الاتحاد

الاقتصادي

جاز بروم تشن هجوماً ثلاثياً على سوق الغاز البريطانية


اعداد - أيمن جمعة:

بدأت ''جازبروم''، عملاق النفط الروسي تنفيذ خطتها لغزو قطاع الطاقة البريطاني، وقامت بالفعل بانزال أولى شحناتها من الغاز الطبيعي المسال على السواحل البريطانية، وذلك في اطار استراتيجية متعددة المحاور للسيطرة على 20 % من سوق الغاز بحلول عام ·2015 وصلت الشحنة في ناقلة تحمل 140 الف متر مكعب من الغاز الى إحدى محطات الحاويات التابعة لمؤسسة بي بي في ''كنت''، وأشرف على العملية مؤسسة ''جازبروم ماركتنيج اند تريدينج'' المدرجة على بورصة لندن والمتوقع ان تكون رأس الحربة في خطة الغزو· ورغم ان الشحنة متواضعة الحجم نسبيا فانها تؤكد للجميع ان عمالقة الطاقة الروس قد عقدوا العزم على تنفيذ خطتهم في سوق الطاقة البريطاني المغري·
وهناك محور ثان لخطة جازبروم المملوكة للحكومة الروسية، ويتعلق باجراء مفاوضات مع وزير الاقتصاد الهولندي لورانس يان برينكورست حول مد خط أنابيــــب يقطع الاراضي الهولندية ثم بحر الشمال لتوريد الغاز الى المملكة المتحدة، ومـــن المتوقع اكمال هذا الجزء من الخطـــة بحلول نهاية العام الحالي· كما كشف مراقبون النقاب عن جوانب سرية بالخطة تشمل أيضا ايجاد منفذ توزيع اخر للاراضي البريطانية على ان يتم تشغيله بحلول عام ·2010
ويظهر المحور الثالث في عدم تخلي ''جازبروم'' وهي أكبر منتج للغاز في العالم، عن نواياها لشراء مورد غاز بريطاني استراتيجي مهم مثل ''سنتريكا'' او ''سكوتش باور''، وهي نقطة أثارت قلق بعض دوائر الحكومة في لندن التي تخشى من ان تتحول بلادهم الى الاعتماد الكامل على روسيا لتلبية احتياجاتها من الطاقة· وتعتقد جازبروم انه لا يوجد ما يدفع البريطانيين للقلق، مشيرة الى انها تزود اوروبا باحتياجاتها من الغاز دون توقف طيلة العقود الثلاثة الماضية· لكن المسؤولين البريطانيين يخشون ان يتكرر معهم السيناريو المأسوي الذي تعرضت له اوكرانيا في ذروة فصل الشتاء هذا العام عندما قطعت عنها موسكو امدادات الطاقة بسبب خلاف على الاسعار· وتقول جازبروم ان ما حدث كان لاسباب تجارية بحتة وليست له اية خلفيات سياسية، وتجادل بان اية شركة اوروبية كانت ستفعل تماما ما فعلته لو انها واجهت الازمة نفسها·
التخلص من الوسطاء
كما لا تخفي جازبروم رغبتها في التخلص من الوسطاء لتقوم ببيع الغاز المنتج من سيبريا بشكل مباشر الى المستهلكين البريطانيين، في وقت تتناقص فيه المخزونات البريطانية من الغاز والنفط· ولانها تسيطر على 60 % من احتياطيات الغاز الروسية، فان جازبروم تعتقد انها مهيئة بشكل جيد للقيام بهذا الدور· ونقلت صحيفة ''الاندبندنت'' عن مسؤولين بالشركة القول إنهم عازمون على التهام 20 % من السوق البريطاني· وتقوم الشركة حاليا بتوريد أربعة ملايين متر من الغاز سنويا الى بريطانيا، لاستخدمه أساسا في محطات الطاقة والصناعات الضخمة، ويتم تسليم هذه الكميات عبر خط الانابيب الاوروبي الذي يمتد من بلجيكا الى بريطانيا· وتريد جازبروم ان ترفع الرقم الى عشرة ملايين متر مكعب بحلول عام ،2010 وان ترفع نصيبها في السوق من 2 % حاليا الى 20 % بحلول عام ·2015
ويقول المراقبون إن الشركة تشعر باستياء من نقص الطاقة الاستيعابية لخط الانابيب الاوروبي، وتعتقد ان نجاح المفاوضات الهولندية سيجعلها تضخ ثلاثة ملايين متر مكعب اضافية من الغاز سنويا الى بريطانيا· وتؤمن جازبروم بان سوق الغاز البريطاني يوفر أرباحا اكثر مما تقدمه باقي الاسواق الاوروبية مثل هولندا والمانيا· وتلبي جازبروم 90 % من احتياجات السوق المحلي الروسي وتصدر الى 27 دولة منها بريطانيا، ويعمل بها 33 الف شخص·
تتزامن هذه التطورات مع اعلان جازبروم عن ملامح خطط لتصبح أكبر شركة طاقة على مستوى العالم من خلال توسيع أنشطتها لامداد الصين ودول جنوب شرق آسيا بالغاز الطبيعي في المستقبل· وكانت الشركة قد هددت في أبريل الماضي من أن غلق أبواب الغرب أمام استثماراتها يمكن أن يدفعها إلى الاتجاه نحو الاسواق الشرقية وذلك بسبب استيائها من عرقلة محاولاتها دخول سوق توزيع الغاز في أوروبا الغربية· وجازبروم هي حاليا ثالث أكبر شركة طاقة في العالم بقيمة سوقية تصل الى 225 مليار دولار·

اقرأ أيضا

15 مليار درهم صافي دخل بنوك أبوظبي خلال 6 أشهر