الرياضي

الاتحاد

الكوري سيونج يرفع راية التحدي أمام الكبار

سيونج يول

سيونج يول

تعد مشاركة الكوري الجنوبي سيونج يول في بطولة اوميجا دبي ديزرت كلاسيك للجولف هذا العام هي الأولى من نوعها كما أنه الأكثر حظاً حيث لم يتجاوز عمره الـ 18 عاماً ويحظى بهذه الفرصة التاريخية حيث يلعب في هذه البطولة القوية إلى جانب مشاهير اللعبة في العالم وهم المصنف الأول على البطولة لي ويستوود والنجم العالمي المخضرم توم واطسون وحامل اللقب روري ماكلروي. والشاب المعجزة لديه الكثير من الطموح في أن يكرر ما فعله الموهوب روري ماكلروي في العامين الماضيين بعد أن فاز ببطولة ميديا كلاسيك في الصين العام قبل الماضي مما أتاح له فرصة الظهور على مسرح دبي ديزرت كلاسيك هذا العام.
وقال سيونج الذي سيكمل عامه الثالث في مشوار الاحتراف بعد عدة أشهر: أنا أخذ خطوة واحدة نحو هدفي وهو محاولة الفوز في جولة آسيوية لأنافس على وسام الاستحقاق على مدى العامين أو الثلاثة أعوام القادمة وتصبح أفضل من كيلوجول تشوي في نهاية المطاف مشيراً إلى أنه منذ نعومة أظفاره كان مولع باللعبة حيث كان يضرب الكرات على الشاطئ القريب من منزله حيث لم يكن يتجاوز عمره السابعة وقتئذ فاز ببطولة الناشئين في كوريا عام 2005 ثم كأس الرابطة ميكيونج عام 2006 ثم الفوز بجولة أسيوية عام 2008 وهو يسير بخطى ثابتة. ?وتؤكدالتجارب الحياتية والدراسات العلمية أن الكوريين إذا ما وضعوا هدفاً لهم يقاتلون من أجل الوصول إليه?، وهي السمات التي توارثتها الأجيال من جيل إلى جيل منذ آلاف السنين وهذا هو السر في نجاحاتهم.
وأكد محمد جمعة، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الجولف في دبي الرئيس التنفيذي: “لقد أكدت الكورية كيونج كيم في الآونة الأخيرة خلال مشاركتها في بطولة أوميجا الماسترز للسيدات في دبي وفوزها بالبطولة أن الموهبة الكورية يصعب الوقوف في طريقها وها هو الشاب الطموح سيونج يول يرفع راية التحدي وسنرى خلال الأيام المقبلة ما إذا كان يونج سيواصل تحديه على الصعيد العالمي أم لا.
ووجه بوعميم شكره إلى شركاء النجاح وهم الديوان الأميري وشركة أوميجا بوصفها الراعي الرئيسي ودوبال (دبي للألمنيوم) وبي ام دبليو، سي إن إن الإخبارية، طيران الإمارات، بنك الإمارات دبي الوطني، وجلف نيوز، وجميرا للجولف والعقارات، جميرا للفنادق وماستر كارد ووصل للعقارات

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!