الاتحاد

عربي ودولي

ميقاتي في اليوم الأول للحكومة: العمل الجدي والقليل من الكلام

مصطفى ياسين (بيروت) - حدد رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أمس في اليوم الأول بعد نيل حكومته ثقة البرلمان أسلوبه في رئاسة الحكومة بالقول “العمل الجدي والقليل من الكلام في المرحلة الراهنة”.
وأكد ميقاتي أمام كبار الموظفين في السراي الحكومي بعد مراسم الاستقبال الرسمية “أن يده ممدودة للجميع في الأغلبية والمعارضة من أجل السعي إلى تحقيق ما يتمناه اللبنانيون لوطنهم من أمن واستقرار وما يريدون من توفير لحاجاتهم اليومية والحد من المعاناة التي يعيشونها في الشأنين الاجتماعي والاقتصادي وتعويض ما فاتهم خلال الأشهر الماضية”.
ودعا ميقاتي الجميع إلى التعاون لخدمة لبنان، لافتاً إلى أن جلسات الثقة تركزت على الشأن السياسي، إلا أن الشأن الاجتماعي لا يقل أهمية عن الشؤون السياسية التي تتطلب حواراً وتوافقاً بين اللبنانيين. موضحاً “ان الحكومة ستعمل على ملء الشواغر في الادارة بعيداً عن اي كيدية او انتقام”.
وشدد رئيس مجلس الوزراء على ان الحكومة لن تكون حكومة تحد ومواجهة عبثية لا مع الداخل ولا مع الخارج، وهدفها مصلحة لبنان وسيادته واستقلاله وسلامة اراضيه وكرامته. موضحاً “انه لن يكون هناك تفريط بدماء الشهداء مع صدور القرار الاتهامي للمحكمة الدولية الخاصة المكلف بقضية اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري، وانه سيعمل للحفاظ على مسيرة الاستقرار والسلم الاهلي، مع تشديد حرصه على افضل العلاقات مع المجتمع الدولي”.
والتقى ميقاتي امس وفداً من اتحاد المصارف العربية بحضور رئيس جمعية المصارف اللبنانية جوزيف طربيه الذي اكد ان لا صحة للمعلومات المتداولة عن اموال تبلغ قيمتها 20 مليار دولار لاشخاص سوريين قد تكون اسماؤهم ضمن لائحة المتهمين بالقرار الاتهامي للمحكمة، اودعت في المصارف اللبنانية. مشيراً الى ان هذا الخبر كاذب وهو سياسي وليس اقتصادياً.
ونفى طربيه دخول اموال الى لبنان عن طريق سوريا، مؤكداً ان المصارف اللبنانية لا تقبل اي مبلغ نقدي يتجاوز العشرة آلاف دولار الاّ لاسباب وبيانات موثقة، ومؤكداً استقرار الوضع المصرفي في لبنان.

اقرأ أيضا

القضاء الإيطالي يأمر بإنزال مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ منذ أسابيع