الاتحاد

عربي ودولي

إحالة مركز تمويل الإخوان في الأردن للتحقيق في مخالفات فساد واسعة النطاق


عمان - جمال إبراهيم:

في خطوة غير مسبوقة، شرعت السلطات الاردنية أمس في اتخاذ إجراءات قانونية ضد ''مركز المجتمع الاسلامي'' الذراع التمويلية لجماعة ''الإخوان المسلمين'' ذات النفوذ في الأردن، حيث أحالت ملفه إلى النائب العام للتحقيق في ''مخالفات فساد على نطاق واسع في الإدارة المالية'' تضمنها تقرير مشترك لوزارة التنمية الاجتماعية وديوان المحاسبة الذي يراقب أداء الجمعيات الخيرية، ولإجراء ''المقتضى القانوني بعد تدقيق ومراجعة للنواحي المالية والادارية''··
وتوقع مسؤول حكومي أن يوصي النائب العام بمحاكمة المسؤولين عن المخالفات أن تؤدي تلك الخطوة إلى توقيع غرامات مالية وغير ذلك من العقوبات·
ويقول خبراء في شؤون الجماعات الاسلامية إن المركز يدير استثمارات ومحافظ مالية قيمتها 700 مليون دولار وأن أموال المركز تستخدم في حشد الجماهير في الشوارع وتقديم الدعم اللوجيستي للمرشحين الاسلاميين في انتخابات البرلمان الاردني والمحليات والنقابات العمالية واتحادات الطلاب يشغل أعداد كبيرة من ''الإسلاميين'' في مرافقه المختلفة· كما يقدم مساهمات في مدارس ومسشتفيات وجامعات وجمعيات خيرية كثيرة ترعى أرامل وأيتاما ويمنح القروض للمحتاجين·
وتعتبر الخطوة التي أقدمت عليها الحكومة غاية في التأثير على عمل الجماعة وضربة قوية لها لأن المركز يشكل رئتها المالية وتسيطر من خلاله على عشرات المؤسسات المدنية، إذ تبلغ موجوداته المالية نحو 130 مليون دينار أردني· ويأتي ذلك في سياق مواجهة متصاعدة بين المسؤولين الأدرنيين والجماعة وذراعها السياسي ''جبهة العمل الإسلامي''· آخرها الجدل بشأن تقديم أربعة نواب ينتمون للجبهة التعزية في مأتم زعيم شبكة تنظيم القاعدة'' في العراق السابق، الأردني أبو مصعب الزرقاوي مؤخرا ، ووصف أحدهم له بأنه ''شهيد ومجاهد''· ومنذ شهر أبريل الماضي اعتقلت السلطات الأردنية 18 من نشطاء ''الإخوان المسلمين'' وأعلنت أن ذلك يأتي في إطار ضرب ''خلايا إرهابية'' مرتبطة بحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية ''حماس''·
وقال مدير عام المركز سعد الدين الزميلي ''ما علاقتنا نحن كجمعية بالتوتر الحاصل بين الحكومة والحركة بخصوص النواب· ان الحكومة تملك كل شيء، ولكن على الجميع أن يعرف أيضا أن ما نقوم به هو عمل خير ولا علاقة له بالسياسة تحت أي ظرف''· وأضاف أن لدى المركز 3400 موظف، يعملون في 52 فرعا لها في أرجاء البلاد·
وحذر المراقب العام لجماعة ''الإخوان المسلمين'' سالم الفلاحات من خطورة حل المركز الاسلامي على العمل الاجتماعي في الأردن، معتبرا أن ذلك سيكون ''خطيئة''· وقال ''إنه من ابرز اركان العمل الاجتماعي في الأردن وان وزارة التنمية الاجتماعية تشهد بذلك''·
وتنصل الفلاحات من بيان شديد اللهجة أصدره ''الملتقى الوطني الأردني'' المؤلف من قوى وأحزاب سياسية معارضة واتهم فيه الحكومة الأردنية بأنها ''دعمت الغزو الاميركي للعراق ووقفت ضد المقاومة المسلحة في فلسطين وافتعلت المواجهة معها وجعلت من نفسها خندقا اماميا الى جانب الرئيس الاميركي جورج بوش وعصابته في مقاومة الارهاب''· وقال خلال مؤتمر صحافي ''ان هذا البيان لم يصدر عن جبهة العمل الاسلامي ولا عن جماعة الاخوان المسلمين· وأوضح أن البيان أصدرته ''مجموعة من الخيرين ممن يرقبون المشهد الاردني من خلال اعتقال مجموعة من أبناء مجلس النواب من الحركة الاسلامية، تنادوا الى ملتقى في جبهة العمل الاسلامي ضم اطيافا مختلفة من القوى السياسية والنقابية، عبر عن الحاضرين وعن الشريحة الواسعة من ابناء المجتمع الاردني بطريقتهم''·

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي مستعدّ للتفاوض حول المستقبل مع بريطانيا بعد خروجها