الاتحاد

الاقتصادي

خمسة طلاب بمعهد مصدر يشاركون في برامج تدريبية باليابان

صورة جماعية لطلبة معهد مصدر (من المصدر)

صورة جماعية لطلبة معهد مصدر (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، تقديم 4 شركات رئيسية في اليابان برامج تدريبية لخمسة طلاب بالمعهد.
وأبدى الطلاب خلال أسابيع التدريب الأربعة إعجابهم بمختلف جوانب الحياة اليابانية، وبتدابير الاستدامة، والمبادرات الحكومية لتطبيق تقنيات الطاقة النظيفة.
وقام الطلاب حتى الآن، بزيارة المتحف الوطني للعلوم الناشئة والابتكار “ميرايكان” في منطقة دايبا بطوكيو، ومحطة الحرق شيبيا، وماتشيا - البيت الياباني التقليدي، ومحطة توليد الطاقة الحيوية التابعة لشركة نوفوبان الصناعية اليابانية، ومنشآت توزيع المياه في المدينة، ومركز إمدادات الحرارة في أوساكا. كما اطلع الطلاب على فعـاليـة بطاقـة بازمـو، البطاقـة الـذكيـة القابلة لإعادة الشـحن التي تستخدم في الحافلات العامـة والقطارات ومترو الأنفاق.
ويحرص الطلاب الخمسة على العودة إلى أبوظبي بدروس قيمة حول الاستدامة تعلموها خلال برنامج التدريب في اليابان، ويعملون على وجه التحديد، على تسخير خبراتهم لخدمة مشاريع الطاقة النظيفة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وبدأ سلطان الكعبي، طالب الماجستير في هندسة القوى الكهربائية برنامج التدريب مع شركة تشيودا كوربوريشن، فيما بدأت ريم الجنيبي برنامج التدريب مع شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيل”.
ويخضع كل من محمد الحضرمي، الطالب في هندسة وإدارة النظم، وريم الجنيبي للتدريب في منشأة كوبي التابعة لشركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، على الرغم من اختلاف المجالات التي تتناولها أبحاثهما. ويركز الحضرمي على “محاكاة وسائل النقل الكهربائية في أبوظبي” بينما تركز ريم على “محاكاة وسائل لنقل النظيف”.
وتعد كل من الشركات اليابانية المشاركة في البرنامج رائدة في مجال عملها، حيث تعتبر شركة جيه جي سي رائدة في قطاع محطات معالجة الغاز الطبيعي المسال في جميع أنحاء العالم، في حين تشارك شيودا في الأعمال الهندسية المتكاملة.
وتعد شركة “توراي للصناعات” رائدة عالمياً في إنتاج ألياف الكربون، وتمثل شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة أحد رواد العالم في مجال تصميم وتوريد الطاقة، وصناعة الطيران، والآلات، والنقل، فضلاً عن النظم البيئية والمعدات.
وتركز الأبحاث التي تجريها موزة الزيودي، طالبة الماجستير في هندسة المياه والبيئة، والتي تواصل تدريباتها حالياً في منشأة توراي بولاية شيغا، على عمليات معالجة المياه.
ويتعلم الطلبة الإماراتيون كيفية ابتكار اليابانيين للعديد من الأساليب المستدامة، وعلى سبيل المثال، منشآت توزيع مياه المدينة ومركز إمدادات الحرارة في مخازن مياه أوساكا تحت ملعب لكرة القدم، حيث تستخدم المياه لتوليد الكهرباء أثناء ضخها إلى المناطق السكنية. ويعتبر مركز إمدادات الحرارة في محطة التدفئة والتبريد في مقاطعة ناكانوشيما مثالاً آخر على الاستخدام الفعال للمياه لتوليد الطاقة. وزار طلاب معهد مصدر بالإضافة إلى ذلك مركز التصميم العمراني كاشيوا- نو - ها، والذي يهدف إلى تحويل كاشيوا إلى مدينة ذكية تضم 26000 شخص.

اقرأ أيضا

4.8 مليار درهم تصرفات عقارات دبي في أسبوع