الاتحاد

الاقتصادي

مركز دبي للشاي يدرس طرح عقود آجلة

دبي- مصطفى عبدالعظيم:

أكد سانجي سيثي رئيس مركز دبي لتجارة الشاي ان دبي نجحت خلال فترة قصيرة في ان تصبح منصة عالمية لتسهيل تجارة الشاي بين الموردين والتجار وهو ما يعكسه النمو القياسي في حجم المناولة التي تمت عبر المركز اثناء فترة الاربعة عشر شهراً الاولى من افتتاحه والتي اقتربت من 4 ملايين كيلوجرام، ويتوقع ان تصل الى 6 ملايين كيلو خلال العام الحالي· وكشف سيتي لـ ''الاتحاد'' عن دراسة طرح عقود آجله للشاي في بورصة دبي للذهب والسلع وإضافة القهوة والبهارات لاعمال المركز في وقت لاحق وفقاً لنتائج الدراسات التي تجرى حالياً، مستبعداً في الوقت ذاته تنفيذ مزادات للشاي في دبي·
وقال سيثي إن مركز الشاي التابع لمركز دبي للسلع المتعددة نجح في اجتذاب أبرز شركات تجارة الشاي في المنطقة والعالم وذلك بعد أن سهل التقاء التجار مع أكثر من 9 مصادر رئيسية لانتاج الشاي يصعب تجميعها تحت سقف واحد، مشيراً الى ان المركز يتعامل مع اشهر دول العالم انتاجاً للشاي مثل كينيا والهند واندونيسيا وسريلانكا والصين·
وأضاف ان المركز يضم حاليا 39 عضواً أغلبهم من الموردين بالإضافة الى 70 مشترياً من دول مختلفة، لافتاً الى ان موقع المركز في قلب أكثر مناطق العالم استهلاكاً للشاي وهي منطقة الشرق الاوسط التي تستورد 25% من حجم الانتاج العالمي، جعل منه هدفاً للتجار في المنطقة·
وأوضح ان المركز يغذي دولاً كثيرة بالشاي خاصة في باكستان وافغانستان ودول الاتحاد السوفييتي السابق بالاضافة الى دول الخليج، ويسعي الى توسيع عملياته في اسواق جديدة مثل مصر ودول شمال افريقيا واوروبا واميركا·
واشار سيثي الى أن اجمالي الانتاج العالمي للشاي بلغ خلال العام الماضي اكثر من3,3 مليار كيلو جرام، جاء اغلبها من الهند التي انتجت 927 مليون كيلو، تلتها الصين بإنتاج 870 مليون كيلو فيما بلغت صادرات العالم في العام ذاته 1,55 مليار كيلو، استحوذت بلدان الشرق الاوسط على 25% منهاً·
وأضاف سيتي ان المركز يهدف الى الحصول على حصة جيدة من تجارة الشاي على المستويين الاقليمي والعالمي مشيرا الى ان حجم تجارة الشاي عبر دبي يصل الى 96 مليون كيلو جرام سنويا· وقال إن حجم الطلب على هذه السلعة في المنطقة ينمو سنويا بمعدل 3100كيلو جرام·
واكد سيتي أن إطلاق مركز دبي لتجارة الشاي جاء بهدف تقديم تسهيلات متخصصة وشاملة لمختلف الجهات العالمية العاملة في إنتاج وتجارة هذه السلعة الاستراتيجية من خلال توفير وحدات تخزين والعمل على توفير هذه السلعة من مختلف المصادر ليحتل بذلك المركز مكانة خاصة كحلقة وصل استراتيجية بين المصدرين والمستوردين· وحول إمكانية أن يتحول مركز الشاي إلى بورصة للشاي أشار إلى أن هذا أمر وارد خاصة وان أكثر من 70 مليون كيلو شاي يدخل المنطقة سنوياً عن طريق ميناء جبل علي، ومركز الشاي يستهدف الاستحواذ على حصة كبيرة من هذا السوق الضخم لهذه السلعة الاستراتيجية·
واكد رئيس مركز تجارة شاي دبي أن المركز يحاول تغيير أسلوب أدائه بما يتلاءم مع مستقبل هذه التجارة، مشيرا إلى أن المركز يشكل منصة مثالية تجمع بين الباعة والمشترين معا تحت سقف واحد، لتكون دبي محوراً مهماً لتجارة الشاي وشحنه وإعادة تصديره، خاصة وأن حصتها من هذه التجارة العالمية باتت- حسبما تشير بعض التقديرات- تصل إلى 9%·
واشار الى أن دبي مؤهلة لبيع الشاي بأجود أنواعه لمنطقة الشرق الأوسط وشرق أوروبا بحكم موقعها الجغرافي المميز، كما تعتبر دبي - من خلال التسهيلات الكبيرة التي توفرها - المنطقة المفضلة لتجار الشاي ومصدريه من آسيا وأفريقيا·
ويضم مركز دبي لتجارة الشاي اقساما متخصصة في تذوق الشاي (Testing), ووحدة للتخزين، ووحدة للفرز، حيث يتم من خلال وحدة التذوق التفرقة بين آلاف أنواع من الشاي ، وذلك بهدف ضمان جودة المنتج وخلوه من العيوب·
ويوضح سيثي أن مركز دبي لتجارة الشاي يعد بمثابة مستودع مخصص لتخزين الشاي عالميا من قبل منتجي الشاي عالميا وتجاري الشاي ليتمكن هؤلاء من تلبية الطلب على استيراد الشاي من قبل دول الشرق الأوسط والدول المجاورة وخاصة في ظل تنوع مصادر الشاي الموجودة في المركز واختلاف نكهاته، في حين يوفر المركز فرصاً عديدة لشراء الشاي قبل المشترين، بينما تشجع فرص تصديره من قبل التجار المصدرين·

اقرأ أيضا

«الاتحاد» أول شركة طيران تحصل على تمويل يخدم أهداف التنمية المستدامة