الرياضي

الاتحاد

العربي يبحث عن “الثأر” أمام القادسية

القادسية يتطلع الى تكرار نتيجة الدور الأول والعربي يسعى للثأر منه

القادسية يتطلع الى تكرار نتيجة الدور الأول والعربي يسعى للثأر منه

تتجه أنظار جماهير الكرة الكويتية إلى القمة التقليدية التي تجمع القادسية المتصدر وحامل اللقب مع غريمه العربي المتقهقر إلى المركز السادس اليوم في واجهة مباريات المرحلة الحادية عشرة من الدوري الكويتي لكرة القدم. ويستضيف النصر الثالث السالمية اليوم أيضاً، على أن تختتم المرحلة الخميس بمهمتين سهلتين للكويت الثاني وكاظمة الرابع مع التضامن الأخير والصليبخات وصيف القاع.
وبغض النظر عن موقف القادسية والعربي في ترتيب الدوري، فان لقاءاتهما لا تخضع لأي مقاييس فنية، فتتسم المواجهة اليوم بخصوصية كبيرة حيث يدخل القادسية الموقعة متصدراً برصيد 24 نقطة، ولكنه تجرع مرارة الخسارة الثانية في المسابقة أمام النصر 2-3 في الجولة الماضية. وتشكل هذه الخسارة جرس انذار للجهاز الفني للقادسية بضرورة مراجعة الحسابات من جديد أملاً في أن يكون ما تعرض له الفريق مجرد مطب هوائي يمكن تجاوزه بأمان والا يعتبر بداية سقوط "الأصفر" من الصدارة التي اعتلاها منذ المرحلة الأولى.
يفتقد الفريق جهود لاعبيه حسين فاضل وحمد العنزي بداعي الاصابة، ولكن لا ينقص ذلك من وزن الأصفر وثقله في المعلب بوجود مجموعة مميزة من اللاعبين في خط المقدمة وهم بدر المطوع والسوريان جهاد الحسين وفراس الخطيب متصدر ترتيب الهدافين (8 أهداف) وخلف السلامة.
في المقابل، يدخل العربي المباراة وعينه على النقاط الثلاث ليتمكن من ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، أولها الدفعة المعنوية التي سيحصل عيلها في حال فاز على خصمه اللدود، علاوة على أن الفريق يملك 12 نقطة فقط في المركز السادس وهو مركز لا يرضي طموحاته ولذلك فانه بحاجة الماسة لتحقيق فوز يصعد به خطوة إلى الأمام، فضلا عن أنه يحمل شعار الثأر بعد الخسارة القاسية على يد القادسية صفر-4 في القسم الأول.
ولتحقيق ما سبق، تعاقد مجلس إدارة النادي العربي مع المحترفين الجزائري أمير سعيود والبوليفي بورتيرو فاكو والبرازيلي روجيرو في فترة الانتقالات الشتوية، لينضموا إلى السوري محمد زينو والسلوفاكي روك، وبذلك يكون الفريق قد جهز نفسه لانطلاقة جديدة. ويسعى النصر (20 نقطة) إلى مواصلة تقديم عروضه المميزة هذا الموسم لاستعادة الوصافة مؤقتا بانتظار تعثر الكويت الذي يتفوق عليه بفارق هدف واحد.
يأمل المدرب البرازيلي مارسيلو كابو في حصد النقاط للاقتراب أكثر من القادسية المتصدر، ويخوض "العنابي" المباراة بروح معنوية عالية بعد الفوز الثمين على القادسية، معولاً على المهاجم البرازيلي المتألق باتريك فابيانو وصيف الهدافين (7 اهداف) ومواطنه الجديد مارسيلو الذي سجل هدفه الأول في المباراة الأولى أمام المتصدر.
من جانبه، يدخل السالمية الخامس (15 نقطة) المباراة بعد فوز معنوي على الصليبخات برباعية نظيفة، ويعاني الفريق من عدم استقرار ما قد يفقده فرصة المنافسة على اللقب. ويسعى كاظمة (16 نقطة) أمام الصليبخات لاقتناص الفوز والعودة لاجواء المنافسة من جديد، حيث يأمل في زياده رصيده للمضي قدما نحو مزاحمة فرق الصدارة.
وكان "البرتقالي" تعادل مع الكويت 2-2 في الجولة السابقة. ويحاول الصليبخات قبل الأخير (3 نقاط) تعديل اوضاعه السيئة، ويعاني الفريق من ضعف خط الدفاع بعد أن ولج في مرماه 26 هدفاً، وهو رقم كبير رغم اجتهادات ومحاولات الحارس الشاب على طالب. ويبحث الكويت الثاني (20 نقطة) عن اكرام ضيفه التضامن الأخير (نقطة واحدة)، وقد تشهد المباراة هزيمة ثقيلة جديدة للتضامن الذي يقدم اسوأ موسم له منذ سنوات طويلة بعد أن كان يلعب دور صائد الكبار

اقرأ أيضا

إسلام خان: معاً للقضاء على الوباء