الاتحاد

عربي ودولي

إطلاق 73 من معتقلي الإخوان و كفاية في مصر


القاهرة - الاتحاد: قرر النائب العام المصري الجديد المستشار عبدالمجيد محمود أمس إخلاء سبيل 73 ممعتقلا من جماعة ''الاخوان المسلمين وحركة ''كفاية'' قضوا 45 يوما في السجن على ذمة التحقيقات بعد إلقاء القبض عليهم في تظاهرات بوسط القاهرة اثناء انعقاد الجمعية العمومية لنادي القضاة وتعطيلهم حركة المرور وترديدهم هتافات معادية لنظام الحكم· وبذلك يرتفع عدد المفرج عنهم من المعتقلين في التظاهرات إلى 169 شخصا·
من ناحية أخرى شهدت اللجنة التشريعية في البرلمان المصري أمس محاكمة ساخنة لنقابة الصحفيين المصريين احتجاجا على قرار الجمعية العمومية للنقابة بنشر قائمة سوداء بأسماء النواب المؤيدين لمشروع قانون الحكومة الخاص بالغاء الحبس في جرائم النشر، تمهيدا لبدء مناقشته في الجلسة العامة للبرلمان غدا واقراره بصفة نهائية بعد غد الأحد·
واعترض نواب ''الحزب الوطني الديمقراطي'' الحاكم في حالة من الهياج على قرار الجمعية العمومية للصحفيين ورفضوا طلب مجلس النقابة عقد جلسة استماع بالبرلمان لسماع وجهة نظرهم في مشروع القانون· وفجرت وكيلة البرلمان الدكتورة زينب رضوان غضب النواب عندما اعلنت عن تلقيها رسالة موقعه من أمين عام النقابة يحيى قلاش تتضمن تهديدات للنواب بنشر أسمائهم في قوائم سوداء بالصحف اذا وافقوا على مشروع القانون الحكومي· وعقب رئيس البرلمان الدكتور فتحي سرور بأن هذا التهديد مرفوض وان البرلمان يستطيع اعداد قوائم مضادة ضد الصحفيين وان حرية الرأي التي تدافع عنها النقابة تتناقض مع اعداد قائمة سوداء لأصحاب الرأي الآخر· وتساءل كيف يعاقب صاحب الرأي بتلويث اسمه· وباسم نواب الشعب أرفض هذا القرار· وقال انه يؤسفه ان صحيفة ''الدستور'' المستقلة وصفت نواب الأغلبية بأنهم نواب التزوير في بلاط السلطة· وتساءل: هل هذه هي حرية الصحافة التي يريدونها؟ وهل هناك حرية أكثر من أن يوصف نواب الحزب الوطني بأنهم مزورون؟ وأشار الى تلقيه شكاوى من النواب بتعرضهم للابتزاز من رئيس تحرير صحيفة تصدر بترخيص من الخارج لرفضهم منحه اعلانات، وانه ايضا تلقى طلبا من رئيس التحرير بتزكية مطالبته بالاعلانات وانه ابلغ نقابة الصحفيين·
وقال النائب كرم الحفيان هجوما ''طظ في الصحفيين، ولا أريد لأحدهم أن ينشر لي أخبارا''، ووصفهم بأنهم مبتزون ودخل زميله علي عطوة الذي شاركه الرأي في مشادة كلامية مع نواب المعارضة والمستقلين عندما طالبوه بذكر اسماء المبتزين لكنه تمسك بعقوبة الحبس كما وردت في مشروع الحكومة· وقال: لو ذكرت الأسماء لتم حبس نصف الصحفيين· وطالب نائب الوطني شيرين عبدالعزيز بحبس الصحفيين وقال ''احنا ملسوعين من الصحافة''· وقال النائب محمد دويدار انه لا يهمه وضع اسمه في القائمة السوداء التي تعدها النقابة·
وأثارت المادة (181) التي تعاقب بالحبس والغرامة كل من عاب في حق ملك أو رئيس دولة أجنبية مناقشات ساخنة عندما طالب نائب ''الإخوان'' أحمد أبو بركة حذفها كاملة· وأشار سرور الى سابقة هجوم صحيفة ''أخبار اليوم'' على الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، مما ادى للقرار الليبي بطرد المصريين من بلاده·
وقال الصحفي مصطفى بكري ان الرئيس المصري حسني مبارك لو تعامل بهذا المنطق لأغلق كل الصحف وأعدم الصحفيين حيث هناك جرأة غير مسبوقة في الكتابة عن الرئيس· وقال النائب علاء عبدالمنعم: إن الموافقة على هذه المادة تعني ان نكون ملكيين اكثر من الملك ولو تطاول صحفي أجنبي على الرئيس مبارك لا يعاقب، ولو هاجم صحفي مصري رئيس دولة اجنبية يتم حبسه انها مفارقة·
ووافقت اللجنة التشريعية بصفة نهائية على مواد مشروع القانون دون تعديل·

اقرأ أيضا

بومبيو يتوعد روسيا بالرد إذا تدخلت في الانتخابات الأميركية