الاتحاد

الدنيا حظوظ

يلعب الحظ دوراً كبيراً في حياتنا والحظوظ تختلف من آن إلى آخر فالحظ يولد مع الانسان منذ الصغر او قد يأتيه في مرحلة من مراحل عمره وحياته بصورة عمل متميز أو علم نافع أو مال حقق له طموحاته واحلامه·
والانسان المحظوظ هو كل من عاش حياة كان يتمناها أو تحقق له حلم راوده في يوم أو وصل إلى مكانة ومرتبة يحسده عليها جميع الناس بما فيها من مال وجاه والحظ في اعتقادي هو امتحان من الله قد يكون اعطاه للانسان ليختبره أو يجازيه في حمده وشكره أو يعرف مدى صبره على ما ابتلاه بالحظ للسيئ والرديء والذي يجعله شماعة يعلق عليها كل فاشل ومحبط ضعف ارادته في الوصول إلى كل ما يتمناه ويطمح اليه في هذه الحياه·
ولكن هناك ايضا من كتب الله لهم هذه الحظوظ السيئة ولن يستطيعوا ان يفعلوا شيئاً حيالها حتى ولو حاولوا تغييرها مرات عدة فحظهم متلازم بظروف قاسية يجب عليهم معايشتها مع أشخاص قريبين منهم ارتبطوا واياهم بمصير واحد فلا يستطيعون تحدي حظهم والتغلب عليه على حسابهم وحياتهم الخاصة ومن هنا تأتي قسوة وصعوبة رداءة الحظ المكبوتة بقلب الوجع والحرمان والتمني·
وفي داخل كل انسان حظان حظ حسن وحظ سيء وعلى حسب قوة شخصيته وفطرته الداخلية قد يتغلب احدهما على الآخر ويظهر مميزاته وصفاته لتتأثر بها حياة الانسان ولذلك يقولون لذوي الحظ الحسن انه شخص محظوظ ولذوي الحظ السيء هو شخص منحوس واخيراً هذه هي الحياة لا تعطي الانسان كل ما يتمناه بل بقدر ما كتبه الله له من نعم ونقم سيواجهها في جميع مراحل حياته وسنين عمره الماضية والآتية ان شاء الله·

عفرة الظاهري
العين

اقرأ أيضا