الاتحاد

ثقافة

أدب الرحلات.. اكتشاف للعالم وتعزيز لثقافة التواصل بين الشعوب

جانب من الجلسة

جانب من الجلسة

الشارقة (الاتحاد)

بين ثلاثة من كتاب أدب الرحلة دارت وقائع جلسة «دعنا نجد بعض الأماكن الجميلة» حول أثر أدب الرحلات في تعزيز ثقافة الإنسان وتدعيم جسور التواصل بين الشعوب، وهم: الكاتب الليبي أحمد الفيتوري، والروائي المصري الدكتور إيمان يحيى، والصحافية الموزمبيقية جورجينا جودوين.
الفيتوري قال إن السفر أتاح له فرصة ذهبية ليكتشف كثافة الحياة ويخوض مغامرات أوصلته للكتابة، مؤكداً أن «الأدب بمجمله هو أدب رحلات، فنحن نسافر من مكاننا عبر الكتب نحو عوالم كثيرة، وأهم ما يملكه الإنسان هو الخيال الذي جعلني أجوب العالم في كل لحظة».
ومن جهته، رأى الكاتب المصري إيمان يحيى أن «التطور التكنولوجي الكبير فتح المجال على مصراعيه لاكتشاف العالم الذي بات أشبه بعلبة كبريت، حيث يمكن للإنترنت أن يأخذك نحو الكثير من الآفاق البعيدة، لقد سافرت بأبطالي نحو مدن بعيدة وأخذوا بدورهم القراء لها، إذ إن الكتب الأكثر مبيعاً حول العالم هي التي تتحدث عن السفر».
أما الصحفية الموزمبيقية جورجينا جودوين، فأكدت أن العطلة التي أخذتها من بلادها موزمبيق كانت الخطوة الأولى للابتعاد عنها، فالسفر هو البحث عن أشياء تكمن في داخل الإنسان، وكتاب مثل الخيميائي لباولو كويلو، مثال على هذا النوع من الإبداع الإنساني، وعلينا أن نأخذ أدب السفر بالكثير من الواقعية، حيث يجعلنا أدب الرحلات نرى العالم بعيون الآخرين ونكتشفهم من قرب أكثر.

اقرأ أيضا

شعرية الإيجاز.. وفتنة تنهشها الكوابيس