الاتحاد

الإمارات

33% انخفاض الوفيات المرورية بدبي خلال 5 أشهر

حادث مروري بين عدد من المركبات في دبي

حادث مروري بين عدد من المركبات في دبي

محمود خليل (دبي) - انخفضت وفيات الحوادث المرورية في دبي بنسبة 33 في المائة لتصل إلى 55 حالة وفاة في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، مقابل 83 حالة وفاة في الفترة ذاتها من العام الجاري.
وأرجعت إدارة المرور بدبي الانخفاض الملحوظ في عدد الوفيات إلى الإجراءات التي اتبعتها لضمان سلامة مستخدمي الطريق وحماية الأرواح من العابثين بأمن الطريق وحرصها على تطبيق قانون السير والمرور من أجل تقليل عدد الوفيات وحوادث السير على طرقات الإمارة، مؤكدة أن الفرق الضبطية تؤدي عملها بكل عزم لتقليل عدد الوفيات وقد حققت نتائج جيدة وأثبتت فعاليتها بصورة واضحة.
وأظهرت إحصاءات الإدارة عن ذات الفترة التي اطلعت عليها “الاتحاد” انخفاضاً آخر شهدته الحوادث المرورية بشكل عام. ففيما سجلت الأشهر الخمسة الأولى من العام الماضي 1182 حادثاً مرورياً مختلفاً شهدت الفترة ذاتها من العام الجاري وقوع 1080 حادثاً مرورياً.
وبينت الإحصاءات أن عدم التقدير لمستعملي الطريق تصدرت قائمة أسباب حوادث الوفيات، إذ أسفرت عن 12 وفاة من خلال 112 حادثاً، تلتها القيادة تحت تأثير المسكرات التي نتج عنها وفاة 8 اشخاص من خلال 154 حادثاً، بعدها تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء وبلغت 7 وفيات، وهو نفس عدد الوفيات التي تسببت بها حوادث الانحراف المفاجئ، وتسببت السرعة الزائدة بوفاة 5 أشخاص، وبنفس هذا العدد من الوفيات للحوادث التي تسبب بوقوعها عدم الالتزام بخط السير و4 وفيات لعدم ترك مسافة كافية، ونتجت الوفيات عن أسباب أخرى منها الإهمال وعدم الانتباه والدخول في الشارع قبل التأكد من خلوه والرجوع إلى الخلف بصورة خاطئة والسير بعكس السير والقيادة تحت تاثير المخدرات والسوق بطيش وتهور.
وأشارت الإحصائية إلى أن صدم مركبة تصدر قائمة أنواع الحوادث بدبي بواقع 727 حادثاً، أصيب فيها ألف و643 مركبة وأسفرت عن وفاة 29 شخصاً وإصابة 545 آخرين، منهم 42 تعرضوا لإصابات بالغة، فيما حلت حوادث الدهس في المرتبة الثانية بواقع 127 حادثاً أسفرت عن وفاة 14 شخصاً وإصابة 139، بينهم 12 إصابة بالغة، تلتها حوادث التدهور بواقع 59 حادثاً أدت لوفاة شخصين وإصابة 68 شخصاً آخرين، و32 حادث صدم رصيف.
وأوضحت الإحصاءات أن شارع القدرة تصدر أعلى مواقع حوادث الوفيات بإمارة دبي خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري أسفرت عن وفاة 4 أشخاص، فيما حلت كل شوارع دبي حتا، ودبي العين وشارعي الخيل ودبي العابر في المرتبة الثانية لأعلى مواقع حوادث الوفيات وبواقع 3 وفيات لكل منها.
وأظهرت الإحصاءات أن شارع الإمارات الدائري شهد انخفاضاً لافتاً وصل إلى 80% في حوادث الوفيات المرورية خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري بوقوع 3 حوادث مرورية أسفرت عن وفاة 3 أشخاص قابلها في الفترة ذاتها من العام الماضي نحو 57 حادثاً مرورياً أسفرت عن وفاة 15 شخصاً.
أما شارع الشيخ زايد الذي كان يعد خلال السنتين الماضيتين من أخطر عشرة مواقع بالنسبة لحوادث السير فقد انخفضت حوادث الوفيات فيه بشكل كبير خلال العام الجاري، حيث شهد الشارع حادثين أسفرا عن وفاة شخصين فقط، قابلها في الأشهر الخمسة الأولى من العام الماضي 60 حادثاً أسفرت عن وفاة 10 أشخاص. وذكرت الإحصاءات أن المواقع العشرين الأكثر خطورة في دبي، شهدت 50 حادث وفاة أسفرت عن وفاة 36 شخصاً من أصل 55 شخصاً لقوا حتفهم جراء حوادث مرورية في ذات الفترة.
وبينت أن الوفيات بأوساط السائقين كانت الأعلى بواقع 17 سائقاً و11 راكباً و8 مشاة.
وبلغت الوفيات في هذه المواقع لمن تتراوح أعمارهم بين 27- 35 عاماً 16 وفاة و8 وفيات في صفوف الذين تتراوح أعمارهم بين 18 - 26 عاماً وأربعة مسنين وطفلين.

اقرأ أيضا