الاتحاد

عربي ودولي

طالباني: لسنا مسؤولين عن ديون صدام

بغداد - قنا: صرح الرئيس العراقي جلال طالباني انه اجرى مع وفد من الأمم المتحدة برئاسة مارك مالاك براون نائب الأمين العام، مباحثات حول مواضيع عدة بينها المصالحة الوطنية والمساعدة الدولية للاقتصاد العراقي ودور الأمم المتحدة في تشجيع القطاع الخاص الغربي والعربي للاستثمار في العراق وانعاش الاقتصاد العراقي· وحول الديون العراقية قال الطالباني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الوفد: إن الحكومة العراقية الحالية غير مسؤولة عن ديون الدولة ابان عهد صدام حسين مؤكداً بهذا الصدد ان القانون الدولي يشير الى أن ليس من حق الدول التي كانت تساعد الديكتاتورية أو ترتبت لها ديون إثر تعاونها مع تلك الدول، أن تطلب من دولة ديمقراطية أعقبت الدولة الديكتاتورية السابقة تسديد تلك الديون· وأشار الى ان هناك مادة صريحة في القانون الدولي تنص على ذلك داعياً بهذا الصدد الدول الشقيقة التي لها ديون على العراق، الى إلغاء تلك الديون· وحول جريمة اغتصاب فتاة عراقية في المحمودية ومن ثم قتلها طالب طالباني الولايات المتحدة بإصدار أوامر للقوات الأميركية المتواجدة في العراق الى احترام حقوق الانسان والقوانين الدولية وقوانين الحرب داعياً الى ضرورة محاكمة المتهمين حتى تكون بداية لتغيير تعامل تلك القوات مع الشعب العراقي· من جانبه أعرب مساعد عنان عن استعداد مكتب حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة ومن خلال تواجده في العراق، على بناء نظام متكامل يحفظ حقوق الإنسان ومتابعة كافة القضايا ذات العلاقة· وأعرب الرئيس العراقي عن تحفظه حيال قائمة المطلوبين التي أعلن عنها مؤخراً وقال: اعتقد أن هناك عدداً من المجرمين في هذه القائمة لكني كنت اعترض على طريقة المطالبة بهم وكنت أفضل أن تكون عن طريق المحاكم التي تصدر أوامر القبض عليهم مشفوعة بالأدلة الثبوتية· وقال الرئيس طالباني إن هناك العديد من المجموعات المسلحة اتصلت به شخصياً وهو متجاوب مع كل من يطالب بالحوار وأن الباب مفتوح أمام كل من يريد أن يلقي السلاح ويشارك في العملية السياسية· وأعرب في ختام المؤتمر الصحفي عن استيائه من بعض تصرفات عناصر الشرطة العراقية وقال إن هناك العديد من العناصر المدنسة في جهاز الشرطة التي تحتاج الى تغيير جذري في بنائها وهناك عدد من ضباط الشرطة موقوفون لسوء أفعالهم مؤكداً أن إحدى أخطر نقاط ضعف الخطة الأمنية هو جهاز الشرطة·

اقرأ أيضا

تواصل الاحتجاجات في لبنان للمطالبة بحكومة مستقلة