الاتحاد

عربي ودولي

المالكي: جهاز أمن المنشآت أصبح شريكاً في القتل


بغداد - اف ب: أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس ان الحكومة العراقية قررت إعادة هيكلة ''جهاز حماية المنشآت'' التابع للدولة، معترفاً بأنه يرتكب تجاوزات وصلت الى حد ''الشراكة في القتل''· وأكد المالكي في الوقت نفسه انه سيطلب مراجعة ''الحصانة'' التي تتمتع بها القوات الاجنبية في العراق·
وأضاف في مؤتمر صحافي ان جهاز حماية المنشآت ''الذي يضم 160 الف شرطي يتقاضون روابتهم من الدولة'' أصبح بعض اعضائه يمارسون تجاوزات كثيرة تصل الى ''الشراكة في القتل''· وقال: ''لا نسمح لمثل هذه المؤسسة أن تتحول الى ميليشيا''، مؤكداً ان مجلس الوزراء قرر في اجتماعه أمس إعادة هيكلة هذا الجهاز واتخاذ الاجراءات الكفيلة بضبط عمله من خلال ربطه ''بمديريات داخل وزارتي الدفاع والداخلية'' أو داخل إحدى هاتين الوزارتين· وأكد رئيس الوزراء العراقي انه سيبدأ على الفور ''مخاطبة المسؤولين عن القوة المتعددة الجنسيات في العراق'' لمطالبتهم بمراجعة الأمر رقم 17 الصادر في 27 يونيو 2004 عن الحاكم المدني السابق للعراق بول بريمر والذي يمنح الحصانة لأفراد هذه القوة مما يعفيهم من المثول أمام القضاء العراقي· وأكد انه بعد الإعلان هذا الأسبوع عن حادث اغتصاب فتاة عراقية من قبل جندي أميركي وقتلها مع ثلاثة من أفراد أسرتها في المحمودية في مارس الماضي ''لم تعد أخطاء القوات المتعددة الجنسيات قابلة للاستمرار''· واضاف انه لا بد من وضع حد لهذه الأمور من خلال ''مراجعة الحصانة التي يتمتع بها أفراد هذه القوات (بموجب الامر رقم 17) والبحث في مشاركة عراقية في التحقيقات''· وأكد المالكي أن مجلس الوزراء ''قرر بالاجماع منع كل النشاطات السياسية الحزبية داخل الجامعات ومنع كل النقابات والاتحادات من العمل داخل الجامعة للحد من عمليات الاغتيال والقتل التي يتعرض لها اساتذة الجامعات والطلبة والتي وصفها بأنها ''مؤامرة من الإرهابيين تستهدف إفراغ العراق من علمائه''· وتابع ''هذا لا يعني اننا نمنع النشاط الحزبي في العراق انما هذا حماية للجامعات وللاساتذة''· وأكد انه ستمنع كذلك ''الصور والشعارات التي هي مثار للاختلاف بين الطلبة حتى يبقى الحرم الجامعي محفوظاً، هذا بالإضافة الى إجراءات تتعلق بسكن الأساتذة والاطباء وايجاد حراسات للجامعات والاستاذة ودوريات من رجال الأمن لحمايتهم''· من جهة اخرى قرر مجلس محافظة البصرة إقالة قائد شرطة المحافظة اللواء حسن سوادي ومخاطبة وزارة الداخلية للمصادقة على القرار وتعيين قائد جديد للشرطة· واللواء حسن سوادي تولى منصب قائد شرطة البصرة منذ أكثر من سنة وهو ضابط محترف ليست لديه ارتباطات بالجهات السياسية العاملة في المحافظة·

اقرأ أيضا

زلزال بقوة 5.2 درجة يضرب كوستاريكا