الاتحاد

عربي ودولي

تمديد اعتقال وزيرين وسبعة نواب فلسطينيين

رام الله - تغريد سعادة:
مددت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في معسكر عوفر الإسرائيلي امس اعتقال وزيرين وسبعة نواب فلسطينيين كانت اختطفتهم قوات الاحتلال الأسبوع الماضي من منازلهم·
وقال المحامي أحمد صفية الذي يتولى الدفاع عن الوزراء والنواب المختطفين أن محكمة عوفر مددت الاعتقال ثمانية أيام لوزير شؤون القدس خالد أبوعرفة ولوزير العمل محمد البرغوثي وأصدرت قرارا بالإفراج عن وزير الحكم المحلي عيسى الجعبري بكفالة قدرها خمسة آلاف شيكل· واضاف ان المحكمة مددت اعتقال ستة من نواب المجلس التشريعي لمدة ثمانية أيام وهم إبراهيم أبو سالم ومحمد ابو طير ومحمد بدر وعلي رومانين وسمير القاضي ومحمد أبو جحيشه في حين مددت اعتقال النائب عبد الجابر فقهاء لستة أيام·
إلى ذلك أكد محامي جمعية أنصار السجين في رام الله خالد الدسوقي، أن النواب والوزراء المخُتطفين لدى قوات الاحتلال، يتعرضون لمعاملة قاسية ومهينة من قبل الاحتلال في مركز تحقيق ''الجلمة''، القريب من مدينة حيفا المحتلة· وفي زيارة للمحامي الدسوقي لمركز تحقيق الجلمة والقريبة من مدينة حيفا، شمال فلسطين المحتلة عام ،48 طالب بزيارة الوزراء والنواب وسمح له فقط بزيارة وزير الأسرى وصفي عزت قبها·
وقال الدسوقي إنه تفاجأ بالوضع الصحي المتدهور للوزير قبها، إذ بدا واضحاً جداً عليه الإعياء الشديد، كونه مريضاً بالسكري· وأفاد قبها للدسوقي أن إدارة السجن وبعد ضغوط ومطالبة متواصلة من الوزراء والنواب، أخرجته للعيادة، وأظهرت نتائج الفحوصات ارتفاع السكري عنده إلى 372 ورغم ذلك رفضت إدارة السجن أن تعطيه دواء ''الأنسولين''· وأضاف الوزير قبها للدسوقي انه يقبع وبقية الوزراء والنواب في زنازين الجلمة لا تتوفر فيها أدنى المقومات الإنسانية والصحية، كونها مليئة بالرطوبة ومغلقة بإحكام ولا يوجد أي متنفس لها·
وأشار قبها إلى أن ضباط المخابرات الإسرائيلية يحققون مع الوزراء والنواب حول الجندي الأسير في قطاع غزة ومسؤولية ''حماس'' عنه وماذا يعرفون عن الموضوع، وتحاول توجيه تهمة لهم هي الانتماء لـ''حماس''، وتدعي في نفس الوقت وجود بيانات عندها تثبت ذلك· وقال الدسوقي: إن هذا الادعاء لا أهمية له من ناحية قانونية ولكن القرار سياسي والرد عليه سيكون أولاً سياسياً وثانياً قضائياً·

اقرأ أيضا

بومبيو يتوعد روسيا بالرد إذا تدخلت في الانتخابات الأميركية