الاتحاد

الإمارات

الترويج لتراث الإمارات في بريطانيا

دبي - سامي عبدالرؤوف:

خلال أيام تنطلق مبادرة جديدة تحمل فكراً مختلفاً وطابعاً نسائياً لوزارة الشؤون الاجتماعية، للترويج والتعريف بتراث دولة الإمارات بين أفراد المجتمع الأوروبي·
الفكرة تحمل مضموناً مختلفاً بحقبة استهلاكية تخاطب وجدان وثقافة الإنسان الأوروبي من خلال مفردات التراث الإماراتي الأصيلة وتسويقها بأسعار رمزية وبعضها في شكل هدايا·
الانطلاقة الأولى لمبادرة ''الوزارة'' تم اختيار توقيتها ومكانها بعناية ودقة، حيث تواكب المشاركة الإماراتية الواسعة لسباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة في منطقة نيوبيري ببريطانيا خلال الفترة من التاسع عشر وحتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري·
وكشفت الوزارة عن برنامجها الترويجي الأول على لسان عفراء بوحميد رئيس الوفد المشارك مديرة مراكز التنمية الاجتماعية بالوزارة، مؤكدة ان الفكرة جديدة ومبتكرة خاصة أنها تأتي من وزارة جديدة وتصب في الترويج السياحي التراثي للدولة للتكامل مع المنظومة السياحية في الدولة، مشيرة إلى ان المنتجات التي ستعرض تستخدم مفردات تراث الإمارات على منتجات تخاطب ثقافة الأوروبي·
ويضم المعرض 50 منتجاً صنعت في مراكز التنمية الاجتماعية على مستوى الدولة - 11 مركزاً - وصممت لما يتماشى مع البيئة الغربية، ويشمل المعرض مشغولات يدوية معززة بالتطريز، وكذلك الإكسسوارات والسعفيات والبرقع الإماراتي، بالإضافة إلى اللباس الشعبي - الرجالي والنسائي - وغطاء الرأس للبحر·
وتشير عفراء بوحميد إلى ضرورة ان يتواجد التراث الإماراتي في البلاد الأوروبية، منوهة مشاركة وزارة الشؤون على هامش سباق نيوبيري سيكون الجولة الأولى، ليتبعه برامج ومشاركة تطوف كل أوروبا وغيرها من دول العالم ليقف الجميع على عظمة ومكانة هذا التراث·
وتتوقع بوحميد ان يتراوح عدد الزائرين بين 100 و150 ألف سائح، وسيقدم 5000 هدية تذكارية منها 70 أهداء خاصاً بالسفراء وممثلي الدول العربية والأوروبية في لندن·
و حول الخدمات المقدمة من قبل المراكز أفادت مديرة مراكز التنمية الاجتماعية أن معظم الخدمات مجانية، مشيرة إلى ان تحسين الخدمة والنهوض بها يحتاج إلى إيجاد موارد واستغلالها بصورة جيدة، منوهة ان المراكز تعمل على الإسهام في تلبية احتياجات المجتمع المحلي والتعرف على الخصائص الاجتماعية والمشكلات ومن ثم إيجاد حلول لها بالإضافة إلى نشر الوعي في مختلف المجالات ·
من جهة ثانية أصدرت وحدة الدراسات والبحوث والإحصاء بالتعاون مع إدارة مراكز التنمية الاجتماعية تقريرا إحصائيا عن أنشطة مراكز التنمية الاجتماعية في الدولة خلال العام الماضي، وارتفاع عدد الدارسات بفصول محو الأمية من ''''342 دارسة في عام 2004 إلى''''379دارسة في عام 2005 بزيادة ''''37 دارسة ·
وانخفض عدد الدارسات بفصول تحفيظ القرآن بشكل ملحوظ حيث أصبح عددهن في عام 2005 ما يقارب''''263 دارسة، فيما كان العدد في عام 2004 ''''760دارسة بانخفاض قدرة ''65%، فيما ارتفع عدد الزيارات الميدانية من ''''304 زيارات ميدانية في عام 2004 إلى ''''332 زيارة في عام 2005 بمشاركة 394 سيدة ·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة