الاتحاد

الملحق الرياضي

كأس سوبر اليد بين الشارقة وشباب الأهلي

الشارقة وشباب الأهلي- دبي سيناريو مكرر للنسخة الأولى (الاتحاد)

الشارقة وشباب الأهلي- دبي سيناريو مكرر للنسخة الأولى (الاتحاد)

رضا سليم (دبي)

تستضيف صالة راشد بن حمدان بنادي النصر في الخامسة والنصف مساء اليوم مباراة النسخة الثانية من كأس السوبر لأقوياء كرة اليد، والتي تجمع الشارقة بطل الدوري في الموسم الماضي، وشباب الأهلي- دبي بطل الكأس.
ويبقى التنافس بين الفريقين ليس فقط للفوز بلقب النسخة الثانية والذي أحرز الشارقة لقبها الأول، بل يبحث الفريقان عن هدف أسمى، وهو اللعب في كأس السوبر الإماراتي البحريني على كأس زايد، وهو المسمى الجديد للبطولة أمام بطل السوبر البحريني، وذلك 5 أكتوبر المقبل، بصالة نادي الوصل، ولعب الشارقة في نسخته الماضية أمام النجمة البحريني، وخسر الكأس بالمنامة. وأنهى الشارقة تجهيزاته للمباراة، بعدما وضع المدرب الجزائري صالح بو شكريو اللمسات الأخيرة على التشكيلة، وعالج المشاكل التي ظهرت في المباراة التي لعبها الفريق أمام النصر في افتتاح كأس الإمارات، وهي المباراة الوحيدة التي لعبها هذا الموسم وسبقها المشاركة في بطولة الشيخ محمد بن خالد القاسمي. ويقود الفريق المصري علي زين محترف الفريق، ومعه مجموعة متميزة من اللاعبين، أبرزهم طارق شاهين ومبارك عبد الله وضاحي محمد وإبراهيم القرص وفراس محمد وبلال مال الله ورائد سعيد، وأحمد هلال، وسعود بلال وأحمد بدر، الحارسان خالد سعيد، وعلي حسين. وفي الجانب الآخر، يقود شباب الأهلي- دبي، خالد أحمد المدرب المواطن الوحيد بين مدربي فرق الرجال، حيث استعد الفريق بشكل جيد ومعنوياته عالية، ودشن الفريق الموسم بفوز على الظفرة في كأس الإمارات، وكانت فرصة للدخول في أجواء المباريات تدريجياً، ويقود الفريق بالملعب التونسي سليم الهدوي الذي انتقل إليه من الشارقة هذا الموسم، كما يبرز في الفريق عيسى البناي، ووحيد مراد ومرزوق أحمد وعبد الله درويش، ويوسف بلال ومحمد جمعة وسلطان محمد عبيد وخميس محمد خميس وناصر خميس ومحمد يوسف، ويملك الفريق الحارس المميزة عبدالرحمن خميس الذي يعول عليه الجميع في تقديم مستوى متميز في المباراة كما انضم للفريق المصري عمر ناصر لاعباً مقيماً، ودخل التدريبات ويلعب على الدائرة.

صافرة سالم وخميس
قررت لجنة الحكام باتحاد اليد إسناد إدارة مباراة السوبر إلى طاقم محلي، يضم إسماعيل سالم ونبيل خميس في الملعب، ومحمد جمعة وربيع خميس على الطاولة، وجمال سيف مراقباً فنياً، ومحمد راشد الطابور عضو مجلس إدارة الاتحاد مراقباً إدارياً.
وأكد عبد الله الكعبي، رئيس اللجنة، أن مثل هذه المباريات القوية تمثل دفعة معنوية لحكامنا، وضروري أن يحصلوا على الثقة مع ضربة البداية، وجميع الحكام في جاهزية تامة، ونأمل أن تخرج المباراة إلى بر الأمان بالشكل الذي يليق بها، خاصة أنها ستكون منقولة على الهواء مباشرة في القنوات الفضائية.
وطالب الكعبي الجميع بمساعدة الحكام للخروج بالمباراة بالشكل الذي يليق بها، من خلال التزام اللاعبين والجهازين الفنيين في الفريقين، وأيضاً الإداريين، وفي النهاية هناك بطل وفائز وخاسر، وهذه هي حال الرياضة.

اقرأ أيضا