أبوظبي (وام) أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أن إجمالي المساعدات الإماراتية المدفوعة للعام 2015 بلغ 32.34 مليار درهم بما يعادل 8.80 مليار دولار أميركي. وقالت الوزارة في تقريرها عن المساعدات الخارجية للدولة الذي أصدرته أمس إن تقديم دولة الإمارات العربية المتحدة للمساعدات الخارجية يأتي في إطار تبنيها ومنذ تأسيسها نهج تقديم العون والدعم الإنساني والتنموي لمختلف الدول والشعوب الشقيقة والصديقة المحتاجة حيث عملت الدولة على زيادة فاعلية مساعداتها الخارجية بمختلف أشكالها الإنسانية والخيرية والتنموية بهدف تحسين نوعية الحياة للأفراد والفئات المعوزة بغض النظر عن العرق أو الهوية أو اللغة أوالدين، وذلك انطلاقا من إيمان الدولة الراسخ بأهمية المساعدات الخارجية في تعزيز السلم والاستقرار العالمي من خلال القضاء على الفقر بكافة صورة وأشكاله. وجاء في رسالة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في مقدمة التقرير«في إطار تعزيز فلسفة تقديم المساعدات الخارجية الإماراتية التي ترتكز على عدد من القيم والمبادئ الرئيسة التي قامت عليها رؤية دولة الإمارات والتي تستند إلى قيمنا العربية والإسلامية الأصيلة وإلى النهج الذي أرساه مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- حيث يتمثل ذلك في تقديم المساعدات دون منة أو تفضل واعتباره واجبا إنسانياً». وجاء في التقرير الذي أصدرته الوزارة بعنوان «المساعدات الخارجية الإماراتية العام 2015» أن تلك المساعدات شملت فئات مختلفة إذ استحوذت المساعدات التنموية المدفوعة للعام 2015 على المرتبة الأولى بقيمة بلغت 29.75 مليار درهم وبما نسبته 92 بالمائة من إجمالي المساعدات مقارنة بما قيمته 19.55 مليار درهم للمساعدات التنموية المدفوعة للعام 2014. وحلت المساعدات الإنسانية في المرتبة الثانية بما قيمته 2.16 مليار درهم وبما توازي نسبته 6.68 بالمائة من إجمالي المساعدات.. وجاء في المرتبة الثالثة المساعدات الخيرية بما قيمته 429.1 مليون درهم وبنسبة 1.33بالمائة من إجمالي المساعدات للعام 2015. ويؤكد التقرير على صعيد فئات المساعدات الإنمائية الرسمية التي تم اعتمادها من قبل لجنة المساعدات الإنمائية الرسمية عن العام 2015 أن إجمالي المساعدات الإنمائية الرسمية بلغ نحو 16.64 مليار درهم وبما نسبته 51.45 بالمائة من إجمالي المساعدات. وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي في كلمتها بالتقرير: إن دولة الإمارات العربية تمكنت في إطار تقديمها للمساعدات الخارجية من التطرق إلى مجالات ذات أولوية ونجحت في تطوريها من خلال جهودها في تحقيق التعاون الإنمائي الدولي: كالمساعدات الإنسانية والقضاء على الفقر ودعم الأطفال بالإضافة إلى البرامج القطاعية العالمية كالنقل والبنية التحتية وتعزيز فعالية الحكومات وتمكين النساء والفتيات. ويبين التقرير لهذا العام مدى الالتزام دولة الإمارات الثابت والراسخ تجاه تلك المواضيع محور التركيز لمساعدة ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم والوصول للفئات الأكثر ضعفاً ومعاناة. ومن بين أبرز المساعدات المقدمة خلال عام 2015 كانت تلك المخصصة للاجئين والأشخاص النازحين داخليا المتضررين من الأزمات والصراعات في كل من سورية واليمن والعراق وكذلك المساعدات المقدمة لبناء الطرق وتشييد الجسور والبنية التحتية في مجال الطاقة المتجددة وعلاوة على التعهدات المتعددة السنوات الموجهة لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء. ولفت التقرير إلى أنه تماشيا مع فلسفة دولة الإمارات في تقديم المساعدات الخارجية بما يساهم في تعزيز والارتقاء بالقدرات التنموية للدول المستفيدة من تلك المساعدات فقد قدر ما نسبته 31.52 بالمئة من إجمالي مساعدات دولة الإمارات المدفوعة باعتبارها منحا للدول المتلقية وبما قيمته 10.19 مليار درهم.. فيما بلغت نسبة المساعدات ك«قروض» ما نسبته 68.48 بالمئة وبما قيمته 22.14 مليار درهم. وأشار التقرير بأنه على صعيد المساعدات الإنمائية الرسمية الموثقة لدى لجنة المساعدات الإنمائية فان نحو 51.75 بالمئة من إجمالي تلك المساعدات تعد كمنح وبما قيمته 8.61 مليار درهم وبلغت نسبة القروض 48.5 في المائة بقيمة 8.03 مليار درهم. وتناول التقرير التوزيع الجغرافي للمساعدات الإماراتية للعام 2015 والبالغ قيمتها نحو 32.34 مليار درهم.. مؤكدا أن المساعدات الموجهة لدول في قارة أفريقيا حصلت على النصيب الأكبر بما قيمته 25.11 مليار درهم مقارنة ب14.67مليار درهم في العام 2014. واحتلت دول متلقية للمساعدات الإماراتية في قارة آسيا ما قيمته 6.63 مليار درهم ثم دول في كل من أوروبا والأمريكيتين وأوقيانوسيا ودول أخرى ما قيمته 586.94 مليون درهم. ونوه التقرير إلى تنوع الجهات الإماراتية المانحة لمساعدات العام 2015 حيث احتلت المساعدات الحكومية المرتبة الأولى باستئثارها بما نسبته 86.1 بالمائة من إجمالي المساعدات المدفوعة وبما قيمته 27.84 مليار درهم «7.57 مليار دولار أميركي».. واحتلت المساعدات المقدمة من صندوق أبوظبي للتنمية المرتبة الثانية بما قيمته 2.70 مليار درهم/&rlm736.73 مليون دولار أمريكي/&rlm.. فيما احتلت المساعدات المقدمة من مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية المرتبة الثالثة بما قيمته نحو 568.32 مليون درهم «154.73 مليون دولار أميركي» وبما نسبته 1.76 بالمائة من إجمالي المساعدات.. وجاءت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في المرتبة الرابعة بما قيمته 380.42 مليون درهم «103.57 مليون دولار أميركي» وبما نسبته 1.18 بالمائة. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في تقريرها أن المساعدات الخارجية لدولة الإمارات جاءت في إطار سياسة الدولة لدعم أهداف الألفية الإنمائية، حيث بلغ إجمالي ما وجهته الإمارات في العام 2015 لتحقيق تلك الأهداف ما يوازي 31.87 مليار درهم بما يعادل 8.67 مليار دولار أميركي. وأوضح التقرير أن دولة الإمارات دفعت نحو 21.15 مليار درهم لتحقيق الهدف الأول من الأهداف الإنمائية الألفية وهو هدف القضاء على الجوع والفقر المدقع، كما وجهت نحو 8.86 مليار درهم لتحقيق هدف إقامة شراكة عالمية من أجل التنمية ووجهت الإمارات نحو 1.45 مليار درهم لتحقيق هدف الاستدامة البيئية.. مؤكدا أن الإمارات حققت أغلب التزاماتها تجاه هدف الأهداف الإنمائية للعام 2015 وتساهم حاليا في كافة النقاشات الدائرة حول الأهداف الإنمائية المستدامة لما بعد العام 2015.