبة الحكومة في إنشاء وحدة لانتاج الطاقة المائية الكهربائية الصديقة للبيئة· فقد عكفت السلطات الهندية في التخطيط لبناء محطة لانتاج الطاقة من أمواج المياه وبقيمة 9 ملايين دولار في داخل احد أكبر مستعمرات النمور في العالم في منطقة صندرباندز على الرغم من التحذيرات التي اشارت الى ان هذا المشروع يمكن ان يؤدي الى انقراض هذه النمور·
وكما ورد في صحيفة التايمز اللندنية مؤخرا فإنه وعلى الرغم من ان الحكومة الاتحادية قد عمدت الى تعيين لجنة خاصة تعمل من أجل انقاذ اعداد النمور الباقية في الهند وتواتر تقارير تشير الى ان قوات الجيش سوف يتم ارسالها الى محميات هذه القطط البرية الكبيرة الحجم بهدف حمايتها من الصيادين الا ان حكومة ولاية غرب البنجال اصرت على المضي قدماً في تنفيذ وحدة الطاقة المقترحة· ويذكر ان صندربانز عبارة عن منطقة بالغة الضخامة تحتشد بالمستنقعات واشجار المانجروف بالقرب من الحدود التي تربط الهند بدولة البنجلاديش الى الجنوب الشرقي من مدينة كالكتا· ويعتقد بأن هذه المنطقة يؤمها عدد يصل الى 280 نمراً وهو أحد أكبر تعداد لهذه الأنواع البرية التي تعيش في منطقة واحدة في جميع انحاء العالم· وعلى خلاف ما يحدث في المناطق الأخرى فإن أي فرد يرغب في القاء نظرة على هذه النمور يتعين عليه ان يستغل أحد المراكب النهرية للتجول في المنطقة حيث ان هذه النمور اكتسبت سمعة بأنها من الأنواع الآكلة للحوم البشر· لذا فإن منطقة صندرباندز ظلت على الدوام فردوس آمن لهذه الاحياء البرية ومنطقة بكر من النادر ان تطأها أقدام البشر·
أما الآن فإن حكومة غرب البنجال فيما يبدو قد عقدت العزم على استغلال ما تتميز به المنطقة من قوة الامواج الطبيعية من أجل معالجة ما تعانيه من نقص فادح في الطاقة اذ ان هذه الوحدة الجديدة سوف تسمح للأمواج بالارتفاع في أحد خلجان صندرلاند قبل ان تتمكن من الاحتفاظ بكميات هائلة من المياه بحيث لا يتم الافراج عنها الا بواسطة التوربينات المولدة للكهرباء· ويدافع كانتي كانجولي الوزير في حكومة الولاية المحلية من المشروع قائلاً ''اننا نرغب في المضي قدماً في تنفيذ المشروع وسوف تتم السيطرة على المخاطر البيئية الى أقصى حد ممكن· ان هذا المشروع بالغ الحيوية بالنسبة للحياة المعيشية للمئات من القرويين الذين لم يعد بإمكانهم العيش في الظلام الى ما لا نهاية· وبمجرد ان يبدأ المشروع في العمل في نهاية هذا العام فإن المفاهيم التي تحملها جماعات حماية البيئة سوف تتغير الى الأبد· ولكن نشطاء البيئة طفقوا يدعون من جانبهم بأن وحدة الطاقة المقترحة لن تتمكن من توليد سوى أربعة ميجاواط من الطاقة التي ستكفي فقط لاضاءة 1500 منزل· كما حذروا من ان الاضرار المحتملة من بناء وحدة الطاقة سوف تتجاوز بكثير تلك الفوائد المتوقعة· بل انهم ادعوا ايضا بأن عمليات اعتراض الامواج الطبيعية يمكن ان تؤدي ايضا الى اختفاء واغراق مناطق ارضية ضخمة بالمياه· حيث يقول اس آر بانيرجي المدير الاقليمي للصندوق الدولي للحياة البرية ''انه مشروع صغير الحجم للطاقة ويهدد في نفس الوقت بإبادة النمور والحاق اضرار غير مسبوقة بالبيئة· ولقد طالبنا الحكومة المركزية بإيقاف هذا العبث والجنون''· ويذكر ان منطقة صندربانز تعاني اصلا من التآكل البحري في أراضيها حيث ان ثلاثة من أكثر من 50 جزيرة تستلقي على الجانب الهندي قد غمرتها المياه واختفت الى الأبد في السنوات الأخيرة·
والى ذلك فقد ظلت التحذيرات تتواتر بشأن مستقبل النمور في الهند بعد ان اكتشف في العام الماضي ان تعداد الحيوانات البرية في الهند أصغر بكثير مما كان يعتقد في السابق· وقد وجدت العديد من المستعمرات الكبيرة للحياة البرية نفسها مجبرة على ان تقر بأن لديها اعدادا حية من النمور اقل بكثير مما كانت تدعي في الماضي· وقد تضاءلت هذه الاعداد بسبب عمليات الصيد بينما ظل الحراس والمستخدمون يحاولون تغطية هذا النقص عبر تسجيل اعداد كاذبة في تقاريرهم السنوية لذا فإن مانموهان سينغ رئيس الوزراء الهندي آثر ان يتدخل شخصياً قبل ان يعمد الى انشاء لجنة خاصة تعمل على انقاذ النمور الهندية· الا ان كبار مجموعات حماية البيئة استمرت تحذر من ان هذه الرغبة ليست كافية لوحدها لحماية النمور من الصيادين ما لم تتبعها خطوات فعلية على أرض الواقع· غير ان الحكومة الاتحادية أعلنت في أوائل هذا الشهر بأنها صادقت على خطط تهدف لارسال قوات الجيش من أجل حماية هذه النمور·

اقرأ أيضا

الإمارات ومصر تعززان العلاقات التجارية والصادرات