الاتحاد

الإمارات

تقنية جديدة لعلاج «السلس البولي» دون جراحة في «توام»

 الشواربي يعالج السلس بالتقنية الجديدة (من المصدر)

الشواربي يعالج السلس بالتقنية الجديدة (من المصدر)

محسن البوشي (العين)

باشر مستشفى توام أحد منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» مؤخراً استخدام تقنية جديدة لعلاج ضعف التحكم في المثانة والمستقيم «السلس» دون الحاجة لجراحة معقدة، وقد أسهمت التقنية العلاجية الحديثة في شفاء مرضى الجهاز العصبي الذين يعانون من هذه المشكلة ما مكنهم من العودة إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
وأوضح الدكتور عَمرو الشورابي، استشاري ورئيس قسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى توام أن التقنية الجديدة التي يطلق عليها «انترسيم» تقوم على التحفيز والتحكم بالاضطرابات الوظيفية المزمنة التي قد تصيب الحوض والمسالك البولية السفلى و«السبيل المعوي»، لافتاً إلى أن العملية العلاجية تتم عبر عدة مراحل يتخللها قياس فعالية العلاج في مدى قدرة المصاب على ممارسة حياته اليومية بعد التخلص أو التقليل من الأعراض.
وأضاف الشواربي: أن التقنية الجديدة أثبتت مؤخراً فعاليتها في علاج حالة مرضية لرجل مسن يبلغ من العمر 62 عاما، لديه مثانة نشطة بات الآن يتمتع بصحة جيدة ومعنويات مرتفعة بعد أن تخلص من آلامه ومعاناته التي كان يكابدها جراء نشاط المثانة الزائد.
وأوضح استشاري ورئيس قسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى توام أن مشاكل التبول تصيب أكثر من 45 مليون شخص في أوروبا حسب دراسة نشرت في مجلة الجمعية الأوروبية لطب المسالك البولية، مؤخراً، ما يجعلها أكثر رواجاً من غيرها من الأمراض المعروفة مثل، الربو أو السكري أو هشاشة العظام بحسب الدراسة، مشيراً إلى أن المشكلة ليست حكرا على النساء وكبار السن كما هو شائع، مؤكدا ثقته في القدرات والامكانيات العلاجية التي يمتلكها مستشفى توام والتي تلبي احتياجات جمهور المرضى وتوفر عليهم عناء السفر إلى الخارج طلبا للعلاج.
من جهته، عبر المريض عن امتنانه العميق لمستشفى توام وفريق الجراحة وتوجه بالشكر للفريق الجراحي مبديا سعادته الغامرة بشفائه وعودته لممارسة حياته بشكل طبيعي بعد أن فقد القدرة على التحكم في مثانته ما كان يجعله دائم الشعور بأنه مقيد يخشى التبول لا شعوريا، ويحرص أن يتواجد دوما على مقربة من دورة المياه.

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء برئاسة محمد بن راشد يعتمد إجازة عيد الفطر لمدة أسبوع