الاتحاد

الرياضي

إداري يتحول إلى مدرب!

وليد إبراهيم خلال قيادته لفريقه كمدرب في أخر مباراة أمام الوصل (تصوير: عمر عسكر)

وليد إبراهيم خلال قيادته لفريقه كمدرب في أخر مباراة أمام الوصل (تصوير: عمر عسكر)

رضا سليم (دبي)

تحول فريق «دي أي إتش سي» إلى ظاهرة مثيرة للجدل في دوري أقوياء اليد، حيث كان أول فريق شركات لينضم للدوري، ووضع ظاهرة غير مسبوقة للعبة، كما كان أول فريق رجال تقوده مدربة إيطالية هي فرانسيسكا التي تحولت إلى قيادة فريق السيدات بالدوري في أول مشاركة له أيضا.
وشهدت الجولة الرابعة للدوري، قيام وليد إبراهيم المشرف على الفريق بقيادة دي آي إتش سي في أرض الملعب، ولكن هذه المرة كمدرب وليس إداريا، وهي أول مرة في ملاعب اليد يتحول الإداري إلى مدرب في نفس الموسم، والأكثر إثارة أن المدرب لم يسبق له الحصول على دورات أو رخصة تدريب في اللعبة، والأكثر غرابة أن فريقه لم يحقق أي فوز حتى الآن.
وأكد وليد أن التجربة مثيرة واضطر لها عندما شعر أن الفريق بحاجة له خاصة أن فرانسيسكا توجهت إلى قيادة فريق السيدات، كما أن وجودها في ملاعب الرجال له حساسيات كبيرة ورغم ذلك من الممكن أن نستعين بها وقال: «تعاملت مع قضية التدريب من واقع الخبرة التي حصلت عليها في مسيرتي مع المدربين، لم يسبق لي أن حصلت على دورة تدريبية في كرة اليد، ولكن قيادة الفريق في الدوري ستدفعني للحصول على دورات والأهم أن تزيد هذه الدورات من فكري وليس مجرد شهادة فقط».
وأضاف: «فريقي يضم مجموعة مميزة من اللاعبين، ولكن القضية أنهم يحتاجون إلى ثقافة الفوز بعد الخسائر التي مني بها الفريق في كل مبارياته السابقة ولم يسجل أي فوز، كما أن الفريق رغم أنه مميز إلا أن مشكلته الحقيقية، في أن كل لاعب يتعامل مع الفريق على أنه قائده، واللعب دائما ما يكون بشكل فردي، والكلام كان بشكل مستمر بين اللاعبين، لأنهم جميعا «كباتن»، وبالفعل اكتشفنا هذه المشكلة وبدأت في علاجها وبالفعل تراجعت هذه السلبية وبدأ الأداء يتحسن.
وأكد أن الفريق كان من الممكن أن يحقق الفوز الأول ولكن هناك ظروف كثيرة مر بها الفريق بسبب الغيابات في صفوفه، وفقدان 3 من أبرز الأساسيين في مقدمتهم الفرنسي جوهان الذي انضم لصفوف الأهلي، وكان من الصعب أن نرفض طلب الأهلي، بعدما تعرض لاعبوه الأجانب للإصابات.
وأوضح أن الفريق جاهز لإعارة أي لاعب من صفوفه لأي فريق خاصة أن هدفنا هو مساعدة كرة اليد على التطور والفرق الإماراتية، عندما تشارك في البطولات الخارجية لا نتردد في دعمها خاصة أن الأهلي سيشارك في البطولة الآسيوية الشهر المقبل.
وعن رؤيته لفريقه والنتائج التي حققها، قال: «نسبة نجاح فريقي لا تتعدى 1%، خاصة أن النتائج حتى الآن ليست مرضية، وسنقاتل لتغيير مسار الفريق في الدوري، بعد اكتمال صفوفنا وسوف تنتهي مشاكلنا عقب الجولة المقبلة أمام الشعب، أما على مستوى تجربة مشاركة الفريق، فقد نجحنا في فتح الباب أمام جميع الشركات لتكوين فرق واللعب في دورينا بطريقة رسمية، طالما أنها تحت مظلة الاتحاد وتهدف في المقام الأول لرفع مستوى اللعبة من خلال زيادة عدد الفرق».
وختم قائلا:«التجربة المثيرة في كرة اليد فتحت الباب أمامنا في ألعاب أخرى، وفي الفترة الماضية فتحت بعض الاتحادات خط التواصل معنا لتكوين فريق والدخول معهم، وهو ما سنفكر فيه نهاية الموسم بعد تقييم التجربة، خاصة أننا هذا الموسم دفعنا بفريقين الأول في الرجال والثاني في السيدات».

بطاقة
الاسم: وليد إبراهيم
الخبرات:
لاعب بصفوف ناديي الشعب
واتحاد كلباء
إداري بنادي الشعب

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري