الاتحاد

عربي ودولي

كركوك تؤكد وحدة المسلمين والمسيحيين بتدشين أول كنيسة في العراق منذ 2003

كركوك (ا ف ب) - دشنت في كركوك شمال بغداد امس، اول كنيسة منذ اجتياح العراق عام 2003 في مجمع سكني لجأت اليه عائلات مسيحية من محافظات اخرى هربا من العنف.
وجاء افتتاح “كنسية القديس بولس” بعد انخفاض اعداد المسيحيين العراقيين بسبب موجة العنف التي شنتها جماعات مسلحة وابرزها تنظيم القاعدة واستهدفتهم في عموم العراق. وقال المطران لويس ساكو رئيس اساقفه كركوك للكلدان في كركوك والسليمانية وأحد ابرز الشخصيات المتخصصة بحوار الأديان “ان المسيحيين والمسلمين بحاجة الى بعضهم بعضا”. واضاف “لا نستطيع ان نعيش حياتنا بانعزال لانه يعد موتا بطيئا، وعلينا ان نعيش حياة مشتركة كمسيحيين ومسلمين في بلدنا الحقيقي في امن وكرامة واستقرار”.
واكد ساكو ان”هذه الكنيسة هي الاولى التي يتم افتتاحها في العراق منذ 2003”. وشدد على انه لا فرق بين الكنيسة والجامع كونهما اماكن عبادة لبناء قلوب الناس وصقلهم بقيم الخير والتسامح وابعادهم عن العنف والكراهية”.
وكانت اعداد المسيحيين في العراق تراوح بين 800 الف ومليون ومئتي الف نسمة قبل عام 2003. ولم يبق منهم حاليا سوى اقل من نصف مليون نسمة اثر مغادرة مئات الالاف وانتقال آخرين الى مناطق آمنة في الشمال مثل سهل نينوى واقليم كردستان.
وتعرضت كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في بغداد لهجوم من “القاعدة” في 31 اكتوبر 2010 ادى الى مقتل 44 شخصا معظمهم من النساء والاطفال. وقد دفع الهجوم بعدد كبير من المسيحيين الى ترك العراق.
واقيم حفل كبير في القاعة الرئيسة للكنيسة جمع رجال دين مسيحيين ومسلمين ومسؤولين في المحافظة وممثلين عن الاحزاب السياسية واخرين عن مكونات كركوك. وشارك احمد محمد امين احد رجال الدين المسلمين بتلاوة دعاء خلال مراسم الافتتاح لمباركة تدشين الكنيسة وعلى امل ان يحل السلام والامان على العراق. وقال رئيس مجلس محافظة البصرة حسن توران الذي حضر حفل التدشين “ان افتتاح الكنسية في محافظة كركوك يعد رمزا للتسامح ورسالة سلام لتأكيد التعايش والتآخي بين اطيافها”. واكد ان مجلس المحافظة سيواصل دعمه المالي والمعنوي للمسيحيين”.
وتم بناء الكنيسة على ارض منحتها الحكومة وتلقت العائلات المسيحية مساعدات مالية لبناء منازل لهم في المجمع ذاته. وشكر ساكو المساهمين في تخصيص الارض وبناء الكنيسة وعلى رأسهم الرئيس العراقي جلال طالباني الذي قدم مساعدة مالية الى 100 اسرة مسيحية قدرها 10 الاف دولار لكل اسرة.

اقرأ أيضا