الإمارات

الاتحاد

الإمارات تفوز بجائزة (الاسكوا) عن تطبيق «نمو» للتدخل المبكر

محمود خليل(دبي)

فاز تطبيق «نمو» الذي أطلقته وزارة تنمية المجتمع بجائزة الألسكو للتطبيقات الجوالة، التي تنظمها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع وزارة تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي في الجمهورية التونسية، حيث حقق التطبيق المرتبة الأولى من بين المتنافسين في مجال العلوم على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن فعاليات النسخة الثالثة من جائزة الالسكو الكبرى للتطبيقات الجوالة العربية 2017.
يشار إلى أن الدورة الحالية من المسابقة شهدت وللمرة الأولى إطلاق جائزة خاصة بتطبيقات أصحاب الهمم فيما شهدت الدورتان السابقتان إقبالا كبيرا من مطوّري التّطبيقات الجوّالة، حيث ترشّح لنسخة 2016 ما يزيد على 1350 متسابقا من 19 دولة عربيّة تنافسوا للفوز في فئات الجائزة الأربع وهي التّربية والثّقافة والعلوم والألعاب التّعليميّة.
وأكدت وفاء حمد بن سليمان مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع أن تطبيق «نمو» يعد التطبيق الوحيد المتوفر باللغة العربية تم تصميمه من قبل سواعد محلية تعمل في الوزارة وفق افضل الممارسات العالمية للكشف والتدخل المبكر خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الطفل لتحديد مسار نمو الطفل المستقبلي، حيث إنه يشمل وظائف وقائية مهمة ذات مردود إيجابي كبير على الطفل والأسرة على المدى البعيد.
وقالت لـ«الاتحاد»: إن الوزارة تعمل حاليا على إدخال تطويرات أخرى على التطبيق ليشمل مجالات إضافية في عمليات الكشف المبكر، بما يقلص من الفجوة النمائية بين عمر الطفل الفعلي والعمر النمائي الذي يكشفه التطبيق، منوهة بأن أهمية التطبيق تكمن بما يوفره للأسرة من معلومات هامة عن مستوى طفلها النمائي، وتعزيز دور الأسرة وإشراكها في عملية التقييم عبر مجموعة من الأسئلة الموجهة للأسرة عن طفلها، والتي تناسب عمر الطفل الزمن.
ولفتت بن سليمان إلى أن الوزارة تعمل دائما على ابتكار وسائل وآليات جديدة لتقديم الخدمة المتميزة والراقية، مشيرة إلى أن هذا التطبيق المبتكر يقدم خدمات متنوعة ومعلومات قيمة، حيث يركز على ستة جوانب نمائية هي/‏‏‏التواصلي الإدراكي الحركات الكبيرة الحركات الدقيقة الشخصي الاجتماعي/‏‏‏ إضافة إلى الجانب السلوكي وهو الذي تمت إضافته حديثا بهدف المساعدة في استكشاف المؤشرات الأولية للطفل ذات العلاقة باضطراب طيف التوحد قبل مرحلة التشخيص.
وأردفت أن التطبيق يلبي أهداف الحكومة الذكية بدولة الإمارات التي تسعى من خلالها الجهات الحكومية إلى تحقيق أعلى معدلات الرضا لدى المتعاملين وإسعاد أفراد المجتمع من خلال الوصول إليهم أينما كانوا عبر قنوات مبتكرة وجديدة للتواصل تمتاز بسهولة الاستخدام وتتميز بخدمات عالية الجودة والإتقان
وذكرت أن التطبيق ومنذ إطلاق نسخته المطورة في مارس الماضي شهد إقبالا من مختلف فئات المجتمع داخل الإمارات وخارجها؛ نظراً لقيمته العملية بالنسبة لأولياء الأمور وإن عدد المستفيدين منه حتى الآن بلغ 2257 مستفيدا، مبينة أن من ثبت لديه تأخر نمائي من الأطفال ممن تقل أعمارهم عن 5 سنوات خلال استخدام التطبيق تتم إحالتهم إلى برنامج الإمارات للتدخل المبكر لإجراء تقييم الشامل لحالتهم وتقديم الخدمات التأهيلية أو الأسرية المناسبة لهم.
واعتبرت بن سليمان في ردها على سؤال أن الوزارة عمدت إلى إطلاق نسخة مطورة من التطبيق في مارس الماضي كواحد من ومبادرتها وخططها الهادفة إلى تعزيز التكاتف والتلاحم المجتمعي في «عام الخير» وتوفير خدمة مجانية في متناول يد الجميع بما يسهم في إسعاد أفراد المجتمع وتعزيز الرفاهية لفئاته وشرائحه المختلفة.
وقالت إن الوزارة تتطلع دوما إلى تعزيز جودة الخدمات التي تقدمها بما يتوافق مع احتياجات فئات المجتمع وشرائحه المختلفة لجميع فئات المجتمع بما ينسجم مع أهدافها الرامية إلى تجسيد رؤية القيادة الرشيدة وتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية 2021 بتعزيز التماسك والتلاحم المجتمعي.
وقالت: إن تطبيق «نمو» الذكي متاح في متناول يد الأسرة، ويحظى بسرية الاستخدام علاوة على أن الإرشادات الواردة فيه سهلة الاستخدام من كافة الأسر سواء من حيث الأسئلة والمهارات أو من حيث الاحتساب التلقائي لمدى التأخر في كل مجال من المجالات النمائية تبعاً لعمر الطفل بما يمكن الأسرة من تتبُّع التطور النمائي لطفلها بين مرحلة زمنية وأخرى عن طريق رسائل التذكير التلقائي التي يُرسلها لها التطبيق بين فترة زمنية وأخرى.

اقرأ أيضا

دبلوماسيون وعسكريون لـ«الاتحاد»: مبارك.. دور عسكري وعربي مؤثر وتاريخي